مضاعفات المثانة مفرطة النشاط
تؤثر المثانة مفرطة النشاط على جودة الحياة بشكل عام، لذلك قد تؤدي لحدوث بعض المضاعفات، مثل:

  • الضغط العاطفي.
  • الاكتئاب.
  • القلق.
  • اضطرابات النوم.
  • سلس البول المختلط خاصة لدى النساء.
  • تشخيص المثانة مفرطة النشاط
    وتشمل طرق تشخيص المثانة مفرطة النشاط، ما يأتي:

1. الفحص البدني
يقوم الطبيب في البداية بالتأكد من عدم وجود عدوى أو دم في البول والتأكد من إفراغ المثانة تمامًا عند التبول، ويتم ذلك من خلال التأكد من التاريخ الطبي للمريض وأخذ عينة من البول والقيام بفحص عصبي لتحديد المشكلات الحسية.

2. اختبارات وظيفة المثانة
قد يوصي الطبيب بإجراء اختبارات لتقييم مدى كفاءة عمل المثانة، ومدى قدرتها على التفريغ بشكل كامل، وتشمل الاختبارات:
قياس البول المتبقي في المثانة
يكشف هذا الاختبار قدرة المثانة على إفراغ المثانة تمامًا عند التبول، حيث أنه قد يتسبب البول المتبقي في المثانة لظهور أعراض تشبه أعراض فرط نشاط المثانة.
ولقياس البول المتبقي يقوم الطبيب بإجراء الفحص بالموجات فوق الصوتية للمثانة، وفي بعض الحالات يتم إدخال أنبوب رفيع عبر مجرى البول إلى المثانة لتصريف البول المتبقي والذي يمكن قياسه فيما بعد.
قياس معدل تدفق البول
يتم قياس حجم وسرعة الإفراغ، حيث أنه قد يطلب من الشخص التبول في جهاز مقياس تدفق البول لالتقاط مقياس تدفق البول وقياس البول، ثم ترجمة البيانات إلى رسم بياني للتغيرات في معدل التدفق.
اختبار ضغط المثانة
قياس المثانة هو اختبار يقيس الضغط في المثانة وفي المنطقة المحيطة أثناء امتلاء المثانة، خلال هذا الاختبار يستخدم الطبيب أنبوب رفيع لملء المثانة ببطء بسائل دافئ ثم يتم وضع قسطرة أخرى مربوطة بجهاز استشعار لقياس الضغط في المستقيم، ويوضح هذا المستشعر مقدار الضغط التي تمارسه المثانة لتفريغها تمامًا.
ويمكن أن يحدد هذا الإجراء ما إذا كان الشخص يعاني من تقلصات عضلية لا إرادية أو تصلب المثانة غير القادر على تخزين البول تحت ضغط منخفض.
الوقاية من المثانة مفرطة النشاط
لتقليل خطر الإصابة بالمثانة مفرطة النشاط نقدم لك بعض النصائح المهمة، والتي تشمل:

  • الحفاظ على الوزن الصحي من خلال ممارسة الرياضة بانتظام وبشكل يومي.
  • التقليل من تناول الكحول والمشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • الإقلاع عند التدخين، حيث أنه قد يزيد من خطر الإصابة بفرط نشاط المثانة.
  • التحكم بالحالات الطبية المزمنة التي قد تساهم بفرط نشاط المثانة، مثل: السكري.
  • القيام بتمارين كيغل حيث أنها تساعد على تقوية عضلات الحوض.