يعتمد فحص ديناميكا البول على قياس الضغط في عضلة المثانة أثناء امتلائها وخلال تفريغها.
➿ يبدأ #الفحص عن طريق إدخال قثطار (Catheter) دقيق إلى #المثانة، وآخر إضافي إلى المهبل أو المستقيم(Rectum). يتم ملء المثانة تدريجيا بواسطة إدخال سائل معقم عن طريق القثطار. أثناء تعبئة المثانة، يتم قياس الضغط وتسجيل رسوم بيانية تتعلق بالضغط في المثانة وفي المهبل/المستقيم، كما يتم قياس الضغط على #عضلة جدار المثانة بشكل أوتوماتيكي. خلال الفحص.
➿ يتعين على الشخص المفحوص التعبير عن شعوره بخصوص: الشعور بوجود #بول أولي داخل المثانة، وجود حاجة لتفريغ المثانة، وجود صعوبة في تأخير تفريغ المثانة، وغيرها.
➿ في الوضع السليم، لا يظهر ارتفاع في ضغط عضلة المثانة أثناء تعبئتها. في حالات فرط نشاط المثانة، تظهر #تقلصات لا إرادية في عضلة المثانة، تكون مصحوبة أحيانا بتسريب البول. تُعرف هذه التقلصات اللاإرادية باسمDetrusor Instability، وتكون هنالك حاجة لعلاجها #بالأدوية.
➿ عندما تكون مصرّة المثانة سليمة، فإنها تبقى مغلقة أثناء تعبئتها وعند ارتفاع الضغط داخل #البطن
➿ ولكن عندما يكون هنالك خلل في عمل المصرة، يحصل #تسريب_للبول عند ارتفاع الضغط البطني (دون حدوث تقلصات في عضلة المثانة). 
?عند الانتهاء من تعبئة المثانة، يُطلب من الشخص المفحوص أن يقوم بالتفريغ داخل مرحاض خاص يقوم بتسجيل شدة جريان البول وحجمه. 
? في الوضع #الطبيعي تتقلص عضلة المثانة، تنفتح المصرة ويتم تفريغ المثانة بالكامل.
? يتم تسجيل شدة جريان البول برسم بياني على شكل جرس. 
? يكون هنالك بطء في جريان البول وتفريغ جزئي للمثانة عندما يكون عضلة تقلّص المثانة ضعيفا (Underactive detrusor) أو عند وجود انسداد في مخرج المثانة(Bladder outlet obstruction). يمكن التمييز بين هاتين الحالتين بواسطة قياس #ضغط_عضلة_المثانة أثناء التبول، وتقديم#العلاج الملائم وفقاً للحالة.

Write a Reply or Comment