التبول اللاارادي للاطفال

كيف يجب أن يتعامل الآباء مع طفلهم الذي يُعاني من التبول اللاإرادي الليلي ؟ عليهم دائمًا أن يتذكروا أن الأطفال لا يُبللون أسرّتهم عن قصد، ومعظم أطباء الأطفال لا يعتبرون التبول اللاإرادي مشكلة حتى يصبح عمر الطفل ستة سنوات على الأقل، بينما معظم الأطفال يُظهرون بعض القلق حول التبول اللاإرادي الليلي في عمر الست سنوات. هناك عدد من الأشياء يُمكن للوالدين القيام بها للحد من التوتر المرتبط بالتبول اللاإرادي مثل: إخبار الطفل أن الكثير من الأطفال لديهم نفس المشكلة. عدم معاقبة طفلهم بعد حادثة التبول الليلي. تجنيب الطفل التعرّض إلى الاستهزاء من الأهل أو الأشقاء بخصوص مشكلته. ما هي العلامات التي تدُل على رغبة الطفل في التخلص من مشكلة التبول اللاإرادي الليلي لديه؟ بشكل عام، هناك علامات يُمكن للوالدين البحث عنها لمعرفة ما إذا كان طفلهم على استعداد لحل مشكلة سلس البول الليلي، وهي: أن يبدأ الطفل في ملاحظة أنه مُبتل في الصباح، ويُعبّر عن استياءه من ذلك. أن يقول الطفل أنه لا يُريد ارتداء الحفاضات وقت النوم بعد الآن. أن يقول الطفل أنه يريد أن يكون جافًا في الليل. أن يسأل إذا كان أي من أفراد الأسرة كانوا يُبللون أسرّتهم خلال طفولتهم. أن يتحرّج الطفل من المبيت عند الأقارب بسبب مشكلة التبول الليلي اللاإرادي. كيف يتم تشخيص حالة التبول اللاإرادي؟ في الكثير من الأحيان، يتم تشخيص وعلاج التبول اللاإرادي الليلي لدى الأطفال عن طريق مُقدّمي الرعاية الصحية الأولية، ويكون دورهم هو أخذ التاريخ المرضي وتقييم الحالة وعمل الفحوصات اللازمة من تحليل البول والأشعة الصوتية للجهاز البولي إن لزم الأمر. بإمكان الوالدين طلب المُساعدة من المختصين أيضاً لحل مشكلة سلس البول الليلي، حيث يُمكن اللجوء إلى: أطباء جراحة المسالك البولية للأطفال: حيث أن لديهم خبرة واسعة في حل مثل هذه المشكلات. أطباء الأطفال وأطباء كلى للأطفال: وهم قادرين على عمل الفحوصات اللازمة وبداية حل المشكلة. المُختصين النفسيين والأطباء النفسيين للأطفال.

التبول اللاإرادي الليلي

ما هو التبول اللاإرادي الليلي ؟ وما أنواعه؟ يُشير التبول اللاإرادي الليلي إلى التبول غير الطوعي أثناء النوم لدى الأطفال فوق سن الخامسة، أما أنواعه فهي: سلس البول الأولي الليلي: ويُعرف بأنه التبول اللاإرادي للطفل في حال لم يكن جافًا وقت النوم بشكل كامل لمدة ستة أشهر مُتتالية بعد تعلُّم استخدام الحمام. سلس البول الليلي الثانوي: وهو التبول اللاإرادي في الطفل الذي كان جافً لمدة ستة أشهر مُتتالية ومن ثَم بدأ التبول اللاإرادي مرة أخرى.  ويؤثر التبول اللاإرادي على ما يُقارب من خمسة ملايين طفل في الولايات المتحدة، على الرغم من أنه يتحسن إلى حد كبير مع مرور الوقت، ويصبح معظم الأطفال جافين خلال فترة نومهم بين سن 3 و 5 سنوات. ما هي الأسباب وراء التبول اللاإرادي الليلي ؟ الأسباب وراء حالة التبول اللاإرادي الليلي مُتعددة، وهي كالتالي: الاعتبارات الجينية: تبلغ نسبة خطر الإصابة بالتبول اللاإرادي للطفل من 44٪ إلى 77٪ في حال كان أحد الوالدين أو كليهما يُعانون من سلس البول الليلي في طفولتهم. صِغر حجم المثانة: قد يكون السبب وراء حالة التبول اللاإرادي عند بعض الأطفال هي صغر حجم المثانة بالنسبة لهم. الإفراط في إنتاج البول الليلي: يفرز الدماغ هرمون في الليل يُسمّى فاسوبريسين، يُقلل هذا الهرمون من كمية البول التي تقوم الكلى بإفرازها وقت النوم، ما قد يحدُث أن هذا الهرمون يتم إفرازه بكمية قليلة في بعض الحالات أثناء النوم، وبالتالي تُفرز الكلى كمية كبيرة من البول أثناء النوم. الإمساك: إذا كان الطفل لديه الكثير من البراز في مستقيمه، فإنه قد يُسبب ضغط على المثانة، وهذا يمكن أن يُربك الإشارات العصبية التي تذهب من المثانة إلى الدماغ مُتسببة في حالة سلس البول. الإمساك الحاد قد يقلل أيضًا من حجم المثانة لتخزين البول بالضغط عليها وبالتالي يُقلل من تفريغها عند تبول الطفل. العوامل النفسية: قد يحدُث عند الأطفال سلس البول الثانوي بسبب بعض المواقف التي لها أثر نفسي سلبي على الطفل مثل : قدوم مولود جديد في الأسرة، انفصال الأبوين، تعرض الطفل للضرب أو التحرش، أو وفاة أحد أفراد الأسرة. أسباب أُخرى : قد تحصل حالات التبول اللاإرادي الليلي في حالات توقف التنفس أثناء النوم المصاحبة للسمنة، الإصابة بأمراض الخلايا المنجلية، الإصابة بالتهابات المسالك البولية، الإصابة بالسكري، أو المشاكل العصبية.

أنواع التبول اللاإرادي

أنواع التبول اللاإرادي (سلس البول) توجد عدة أنواع للتبول اللاإرادي تختلف بإختلاف وقت حدوث التبول اللإرادي وكيفية حدوثه، وتنقسم الأنواع إلى: سلس البول الإلحاحي يتسم هذا النوع بالحاجة الشديدة للتبول على الفور، فيحدث هذا بسرعة كبيرة فلا يستطيع المريض أن يصل إلى المرحاض وينتهي الأمر بتسرب البول، فقد يحدث التبول اللاإرادي الإلحاحي بسبب حالة تسمى فرط نشاط المثانة (تقلصات المثانة). وقد تكون اسباب التبول اللاارادي عند كبار السن في حالة سلس البول الإلحاحي عدوى، أو تدمر العصب، أو زيادة مفاجئة في الوزن. سلس البول الإجهادي في هذا النوع يتسرب البول في أثناء حركتك، وذلك بسبب ضعف عضلات قاع الحوض فلم تعد تستطيع دعم الأعضاء الموجودة بها.. وضعف عضلات الحوض يعني أنك سوف تتعرض لتسرب البول عندما تتحرك، أو تضحك، أو تسعل، أو تعطس، أو تقفز، أو تجري، أو ترفع شيئاً من الأرض، إذ أن هذه الحركات تضغط على المثانة ولا يكون هناك دعمٌ من عضلات الحوض. سلس البول الفيضي في هذه الحالة لا يستطيع المريض إفراغ محتويات مثانته بالكامل في كل مرة يتبول فيها، فتكون المثانة مثل كوب العصير تسكب فقط بعض قطرات من العصير وليس كله، فتمتلئ المثانة مرةً أُخرى سريعاً فيتعرض المريض لخطر التسرب البولي عن طريق خروج قطرات من البول في أثناء الحركة. هذا النوع شائعٌ مع مرضى الأمراض المزمنة مثل التصلب المتعدد، جلطة المخ، السكري، تضخم البروستاتا. سلس البول الوظيفي في هذا النوع يكون الجهاز البولي سليماً ولكن الأمراض أو الإعاقات الأُخرى تعيق المريض عن الوصول إلى المرحاض في الوقت المناسب، فقد لا يستطيع العثور على المرحاض بسبب مرض الزهايمر، أو لا يستطيع الذهاب إلى المرحاض في الوقت المناسب بسبب التهاب المفاصل وصعوبة الحركة. سلس البول المختلط هذا النوع من التبول اللاإرادي هو أندرهم شيوعاً ويتكون من أكثر من نوع، فيعاني المريض مثلاً أعراض سلس الإجهاد مع سلس البول المُلح. اسباب التبول اللاارادي عند النساء كبار السن  يحدث التبول اللاإرادي عند النساء كبار السن مرتين أكثر من الرجال، إذ أن واحدة من كل 3 سيدات مسنات تعاني تبولاً لاإرادياً. ومن هذه الأسباب: العوامل الجينية. التقدم في العمر، إذ أن سن اليأس لدى السيدات يضاعف من احتمالية حدوث الأمراض لديهن. عدوى مجرى البول؛ إذ تسبب نقص مستوى الأستروجين في الدم مما يؤدي إلى تقلص حجم مجرى البول من 1 إلى 2 سم ويتبع ذلك ضعف في عضلات الحوض ومن ثم المثانة والعضلة العاصرة. السمنة؛ إذ تُعد من أهم أسباب التبول اللاإرادي عند النساء وبالتحديد عندما تكون السمنة في منطقة البطن، إذ أثبتت الدراسات أن السيدات السمينات مُعرضات للسمنة أكثر من النحيفات 4 إلى 5 مرات. الإمساك المزمن. السكري ومضاعفاته مثل اعتلال الأعصاب الطرفية. باركينسون (الشلل الرعاش). مرض اعتلال الأوعية الدموية. بعض الأدوية مثل مدرات البول، أدوية الأرق، أدوية ارتفاع ضغط الدم. أمراض الرئة المزمنة. اسباب التبول الليلي عند كبار السن تختلف اسباب التبول الليلي عند كبار السن باختلاف نوعه. أنواع التبول الليلي: تختلف أنواع التبول الليلي باختلاف المرض المزمن المسبب له. تعدد البيلات: يُخرج هؤلاء المرضى أكثر من 3000 مليليتر بول في خلال 24 ساعة، وذلك بسبب فلترة الكثير من الماء عن طريق الكليتين بسبب وجود ما يدفع الماء بخارجها مثل الجلوكوز في حالة مريض السكر، أو كما يحدث مع النساء المصابات بسكر الحمل. بوال ليلي يُخرج هؤلاء المرضى كميات كبيرة من البول فقط في أثناء الليل، بينما في باقي اليوم تكون كمية البول طبيعية أو أقل من الطبيعي.. ويحدث ذلك بسبب احتباس السوائل في أثناء اليوم والتي تتراكم في الساقين أو القدم، وعندما تستلقي للنوم تخرج السوائل من قدمك إلى الأوعية الدموية ويتم فلترتها من الكليتين فيتكون البول وذلك بسبب أمراض مثل قصور القلب الاحتقاني. تورم الساقين. انقطاع النفس الانسدادي في أثناء النوم. بعض الأدوية مثل مدرات البول، الليثيوم، أدوية القلب، فينيتوين، الجرعات العالية من فيتامين د. تناول كميات كبيرة من الماء قبل النوم. المشروبات الكحولية والمنبهات. الإكثار من تناول الملح في الطعام. التردد البولي الليلي: يعني الذهاب إلى المرحاض بالليل عدة مرات والتبول بكميات قليلة جداً، وذلك بسبب عدم القدرة على إفراغ محتويات المثانة بالكامل لذلك تشعر بامتلائها سريعاً وذلك بسبب: فرط نشاط المثانة (تقلصات المثانة). تضخم البروستاتا الحميد. عدوى مجرى البول. التهابات المثانة. سرطانات المثانة.

سلس البول

التبول اللاإرادي (سلس البول) هو فقدان التحكم في المثانة، والذي عادةً ما يصاب به كبار السن أو النساء اللاتي ولدن ولادةً طبيعية، أوالنساء بعد سن اليأس. تتعدد اسباب التبول اللاارادي عند كبار السن فتسبب أنواعاً مختلفة من التبول اللاإرادي. اسباب التبول اللاارادي عند كبار السن التبول اللاإرادي هو عدم القدرة على التحكم في البول أو تسرب البول.. يتكون الجهاز البولي من كليتين، و أنبوبتين رفيعتين وهما الحالبين، ثم يتصل كل حالب بالمثانة، والتي تتصل بمجرى البول، وتقوم هذه الأجزاء في حالتها الطبيعية بفلترة وتخزين وإزالة المواد الضارة من الجسم. وتعمل المثانة كوعاء تخزين وعندما تمتلئ ترسل إشارات إلى المخ بأنك في حاجة إلى التبول، ويغادر البول الجسم عندما ترتخي العضلة العاصرة لتسمح بخروج البول بسهولة من خلال مجرى البول. عندما تكون سليماً يعمل الجهاز البولي بسلاسة ويكون لديك الوقت الكافي لدخول المرحاض قبل ارتخاء العضلة العاصرة ولا تتعرض لتسرب البول..  بينما يحدث التبول اللاإرادي عندما لا يعمل هذا الجهاز كما ينبغي، وقد تكون اسباب التبول اللاارادي عند كبار السن مرتبطة بتقدم العمر، فيعتقد البعض أنه أمر طبيعي لهذا السبب وليس له علاج، بينما هو بالرغم من أنه قد يكون أمراً طبيعياً إلا أن له علاج. وتختلف اسباب التبول اللاارادي عند كبار السن باختلاف نوعه، وإذا كان مرتبطاً بمرضٍ مزمنٍ أو لا، أو إذا كان المريض ذكراً أم أُنثى.  أسباب التبول اللاإرادي المؤقت  وفي هذا النوع من التبول اللاإرادي تنتهي المشكلة بمجرد علاج السبب والذي قد يكون: التهاب المسالك البولية: قد تكون في مجرى البول أو الحالب أو المثانة أو الكُلى، ويصاحبها ألم وزيادة في عدد مرات احتياجك للتبول، وتتحسن الحالة بالعلاج ويعود الجهاز البولي للعمل بسلاسة. العقاقير: إذ قد يكون التبول اللاإرادي عرضاً جانبياً لأدوية مهمة مثل مدرات البول ومضادات الاكتئاب. بعض المشروبات: مثل المنبهات والكحوليات تجعلك في حاجة إلى التبول أكثر من الطبيعي، وإذا أوقفت هذه المشروبات سوف تعود إلى حالتك الطبيعية. الإمساك المزمن: (براز جاف ويخرج بصعوبة) قد يؤدي إلى حدوث تسرب بولي. اسباب التبول اللاارادي عند كبار السن طويل الأمد أو المزمن وتتمثل أسبابه في: ضعف عضلات قاع الحوض: يؤدي ذلك إلى قلة التحكم في الأعضاء الموجودة في الحوض بما فيها المثانة. السكتة الدماغية: قد تسبب السكتة الدماغية شللاً أو انعدام القدرة على التحكم في العضلات بما فيها عضلات الجهاز البولي. السكري: عند إصابتك بالسكري ينتج جسمك المزيد من البول، والكمية الزائدة من البول يمكنها أن تسبب تسرب بولي بالإضافة إلى اعتلال الأعصاب الطرفية الذي يكون نتيجةً لمضاعفات مرض السكري مما يؤثر على وظيفة المثانة. سن اليأس: عندما تصل المرأة لسن اليأس تحدث لها تغيّرات هرمونية فتضعف عضلات قاع الحوض. التصلب المتعدد: يتعرض مريض تصلب الشرايين المتعدد إلى عدم القدرة على التحكم في المثانة، فيؤدي ذلك إلى حدوث تسرب بولي. تضخم البروستاتا: عندما يزيد حجم البروستاتا لا يستطيع المريض التحكم في المثانة. بعد جراحات أورام البروستاتا: تتدمر العضلة العاصرة في أثناء جراحات أورام البروستاتا ويؤدي ذلك إلى سلس بولي توتري. الإصابة بمرض الروماتيزم: حيث أنه يعيق حركة المريض فلا يستطيع الذهاب إلى المرحاض في الوقت المناسب. الإصابة بمرض الزهايمر: مرضى المراحل المتأخرة من الزهايمر يعانون مشكلاتٍ مع التحكم في البول، ويكون ذلك نتيجة نسيانهم الذهاب إلى المرحاض أو لعدم قدرتهم على إيجاد المرحاض.

انواع سلس البول

ما هي انواع سلس البول عند النساء؟ يصنف سلس البول عند النساء بناء على طبيعته والمسبب الرئيسي له، حيث أنه يوجد العديد من الأنواع، ويعد كلا من سلس البول الإجهادي وسلس البول الناتج عن فرط نشاط المثانة البولية أكثرهم انتشاراً. فيما يلي أهم تلك الأنواع: سلس البول التوتري عند النساء إن سلس البول التوتري عند النساء أو ما يعرف بسلس البول الإجهادي (بالإنجليزية: Stress Incontinence)، هو أكثر الأنواع انتشاراً، ويتمثل بفقدان البول لا إرادياً عند أداء المرأة أي مجهود مفاجئ مثل الضحك، والسعال، والعطس، والحركة، والوقوف المفاجئ، وممارسة الألعاب الرياضية، وحمل الأشياء الثقيلة. ويعد سبب هذا النوع وجود ضعف في عضلات الحوض الناتج عن الحمل والولادة، أو زيادة الوزن، أو بلوغ سن اليأس، إضافة إلى التقدم بالسن. والجدير بالذكر أن هذا النوع يحدث عادة في النساء الذين أنجبوا أطفال من قبل وقد يصاحبه في كثير من الأحيان تهبيطة نسائية، ويصيب غالباً النساء في عمر 35 – 60 سنة . سلس البول الناتج عن فرط نشاط المثانة البولية عند النساء يحدث سلس البول الناتج عن فرط نشاط المثانة البولية عند النساء (بالإنجليزية: Overactive Bladder) عندما تشعر السيدة برغبة مفاجئة للتبول ولا يمكن تجاهلها، وهذا يؤدي في أحيان كثيرة إلى نزول البول قبل الوصول إلى المرحاض. ومن أعراضه الأخرى: كثرة تكرار عملية التبول، بحيث قد تصل إلى ثماني مرات في اليوم أو أكثر. التبول الليلي على الأقل مرة واحدة. نزول البول المصاحب للإلحاح البولي.  سلس البول الإلحاحي عند النساء إن سلس البول الإلحاحي عند النساء (بالإنجليزية: Urge Incontinence) هو حالة تتضمن فقدان البول وعدم التحكم فيه إلى حين الوصول إلى المرحاض دون وجود سبب واضح، وذلك بعد الشعور فجأة بالحاجة أو الرغبة في التبول. يمكن أن يشمل هذا النوع عملية تفريغ المثانة أثناء النوم، أو بعد شرب كمية قليلة من الماء، أو حتى عند لمس الماء أو سماعه وهو يجري (مثلاً عند غسل الأطباق أو الاستحمام). وتزداد نسبة حصوله كلما تقدمت المرأة في العمر، حيث إن نسبته في النساء بعد تجاوز عمر 60 قد يتجاوز 50%. من أكثر أسبابه حدوث تقلصات المثانة غير الطبيعية، وذلك نتيجة لوصول إشارات عصبية غير الطبيعية إليها، وهي حالة تعرف باسم المثانة العصبية. كما يمكن أن تؤدي بعض السوائل والأدوية مثل مدرات البول أو الحالات العاطفية مثل القلق إلى تفاقم هذه الحالة. أيضاً يمكن أن تؤدي بعض الحالات الطبية، مثل فرط نشاط الغدة الدرقية والسكري غير المنضبط إلى سلس البول الإلحاحي عند المرأة أو تفاقمه. سلس البول الوظيفي عند النساء يحدث سلس البول الوظيفي عند النساء (بالإنجليزية: Functional Incontinence) نتيجة وجود إعاقة جسدية أو عقلية لدى الفرد، تمنعه من الذهاب إلى المرحاض من أجل التبول. ومن أسبابه الإصابة بمرض الزهايمر، فالمريض لا يستطيع التفكير جيداً وبشكل كاف من أجل التخطيط وأخذ القرار للذهاب إلى المرحاض في الوقت المناسب. أيضاً قد يواجه الأشخاص الذين يستخدمون كرسياً متحركاً صعوبة في الوصول إلى المرحاض في الوقت المناسب. قد يحدث سلس البول عند النساء نتيجة لعوامل مشتركة ما بين عدة أنواع مختلفة، وهذا ما يعرف بسلس البول المختلط (بالإنجليزية: Mixed Incontinence)، الذي عادة ما قد يتضمن حدوث سلس البول التوتري مع الإلحاحي عند النساء.

مشكلة سلس البول للسيدات

مشكلة سلس البول للسيدات يعرف سلس البول عند النساء بأنه فقدان البول اللاإرادي وعدم القدرة على التحكم بعملية تفريغ المثانة البولية، وتعد مشكلة شائعة عند النساء، ويمكن أن تحدث في أي عمر، إلا أنها تزداد انتشاراً مع تقدم العمر. وقد يكون لتلك الحالة تأثير كبير على نوعية حياة المرأة، إضافة إلى تأثيره السلبي على الثقة بالنفس، وما يصاحب ذلك من آثار سلبية على الحياة الإجتماعية والأسرية. تعاني حوالي 1 من كل 5 نساء فوق سن الأربعين من السلس البولي، إلا أن هذه نسبة تقديرية حيث إن هناك اعتقاد بأن نسبة الانتشار أكبر من ذلك بكثير، ويعود ذلك إلى أن الكثير من السيدات لا يراجعن الطبيب بسبب هذه المشكلة، وذلك لأسباب مختلفة منها: شعور البعض بالحرج والخجل من التحدث عن السلس البولي عند النساء. الاعتقاد الخاطئ لدى بعض السيدات أن سلس البول شيء طبيعي يحدث مع تقدم السن. اعتقاد النساء أنه لا يوجد علاج لتلك المشكلة. لماذا يعد سلس البول عند النساء أكثر شيوعاً مقارنة بسلس البول عند الرجال؟ إن إصابة النساء بسلس البول أو التبول اللاإرادي تحدث بمعدل الضعف أكثر مقارنة بإصابة الرجال، وهذا يعود لأسباب كثيرة أهمها: الحمل والولادة بشكل متكرر. المرور بسن انقطاع الطمث ونقص الهرمونات الأنثوية. طبيعة تركيب الجهاز البولي النسائي السفلي، بحيث إن الإحليل يعد أقصر لدى المرأة مقارنة بالرجل. كلها أسباب وعوامل قد تؤثر على المسالك البولية والعضلات المحيطة بها بحيث تجعلها ضعيفة، مما يسبب ارتخائها مع مرور الزمن وعدم قدرة المرأة على التحكم بالبول وحدوث سلس البول عند النساء. ما هي اسباب عدم التحكم في البول عند النساء؟ يعد سبب عدم امساك البول عادة وجود مشاكل في العضلات والأعصاب التي تساعد المثانة على الاحتفاظ بالبول أو تمريره. كذلك هنالك عدد من أسباب سلس البول عند النساء الأخرى، منها: السمنة وزيادة الوزن. الإمساك وبذل الجهد من أجل التبرز. تلف الأعصاب المتواجدة في المثانة أو الإحليل، والذي قد يحدث نتيجة الإصابة بمرض السكري أو التصلب المتعدد أو ما يعرف بالتصلب اللويحي. إجراء أي عملية جراحية تشمل الأعضاء التناسلية للمرأة، مثل استئصال الرحم. كذلك قد يستمر سلس البول عند النساء لفترة قصيرة فقط وهو عادة ما يحدث نتيجة لأسباب أخرى، بما في ذلك: استخدام أدوية معينة مثل مدرات البول. فرط استهلاك مادة الكافيين، التي تتواجد في القهوة، والشاي، ومشروبات الطاقة. الإصابة بالتهاب المسالك البولية والمثانة.

درجات سلس البول

ما هي درجات سلس البول الإجهادي عند النساء؟ يمكن تقسيم السلس البولي الجهدي عند النساء لعدة درجات وذلك بناء على مقدار الجهد الذي بذل وسبب حدوث تنقيط البول عند المرأة، وهي الآتي: سلس البول الإجهادي عند النساء ذو الدرجة البسيطة أو الخفيفة، وهو خروج البول لدى قيام المرأة بالأعمال المجهدة مثل رفع الأثقال، والجري السريع، والكحة الشديدة. سلس البول الإجهادي عند النساء ذو الدرجة المتوسطة، وهو خروج البول عند قيام المرأة بجهد فيزيائي أبسط مثل الضحك، المشي العادي. سلس البول الإجهادي عند النساء ذو الدرجة الشديدة، وهو خروج البول في حال قيام المرأة بجهد بسيط جداً مثل الحركات البسيطة وتغير الوضعية كالنهوض والإستلقاء. ما هي أسباب سلس البول الإجهادي عند النساء؟ يوجد عدة أسباب تشريحية والتي يمكن اعتبارها كأحد أسباب سلس البول التوتري عند النساء، ومن هذه الأسباب: توسع عنق المثانة؛ مما يؤدي لقصر الإحليل إلى 2.5 سم، حيث بالمقابل إن الطول الطبيعي للإحليل هو 4 سم. إنحراف محور الإحليل للأسفل وللخلف. الزيادة في زاوية الإحليل الخلفي مع المثانة؛ لأكثر من 100/دْ، وهو السبب الأكثر شيوعاً لحدوث سلس البول الإجهادي عند النساء. خلل تشريحي في تكون الألياف العضلية الحلزونية للإحليل وعنق المثانة؛ مما يؤدي لإنخفاض شدة ومقاومة ضغوط الإحليل. كما يوجد عدد من الممارسات اليومية أو العوامل التي تزيد من فرصة حدوث سلس البول الإجهادي عند النساء، منها: الإكثار من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين أو المحليات الصناعية، مثل القهوة، والشاي، والمشروبات الغازية، ومشروبات الطاقة. الإكثار من تناول الشوكولاتة. الإفراط في تناول الكحول. التدخين. زيادة الوزن والسمنة. الإصابة بالالتهابات المسالك البولية. الإصابة بالالتهابات المجاري التنفسية والتي يرافقها السعال الشديد. معاناة المرأة من مرض السكري. استخدام الأدوية التي تزيد من إدرار البول.

أعراض التبوّل الليلي

أعراض التبوّل الليلي يتميز التبول الليلي بالأعراض الآتية: الاستيقاظ المفرط أكثر من مرة واحدة من النوم خلال الليل بغرض التبول. الصعوبات الحركية عند القيام بمهام سهلة نسبيًا. قلة النوم. صعوبة في الاستيقاظ في الصباح. الآلام في أسفل البطن. أسباب وعوامل خطر التبوّل الليلي هناك العديد من الأسباب والعوامل التي تُسبب التبول الليلي. أسباب التبول الليلي غالبًا يكون التبول الليلي ناجمًا عن تضخم في غدة البروستاتا، حيث تضغط الغدة على أنبوب تصريف البول، بحيث لا يتم إفراغ المثانة بشكل كامل عند التبول، فتزداد وتيرة الحاجة إلى إفراغ المثانة من البول، ومع ذلك قد تكون لهذه المشكلة أسباب أخرى عدة، مثل: عدم انتظام إفراز هرمون فازوبريسين خلال الليل هذه الظاهرة يُمكن أن تنتقل بالوراثة أو يتم اكتسابها في مرحلة متقدمة من العمر، حيث يقل إفراز الفازوبريسين مع تقدم السن، لذلك تزداد نسبة انتشار المرض عند كبار السن. إفراط في إفراز الماء أو الأملاح بسبب فشل القلب الاحتقاني (CHF – Congestive heart failure) فشل القلب يعني أن القلب لا يستطيع ضخ جميع السوائل أو الدم بشكل فعّال، نتيجة لذلك تبقى بعض السوائل في الجسم تتركز بالأساس في الفراغ بين الخلايا في الرجلين. فتُسبب هذه السوائل تكون الوذمات (Edema)، ويختفي التورم في الصباح؛ لأن السوائل تعود في وضعية الاستلقاء إلى القلب وإلى الكليتين في نهاية المطاف. الفشل الكلوي (Renal failure) وانقطاع النفس أثناء النوم (Sleep Apnea) حيث تُسبب اضطرابًا في تصريف الدم من الرجلين، نتيجة لذلك يتراكم السائل في الفراغ بين الخلايا كما في حالة فشل القلب. عند الاستلقاء في الليل تتسرب السوائل إلى الأوردة التي في الرجلين وتصل في نهاية المطاف إلى الكليتين اللتين تنتجان كمية أكبر من البول. النقص في هرمون الأستروجين (Estrogen) لدى النساء ​يُمكن أن يُسبب ذلك خللًا في عمل الجهاز البولي، ويؤدي إلى زيادة التبول الليلي كما هو الحال بالنسبة إلى فرط نشاط المثانة (Overactive Bladder). عوامل الخطر من أهم العوامل التي تزيد من الإصابة بالتبول الليلي: التقدم بالعمر، إذ إن احتمال الإصابة بهذه الظاهرة تزداد مع تقدم العمر، وانتشار هذه الظاهرة يتراوح بين 16% – 40% لدى الذين تتراوح أعمارهم بين 40 – 45 سنة، وبين 50% – 90% لدى الذين تبلغ أعمارهم 80 سنة وما فوق. الأمراض المزمنة، مثل: السكري. أمراض القلب. التهاب الأمعاء. التهاب المثانة الجرثومي.

سلس البول الاجهادي للنساء

 سلس البول الاجهادي عند النساء، أو ما يعرف أيضاً بسلس البول التوتري عند النساء، أحد أنواع سلس البول عند النساء، والذي يعرف على أنه خروج البول اللاإرادي أو تنقيط البول عند قيام المرأة بأي جهد فيزيائي، ويلاحظ غالباً عند المرأة بعد الولادة. نتناول في هذا المقال الحديث عن سلس البول الجهدي عند النساء، وما هي درجاته، وأسباب السلس البولي التوتري عند النساء، وطرق علاج سلس البول الإجهادي عند النساء المتاحة. ما هي درجات سلس البول الإجهادي عند النساء؟ يمكن تقسيم السلس البولي الجهدي عند النساء لعدة درجات وذلك بناء على مقدار الجهد الذي بذل وسبب حدوث تنقيط البول عند المرأة، وهي الآتي: سلس البول الإجهادي عند النساء ذو الدرجة البسيطة أو الخفيفة، وهو خروج البول لدى قيام المرأة بالأعمال المجهدة مثل رفع الأثقال، والجري السريع، والكحة الشديدة. سلس البول الإجهادي عند النساء ذو الدرجة المتوسطة، وهو خروج البول عند قيام المرأة بجهد فيزيائي أبسط مثل الضحك، المشي العادي. سلس البول الإجهادي عند النساء ذو الدرجة الشديدة، وهو خروج البول في حال قيام المرأة بجهد بسيط جداً مثل الحركات البسيطة وتغير الوضعية كالنهوض والإستلقاء. ما هي أسباب سلس البول الإجهادي عند النساء؟ يوجد عدة أسباب تشريحية والتي يمكن اعتبارها كأحد أسباب سلس البول التوتري عند النساء، ومن هذه الأسباب: توسع عنق المثانة؛ مما يؤدي لقصر الإحليل إلى 2.5 سم، حيث بالمقابل إن الطول الطبيعي للإحليل هو 4 سم. إنحراف محور الإحليل للأسفل وللخلف. الزيادة في زاوية الإحليل الخلفي مع المثانة؛ لأكثر من 100/دْ، وهو السبب الأكثر شيوعاً لحدوث سلس البول الإجهادي عند النساء. خلل تشريحي في تكون الألياف العضلية الحلزونية للإحليل وعنق المثانة؛ مما يؤدي لإنخفاض شدة ومقاومة ضغوط الإحليل.

عوامل خطر فرط نشاط المثانه

عوامل الخطر يزيد خطر الإصابة بفرط نشاط المثانة عند التقدم في العمر. كما يزيد خطر الإصابة به لدى الإناث. ويمكن كذلك أن تزيد الإصابة بحالات مرضية مثل تضخم البروستاتة وداء السكري خطرَ الإصابة به. يُصاب كثير من الأشخاص المصابين بالتدهور المعرفي، مثل الأشخاص الذين أصيبوا بسكتة دماغية من قبل أو لديهم داء الزهايمر، بفرط نشاط المثانة. ويرجع سبب ذلك إلى قلة قدرتهم على ملاحظة أعراض الحاجة إلى التبول. ويمكن أن يساعد شرب السوائل وفقَ جدول محدد، وتحديد أوقات التبول والاستعداد له، وارتداء ملابس ماصة، وتنظيم التبرز، على التحكم في فرط نشاط المثانة. يواجه بعض الأشخاص المصابين بفرط نشاط المثانة أيضًا صعوبة في التحكم في التبرز. أخبر اختصاصي الرعاية الصحية إذا كنت تواجه صعوبة في التحكم في التبرز. المضاعفات يمكن أن يؤثر أي نوع من سلس البول في جودة الحياة. إذا كانت أعراض فرط نشاط المثانة تؤثر سلبًا في حياتك، فقد تظهر عليك الأعراض الآتية: القلق. الاضطراب النفسي أو الاكتئاب. اضطرابات النوم ودورات النوم المتقطعة. قد تصاب النساء بسلس البول المختلط إذا كان لديهن فرط في نشاط المثانة. تتضمن هذه الحالة سلس البول الإلحاحي وسلس البول الإجهادي. يشير سلس البول الإجهادي إلى تسرب مفاجئ للبول بسبب حركة أو نشاط بدني يضغط على المثانة. من الأمثلة على ذلك السعال، أو العطاس، أو الضحك، أو ممارسة الرياضة.