يُعاني أغلب الأشخاص حول العالم من استهلاك كمية ملح تفوق حاجتهم بكثير، ممّا يُعدّ أحد أهم العوامل المسببة لأمراض مزمنة خطيرة، أشهرها ارتفاع ضغط الدم. ولكن، ما علاقة الكلى بالموضوع؟ وكيف يؤثر الملح الزائد في وظائفها؟ هذا ما سنُجيب عنه تالياً.

ما هي أضرار الملح على الكلى؟
تناول كميات معتدلة من الملح ضروري للحفاظ على صحة الكلى؛ لأن الإفراط فيه يزيد من ضغط الدم، ويُضعف الكلى، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض الكلى المزمنة.
للتوضيح أكثر، الكلى هي العضو المسؤول عن تصفية الدم من الفضلات والماء الزائد، ولإتمام هذه المهمة بكفاءة، تحتاج إلى توازن دقيق بين الصوديوم والبوتاسيوم في الجسم، لكن عند الإفراط في تناول الملح، يختل التوازن بين الصوديوم والبوتاسيوم، مما يضعف قدرة الكلى على العمل بشكل سليم. إليكم بالتفصيل كيف يؤثر الملح في صحة الكلى:
ارتفاع ضغط الدم: يلعب الصوديوم دورًا في التحكم بالضغط، لكن الإفراط فيه يزيد من ضغط الدم داخل الشرايين، بما فيها شرايين الكلى، مما يقلل من قدرتها على أداء وظائفها.
تراكم السوائل والفضلات: مع ضعف قدرة الكلى على العمل، تتراكم السوائل والفضلات في الجسم، مما يزيد من الضغط عليها، ويُسرّع من تدهور وظائفها، خاصةً لدى الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى المزمنة.
وتتضمن الأعراض التي تدل على ضعف وظائف الكلى ما يلي:

  • قلة كمية البول عن المعتاد.
  • دم أو رغوة في البول.
  • تورم الكاحلين والقدمين.
  • إرهاق غير طبيعي.
  • حكة الجلد.
  • مشاكل النوم.
  • مشاكل معوية (غثيان، تقيؤ، فقدان شهية).
  • تشنجات عضلية.
  • تشوّش الذهن نتيجة تراكم السموم.
    اذهب إلى الطبيب في أسرع وقت ممكن إذا كنت تعاني من الأعراض السابقة.

ما هي كمية الملح المسموحة في اليوم؟
تنصح مؤسسة الكلى الوطنية بعدم تجاوز 2300 ملغ من الملح في اليوم؛ للحفاظ على معدلات ضغط طبيعية، وحماية الكليتين من الضرر.

كيف يمكن الحد من استهلاك الملح في الطعام؟
الحد من الملح هو مفتاح للحفاظ على صحة الكليتين والجسم بشكل عام. إليك بعض النصائح العملية لتقليل استهلاك الملح في طعامك:

  • تجنب الأطعمة المصنّعة أو المعالجة أو المدخّنة، فهي تحتوي على كميات كبيرة من الملح فيها، خاصةً اللحوم الباردة مثل السلامي، أو النقانق، أو شرائح الديك الرومي المدخنة وغيرها.
  • قلل من تناول الصوصات والشوربات الجاهزة، واختر الأنواع المكتوبة عليها “قليلة الصوديوم”.
  • اقرأ قائمة المعلومات الغذائية على كل منتج قبل شرائه؛ لتعرف كمية الصوديوم فيه.
  • استخدم الأعشاب الطازجة، أو التوابل بدلاً من الملح لإضفاء نكهة على طعامك، مثل الزنجبيل، أو بودرة الثوم، أو الزعتر، أو الأوريغانو وأي نكهة أخرى تحبها.
  • أكثر من تناول الأطعمة الطازجة بدلاً من الجاهزة أو المعلبة، خاصةً الخضراوات والفواكه، والحبوب، واللحوم أيضاً.
  • انتبه عند تناول الطعام خارجاً، وأخبر الطاهي أنك تفضّل تقليل الملح في طبقك.