أسباب الفشل الكلوي

في جسمنا كليتين على جانبي العمود الفقري في مستوى الخصر، وهي ضرورية ومهمة وفي حال إصابتها بالضرر ينتج عن ذلك أعراض الفشل الكلوي المزعجة، إليكم أهم أنواع الفشل الكلوي: أنواع الفشل الكلوي القصور الكلوي أو الفشل الكلوي حالة يحدث فيها ضرر في أنسجة كلا الكليتين مما يؤدي لتقييد أو توقف نشاط الكلى، وأنواع الفشل الكلوي من الممكن تقسيمها إلى نوعين على حسب حدة الإصابة، وأنواع الفشل الكلوي هذه ما يأتي: 1. الفشل الكلوي الحاد (Acute renal failure) عند الإصابة بالفشل الكلوي الحاد، يحدث ضرر مفاجئ وشامل لأنسجة الكلى، والضرر في الكلى يمكن أن يكون مؤقتًا أو من الممكن أن يُصبح مزمنًا مع الوقت. 2. الفشل الكلوي المزمن (renal failure/End stage renal disease Chronic) الفشل الكلوي المزمن، هي الحالة التي يحدث فيها ضرر تدريجي في نشاط الكلى إلى عدم الأداء مطلقًا، علمًا أن هذا الضرر لا يمكن إصلاحه أو حتى علاجه، والجدير بالعلم أن مدة تطور الفشل الكلوي تعتمد على سبب التضرر الكلوي، والوضع الصحي للمريض، واستجابة المريض للعلاج. أسباب الفشل الكلوي تختلف أسباب الفشل الكلوي تبعًا لأنواع الفشل الكلوي، وهي على الشكل الآتي: 1. أسباب الفشل الكلوي الحاد تتمثل أسباب الفشل الكلوي الحاد بالآتي: فقدان كبير للدم أو فقدان السوائل، ويكون ذلك بعد حادث سير. الحروق الخطيرة. الجفاف لأسباب مختلفة. تسمم بالمواد السامة، بما في ذلك الأدوية. انسداد المسالك البولية. تسمم الحمل. 2. أسباب الفشل الكلوي المزمن تتمثل في كل من الآتي: التهابات الكلى المختلفة. الأمراض المختلفة، مثل: السكري، وارتفاع ضغط الدم، والكلى المتعددة الكيسات. أمراض المناعة الذاتية، مثل: مرض الذئبة، ومرض حمى البحر الأبيض المتوسط ​​العائلية. حصى الكلى التي تؤدي لالتهابات خطيرة إلى درجة تضرر الوظائف في كلا الكليتين. استخدام الأدوية المختلفة التي لها تأثيرات سُمية على الكلى لدرجة الضرر غير العكسي للكلى. أسباب إضافية أخرى، مثل: وجود ورم في الكلى، والتصلب العصيدي الذي يحدث غالبًا لدى البالغين. أعراض الفشل الكلوي من أعراض الفشل الكلوي الشائعة: صعوبة في التنفس. ظهور وذمة في الأطراف السفلية وحول العينين نتيجة لانخفاض وتيرة التبول. احتباس السوائل. الإرهاق. الغثيان. الضعف. عدم انتظام سرعة ضربات القلب. ومن أجل منع الضرر الشامل للجسم يُنصح بعلاج فشل الكلى وعدم تأخير علاج غسيل الكلى، ويتم علاج الفشل الكلوي المزمن عن طريق زرع الكلى، أو عن طريق غسيل الكلى. مضاعفات الفشل الكلوي كلما تقدم تضرر الكلى فالوظائف المسؤولة عن الكلى تضطرب، على سبيل المثال بسبب اضطراب إنتاج هرمون الإريثروبويتين قد يحدث فقر الدم، ويمكن أن يؤدي هذا للضعف، والتعب، وبسبب الخلل في إخراج الفضلات من الجسم قد تتراكم الفضلات في الجسم، مثل اليوريا، والذي هو نتاج تحلل البروتين، مما قد يسبب: طعمًا مرًا في الفم. قلة الشهية. الغثيان وحتى القيء. مستوى البوتاسيوم قد يرتفع، الأمر الذي يحمل تأثيرًا سلبيًا على نشاط القلب. هنالك عنصر آخر قد يرتفع مستواه هو الفوسفور، وذلك من شأنه أن يؤدي لخلل في توازن الكالسيوم والفوسفور ويمكن أن يؤثر في نهاية المطاف على نشاط الغدة الدرقية وبنية العظام، وتدريجيًا تتطور اضطرابات في توازن السوائل.

الخيار صديق للكلى والمثانة

أفاد المركز الألماني للصحة بأن الخيار يتمتع بفوائد صحية كثيرة، بفضل محتواه العالي من الماء والفيتامينات والمعادن. وأوضح أن الخيار يتكون من الماء بنسبة تصل إلى 97%، كما أنه غني بالمعادن مثل الصوديوم والكالسيوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم والحديد، والفيتامينات مثل فيتامين A و B وC و E. وبفضل هذه العناصر يعمل الخيار على إدرار البول، ومن ثم يساعد في التخلص من احتباس السوائل بالجسم، ما يجعله صديقاً للكلى والمثانة. وللاستفادة من هذه المزايا، ينصح خبراء التغذية بتناول الخيار دون تقشيره؛ حيث توجد معظم العناصر الغذائية المهمة في القشرة التي يقع البعض في خطأ التخلص منها. ومن ناحية أخرى يساعد الخيار على التمتع بالرشاقة؛ لأنه قليل السعرات الحرارية؛ إذ تحتوي 100 غرام على 12 سعراً حرارياً فقط، كما أنه غني بالألياف الغذائية، التي تساعد على الشعور بالشبع لمدة طويلة، وتعمل على تنشيط حركة الأمعاء، ومن ثم محاربة الإمساك.

فوائد البقدونس

فوائد البقدونس تمثلت فوائد البقدونس في ما يأتي: 1. تعزيز صحة الجهاز الهضمي والكبد قد يُساهم تناول البقدونس يوميًا في دعم صحة الجهاز الهضمي، ويعود ذلك بسبب دوره في دعم الكبد، فالبقدونس يزيد من مستويات الغلوتاثيون (Glutathione) المضاد للأكسدة الرئيس في الكبد. قد ثبت أن البقدونس يمكن أن يعمل على تجديد أنسجة الكبد بعد الأضرار الناجمة عن الأمراض المزمنة، حيث أن البقدونس يحفز إنتاج العصارة الصفراوية في الكبد اللازمة لهضم الدهون في الأمعاء. النقص في إنتاج العصارة الصفراوية يُساهم في سوء الهضم، والنمو الجرثومي، والاضطرابات الهرمونية، لذا فإن هذه العصارة ضرورية أيضًا لإفراز السموم التي يتم مسحها من الجسم والكبد. 2. تقليل مستويات السكر في الدم قد ثبت أن البقدونس يخفّض مستويات الغلوكوز في الدم، وهو يستخدم كعلاج بديل لمرض السكري من النوع الأول في بعض البلدان. 3. تحسين رائحة النفس والجسم البقدونس غني بالكلوروفيل، وهذا يجعله يمنح النفس والجسم رائحة جميلة. الجدير بالذكر أن الكلوروفيل يعمل كمضاد للطفرات ويقلل من البكتيريا المسببة للرائحة المسؤولة عن إنتاج رائحة الفم الكريهة ورائحة الجسم. 4. خفض ضغط الدم من المعروف أن البقدونس يعمل كمدر للبول كونه يزيد من إفراز الصوديوم والماء من خلال البول وزيادة إعادة امتصاص البوتاسيوم في الكليتين، وهذا يجعله يُقلل من ضغط الدم. 5. المساهمة في تقليل احتمالية الإصابة بالسرطان تحتوي أوراق البقدونس الطازجة على مجموعة متنوعة من مضادات الأكسدة، بما في ذلك الفلافونويد، والكاروتينات، وفيتامين ج، وفيتامين هـ، وهذه المركبات جميعها تحمي الجسم من تأثير الجذور الحرة. الجذور الحرة هي جزيئات تضر الخلايا السليمة وتؤدي إلى تطور السرطان. 6. فوائدها لصحة الكلي يعمل ماء البقدونس المغلي على التقليل من إفراز الكالسيوم والبروتين في البول ويعمل على التحكم في الرقم الهيدروجيني للبول مما يساهم في التخلص من حصوات الكلى والوقاية من تكونها. يعمل البقدونس على التحكم بضغط الدم الذي يعتبر عامل رئيسي في تطور أمراض الكلى ويقلل من خطر تكون حصى الكلى أيضاً.