صعوبة التبول

صعوبة التبول تسمى أيضًا -باسم التبول المؤلم-، وقد يشعر الشخص بحرقان أثناء التبول، وقد يكون سبب هذا الشعور هو وجود التهاب بكتيري أو بسبب الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي كالكلاميديا والسيلان، ولكن الالتهاب البكتيري للمسالك البولية أو وجود دم في البول هما أكثر الأسباب شيوعًا للإصابة بمرض صعوبة التبول، وقد تصاب النساء بصعوبة التبول أيضًا بعد الجماع، كما يمكن أن تصاب به المرأة أثناء فترة الحمل.

  • قد يشعر الشخص المصاب بمرض صعوبة التبول بحرقة أثناء التبول، وقد يحدث هذا المرض للعديد من الأسباب كالتهابات المسالك البولية، وقد تتشابه أعراض الإصابة بصعوبة التبول مع أعراض التهاب المسالك البولية، وهذه الأعراض تشمل:
  • الشعور بحرقة أثناء التبول.
  • تكرار التبول مع خروج كميات قليلة من البول.
  • الشعور بالحاجة الشديدة للتبول.
  • خروج دم مع البول.
  • يكون البول غير صافي.
  • خروج رائحة للبول.
  • آلام في الحوض عند النساء.
  • ألم في المستقيم عند الرجال.
  • يكون لون البول داكن. أسباب صعوبة التبول حدوث أي مرض بالمثانة أو في الأجزاء القريبة منها تسبب حدوث صعوبة التبول، وهناك العديد من الأسباب التي تعمل على الإصابة بهذا المرض، ويستطيع الطبيب من خلال التشخيص تحديد السبب ومعالجته بعذ ذلك، وهذه الأسباب تشمل التهاب المسالك البولية:
  • تحدث التهابات المسالك البولية عندما تتجمع البكتيريا في أحد أجزاء المسالك البولية، والتي تمتد من الكليتين إلى المثانة، وقد تظهر في هذه الحالة العديد من الأعراض كالتبول بشكل متكرر أو وجود دم في البول أو الحمى أو وجود رائحة كريهة للبول أو ألم في الظهر.
  • العدوى المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي: كمرض الكلاميديا أو السيلان أو الهربس وهذه الأمراض تؤثر على المسالك البولية وتسبب مرض صعوبة التبول، وتختلف الأعراض باختلاف المرض، ولكن الهربس يتسبب في حدوث تقرحات على الأعضاء التناسلية.
  • التهاب البروستاتا: قد تتسبب الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي في الإصابة بمرض التهاب البروستاتا، وقد تظهر على المصاب أعراض كحدوث صعوبة التبول أو حدوث ألم في المثانة والخصيتين والقضيب أو صعوبة في القذف.
  • حصى الكلى: تتكون حصوات الكلى عند تراكم الكالسيوم وحمض اليوريك داخل أو حول الكليتين، وقد تتجمع حصى الكلى بالمثانة مؤديةً لحدوث صعوبة التبول، وقد تظهر أعراض مصاحبة كحدوث ألم في الظهر أو غثيان أو قيء أو حمى أو قشعريرة وبرد أو تغير لون البول إلى الوردي أو البني.
  • تكيس المبايض: تظهر التكيسات في أحد المبيضين أو في كلاهما، وتعمل هذه التكيسات على الضغط على المثانة مسببةً صعوبة التبول، وقد تظهر أعراض على المصاب كحدوث آلام في الحوض أو حدوث نزيف مهبلي أو الشعور برقة في الثدي أو آلام في أسفل الظهر.
  • متلازمة آلام المثانة: تحدث هذه المتلازمة عند حدوث التهاب مزمن في المثانة لمدة تزيد عن 6 أسابيع دون معرفة السبب الرئيس للالتهاب، وقد تظهر في هذه الحالة العديد من الأعراض المصاحبة كالشعور بضغط في منطقة المثانة أو حدوث آلام أثناء الجماع أو آلام في القضيب والمهبل أو خروج كميات قليلة من البول.
  • الحساسية للمواد الكيميائية: يمكن أن تسبب المواد الكيميائية كالعطور أو الصابون تهيج لأنسجة الجسم وقد يحدث التهيج في المثانة مسببًا حدوث صعوبة التبول، وقد تظهر أعراض كالتورم أو الاحمرار أو تهيج الجلد حول الأعضاء التناسلية.
  • التهاب المهبل: قد يحدث التهاب المهبل بسبب وجود خلل في عمل البكتيريا الموجودة بشكل طبيعي في المهبل أو بسبب عدوى الخميرة، وأيضًا قد يحدث بسبب مرض المشعرات، وقد تظهر على المرأة المصابة أعراض كخروج رائحة كريهة لإفرازات المهبل أو ألم أثناء الجماع أو حدوث نزيف مهبلي.
  • الأدوية: أدوية منع الحمل أو الأدوية المستخدمة في علاج سرطان المثانة تسبب تهيج المثانة والذي يؤدي للإصابة بمرض صعوبة التبول، وتختلف الأعراض باختلاف نوع الدواء.
  • سرطان المثانة: الشعور بصعوبة في التبول ليس عرضًا مبكرًا للإصابة بسرطان المثانة، ولكن قد يحدث في مراحل متقدمة من المرض، وهناك أعراض أخرى قد تظهر على المريض كالشعور بآلام في أسفل الظهر أو فقدان الشهية أو فقدان الوزن أو إعياء أو تورم في القدم أو الشعور بآلام في العظام.

Write a Reply or Comment