رتفاع ضغط الدم من أبرز الأمراض المزمنة التي تؤثر على صحة الشرايين، خاصة شرايين الكلى الدقيقة التي تؤدي إلى مشكلات في الكلى وقد تنتهي بالفشل الكلوي.

أوضح اطباء الكلى والمسالك بكلية الطب جامعة القاهرة، أن ارتفاع ضغط الدم بشكل مستمر وبصورة دائمة يؤدي إلى انقباض الشرايين وضيقها ما يسبب قلة تدفق الدم إلى الكلى فيؤثر على كفاءتها الوظيفية.

أضاف صلاح، أن ارتفاع ضغط الدم بشكل مستمر أيضًا يتسبب في تصلب الشرايين المغذية للكلى وهو ما ينذر بتعرض نسيج الكلى للضمور أو التليف وقد ينتهي الأمر إلى فشل كلوي حاد.

لوقاية مرضى الضغط المرتفع من مشاكل الكلى  لدينا بعض الإجراءات الوقائية التي ينبغي اتباعها، ومنها:

تناول أدوية الضغط بانتظام مع استشارة الطبيب، خاصة أنه مرض مزمن.

– الابتعاد تمامًا عن الأطعمة الغنية بالأملاح خاصة ملح الصوديوم لأنه يتسبب في ارتفاع ضغط الدم.

– الابتعاد عن الدهون المشبعة لأنها تؤدي إلى السمنة وتتسبب في ارتفاع مستوى الدهون في الدم فتؤدي إلى تصلب الشرايين.

– ممارسة الرياضة بشكل مستمر لدورها في تنشيط الدورة الدموية وضبط ضغط الدم.

– شرب كميات كافية من الماء على مدار اليوم لدورها على تنشيط الدورة الدموية ومساعدة الكلى على أداء وظائفها.

– تجنب الإفراط في تناول الأدوية خاصة المسكنات التي تؤثر على وظائف الكلى.

الكشف الدوري على الكلى وإجراء تحاليل الدم والبول اللازمة للتعرف على وجود أي خلل بشكل مبكر، خاصة إذا كان مصاحبًا للسكري.

أكد صلاح، أن الحفاظ على ضغط الدم طبيعي في الجسم يضمن اتساع الشرايين بشكل طبيعي، وبالتالي تعود الكلى والشرايين إلى أداء وظائفها، ولن يؤثر عليها نهائيًا.

Write a Reply or Comment