أن زيادة نسبة الأملاح في الدم يشكل كتل صلبة مصنوعة من البلورات تسمى حصوات او املاح الكلى،  وهي تنشأ داخل الكليتين ومع ذلك، يمكن أن تتطور في أي مكان على طول المسالك البولية، مثل

الحالب والمثانة.

وعادة ما يتخلص جسمك من السوائل غير المرغوب فيها عن طريق تصفية الدم من خلال الكلى، وهذا يتطلب وجود توازن بين عنصري الصوديوم والبوتاسيوم.

من جهتها أظهرت العديد من الدراسات العلمية أن انخفاض استهلاك الملح، يمكن أن يحافظ على هذا التوازن، وبالتالي يحد من تشكل الحصوات أو أملاح الكلى.

ما هي أنواع أملاح الكلى؟

أملاح الكلى هي واحدة من أكثر الحالات الطبية المؤلمة، اليك اهم انواعها:

١-  احجار الكالسيوم

هي عبارة عن أحجار صغيرة تتكون من فوسفات الكالسيوم، ومن الممكن أن تبقى داخل الكليتين، أو أن تتحرك إلى خارج الجسم بواسطة الجهاز البولي.

ومن أجل الوقاية من الإصابة بها، عليك بالامتناع عن تناول بعض الأطعمة المالحة مثل رقائق البطاطس، الفول السوداني.

من جهة أخرى فإن اتباعك نظام غذائي يحتوي على ما يكفي من الكالسيوم يحد من تكوين هذا النوع من الاملاح او الأحجار.

٢- حمض اليوريك

هذا النوع من أملاح الكلى أكثر شيوعًا عند الرجال، ويمكن أن تزيد نسبة الاصابة به عند مرضى النقرس أو الأشخاص الذين خضعوا للعلاج الكيميائي.

ويتطور حمض اليوريك عند زيادة مستوى الحموضة في البول، الناتجة أحياناً عن كثيرة عن تناول الاطعمة الغذائية الغنية بمادة بالبيورينات، وهي عبارة عن مادة عديمة اللون موجودة في البروتينات

الحيوانية، مثل الأسماك والمحار واللحوم.

٣- ستروفايت

املاح الكلى تلك تظهر في الغالب عند النساء المصابات بالتهابات المسالك البولية، ويمكن أن تكون كبيرة جداً وتسبب انسداداً في البول، وهي تتكون نتيجة إصابة الكلى بالعدوى.


Write a Reply or Comment