التهاب الاحليل

التهاب الإحليل (أو ما يُعرف بمجرى البول ، و الإحليل هو العضو الذي يمتد من المثانة و حتى الخارج أي يسمح بالتخلص من البول خارج الجسم) ناتج عن حدوث حالة تورم وتهيج في قناة الإحليل نتيجةَ حدوث عدوى فيروسية أو بكتيرية ( في معظم الحالات تكون البكتيريا المُسببة للإصابة هي تلك المسؤولة عن عدوى المسالك البولية أو قد تنتقل من منطقة الشرج لتتسبب بعدوى الجهاز البولي و هي الإشريكية القولونية (E. Coli)) ، و قد يكون التهاب الإحليل ناتج عن الإصابة بإحدى الأمراض المنقولة جنسياُ كالسيلان أو الكلاميديا . و الجدير بذكره أن الإناث أكثر عرضة للاصابة باالتهاب الإحليل من الذكور و ذلك لأن الإحليل أقصر عند الإناث. يُصيب التهاب الإحليل البشر بمختلف الأعمار والأجناس ولكنه يُصيب النساء بشكل أكبر وذلك بسبب اختلاف حجم الإحليل بين النساء والرجال، حيث يكون الإحليل أطول عند الرجال بينما يكون قصير عند النساء مما يُتيح فرصة وصول الجرثومة إليه بشكل أسرع عند النساء. يحدث التهاب الإحليل لما يُقارب 4 ملايين شخص في السنة في الولايات المتحدة الأمريكية. أعراض التهاب الإحليل يُصيب التهاب الإحليل النساء والرجال مما يجعل الأعراض تختلف قليلًا بين الجنسين، كما أن بعض الأشخاص يُصابون بالتهاب الإحليل ولا تظهر لديهم أي أعراض. في الآتي أبرز أعراض التهاب الإحليل: 1. أعراض التهاب الإحليل عند النساء تُصيب معظم النساء الأعراض الآتية في حال وجود التهاب الإحليل: ظهور إفرازات غير طبيعية من المهبل. آلام في البطن وفي الحوض. ألم أثناء ممارسة العلاقة الحميمة. التبوّل المتكرر أو العاجل. الحمى والقشعريرة. وجع في المعدة. حكة. 2. أعراض التهاب الإحليل عند الرجال من أبرز العلامات التي تظهر على الرجل عند التهاب الإحليل: وجود دم في البول أو في السائل المنوي. الشعور بألم . خروج إفرازات . الشعور بحرقة أثناء التبوّل. حكة أو انتفاخ. تضخم الغدد اللمفاوية في منطقة الفخذ. ارتفاع درجة الحرارة ولكنه عرض نادر.

تشخيص التهاب المسالك البولية

تشخيص التهاب المسالك البولية لدى النساء قد يطلب الطبيب عدة فحوصات لتشخيص التهاب المسالك البولية عند النساء مثل: فحص البول العادي والذي يبين كريات الدم البيضاء والتي تعتبر دليل على الإلتهاب. زراعة البول وتظهر النتيجة غالبًا بعد ثلاثة أيام وتبين نوع البكتيريا والمضاد الحيوي المناسب لها. قد يطلب الطبيب فحوصات أخرى خصوصًا إذا كان هناك التهابات متكررة مثل السونار/الألتراساوند للكلية والحالب ليكشف ما إذا كان هناك تضخم واحتباس للبول الذي قد يدل على وجود الحصوات. منظار للمثانة وهو عبارة عن منظار يتم إدخاله للمثانة لرؤية المثانة من الداخل خصوصًا إذا كان هناك دم بالبول. قد يطلب الطبيب صوره طبقيه للإطمئنان على الكلى والحالب و لتأكيد أو نفي وجود حصوات. علاج التهاب المسالك البولية لدى النساء يقوم الطبيب بعلاج التهاب المسالك البولية لدى النساء كالتالي: في حالة التهاب المثانة البسيط ينصح بأخذ المضاد الحيوي من 3-5 أيام. إذا كان هناك التهاب في المثانة مع الحمل أو مرض السكري فينصح بأخذ المضاد الحيوي من 7-14 يوم. من المهم إكمال المضاد الحيوي حتى لو شعرتي بالتحسن، لأن عدم إكمال المضاد الحيوي يؤدي إلى عودة الإلتهاب وغالبًا يكون أقوى. ومن المهم الرجوع إلى الطبيب إذا لم تشعري بالتحسن بعد مضي 24 ساعة على بدء المضاد الحيوي أو وجود الدم بالبول أو إذا كان هناك ارتفاع في درجات الحرارة أو ألم في الخاصرة أو الظهر. إذا تكرر الإلتهاب فمن الأفضل أخذ العلاج للإلتهاب ومن ثم أخذ جرعه وقائيه يومية لعدة أسابيع. إن التهاب المسالك البولية هي التهابات مؤلمة وغير مريحة ولكن علاجها غالبًا ما يكون ناجحًا وفعالًا. طرق الوقاية من التهاب المسالك البولية لدى النساء يمكن الوقاية من التهاب المسالك البولية باتباع ما يلي: تناول الماء، يساعد تناول من 2-3 لتر يوميًا على الحماية من الإلتهابات. عصير الكرز وفيتامين ج يزيد حموضة البول ويقلل من نمو البكتيريا. الذهاب إلى الحمام للتبول بشكل منتظم و فور الشعور بالحاجة للتبول وعدم حصر البول. عند التبول القيام بالتنشيف من الأمام للخلف. تجنب المواد التي قد تحدث تهيج للجلد مثل استخدام المواد المعطرة والغسول المهبلي. تنظيم السكر بالدم للمصابين بالسكري.

التهاب المسالك البولية لدى النساء

التهاب المسالك البولية لدى النساء التهاب المسالك البولية (Urinary Tract Infection – UTI) هو التهاب قد يتعرض له أي عضو من أعضاء المسالك البولية. ومعظم الإلتهابات البولية تكون بسبب بكتيريا تسمى الإشريكية القولونية (E.Coli) حيث تعيش هذه البكتيريا في الأمعاء وخصوصًا في المستقيم. هناك مسميات عدة للإلتهابات البولية مثل التهاب المثانة، التهاب الإحليل والتهاب الكلى وهو الأخطر. تعتبر السيدات في سن الإنجاب هن الأكثر عرضة لالتهاب المسالك البولية، حيث أن الإحليل عندهن أقصر منه عند الرجال، كما وأن فتحة الإحليل قريبة من المنطقة التناسلية، مما يجعل الأمر أسهل على البكتيريا للدخول إلى المثانة والتسبب في التهاب في المسالك البولية. وليس غريبًا أن تعرف أنه حوالي 40% من السيدات يتعرضن إلى التهاب في المسالك البولية مرة واحدة على الأقل في حياتهن. وتعتبر السيدات المتزوجات وفي فترة الحمل وبعد إجراء عملية جراحية هن الأكثر عرضة للإلتهابات. أعراض التهاب المسالك البولية لدى النساء قد تشعرين بما يلي في حال الإصابة بالتهاب المسالك البولية: ألم في أسفل البطن أو في أسفل الظهر. الحرقة أثناء التبول. تكرار الذهاب إلى الحمام والشعور بحاجة ملحه للذهاب إلى الحمام مع وجود كميات قليلة من البول. القيام أثناء الليل للتبول. تغير لون ورائحة البول. وجود الدم في البول. ارتفاع درجات الحرارة المصاحبة للغثيان والقشعريرة. أسباب تكرار التهاب المسالك البولية لدى النساء في كثير من الأحيان لا يوجد سبب واضح لتكرار حدوث الإلتهابات. ولكن قد يكون السبب: إن للجسم دفاعات تحميه من الإصابة بالإلتهابات، وإن أي تغيير قد يطرأ على الجسم يزيد من احتمالية الإصابة بالإلتهاب، مثلًا إذا كان هناك مشاكل في المثانة أو في الكلى (وجود مشاكل خلقية أو وجود الحصى) فإن ذلك يزيد من فرص التعرض لالتهاب المسالك البولية. إن جسم السيدات هو تحت تأثير هرمون الأستروجين وانقطاع الطمث يؤدي إلى نقصان في هذا الهرمون، مما يؤدي إلى ضعف ونشفان في الجهاز التناسلي ويزيد من احتمالية الإصابة بالتهابات البول. إن الحمل يزيد من احتمالية تكرار الإلتهابات نتيجة للتغيرات التي تطرأ على المسالك البولية طوال فترة الحمل والولادة

التهاب البروستاتا

التهاب البروستاتا هو حالة التهاب أو تلوث تتطور في غدة البروستاتة لدى الرجال، وعادةً لدى الذين تجاوزوا سن الأربعين حيث 50% من الرجال يعانون من أعراض التهاب البروستاتا مرة واحدة على الأقل خلال حياتهم. أعراض التهاب البروستاتا في حالة التهاب البروستاتا تظهر الاعراض الآتية: ألم أو حرقان عند التبول. صعوبة التبول. التبول المتكرر وخاصةً في الليل. حاجة ملحة للتبول. البول الغائم. دم في البول. ألم في البطن، أو الفخذ، أو أسفل الظهر. ألم في المنطقة بين كيس الصفن والمستقيم. ألم أو انزعاج في القضيب أو الخصيتين. القذف المؤلم. علامات وأعراض تشبه الإنفلونزا. أسباب وعوامل خطر التهاب البروستاتا في الآتي توضيح لأبرز أسباب وعوامل خطر الإصابة بالتهاب البروستاتا: 1. أسباب الإصابة بالتهاب البروستاتا غالبًا يحدث التهاب البروستاتا الجرثومي الحاد بسبب سلالات شائعة من البكتيريا، حيث يمكن أن تبدأ العدوى عندما تتسرب البكتيريا الموجودة في البول إلى البروستاتا. وتُستخدم المضادات الحيوية لعلاج العدوى، ولكن إذا لم يتم القضاء على البكتيريا فقد يتكرر التهاب البروستاتا أو يصعب علاجه، كما قد يساهم تلف الأعصاب في المسالك البولية السفلية والذي يمكن أن يكون بسبب الجراحة أو الصدمة في المنطقة في التهاب البروستات غير الناجم عن عدوى بكتيرية. 2. عوامل خطر الإصابة بالتهاب البروستاتا تشمل أبرز عوامل الخطر ما يأتي: عمر الشباب أو في منتصف العمر. الإصابة السابقة بالتهاب البروستات. الإصابة بعدوى في المثانة . الإصابة بصدمة في الحوض، مثل: إصابة من ركوب الدراجات أو ركوب الخيل. استخدام أنبوب يتم إدخاله في مجرى البول لتصريف المثانة. الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية. أخذ عينة من البروستاتا.