أسباب التهاب المثانة
تعتبر عدوى المسالك البولية هي أكثر أسباب التهاب المثانة المتكرر شيوعاً، حيث تتسبب العدوى البكتيرية في تهيج المثانة وتورمها، يؤدي هذا التهيج إلى الإحساس المتواصل بالرغبة في التبول. يمكن حصر أسباب حدوث التهاب المثانة في النقاط التالية:

الاشيريشية القولونية: تعيش بكتريا الإي كولاي بصورة طبيعية في الأمعاء وعلى الجلد، وهي تقدم فائدة عظيمة للجسم في هذه الأماكن، لكن عند تسرب تلك البكتيريا إلى مجرى البول ومنه إلى المثانة، فإنها تسبب عدوى المثانة والتهابها، توجد عدد من العوامل تسهل تسرب البكتيريا إلى مجرى البول، ومنها:
تنظيف المنطقة التناسلية من الخلف إلى الأمام، خاصة عند النساء.
تركيب قسطرة بولية.
الحمل.
الوصول لسن اليأس.
المواد الكيميائية: يمكن لمستحضرات العناية الشخصية التي تستخدم لتنظيف المناطق التناسيلة مثل فقاعات الصابون، والغسول، ومبيدات النطاف أن تتسبب في التهاب المثانة.
العلاج الكيميائي: ينتج عن تلقي جرعات العلاج الكيماوي أحياناً حدوث التهاب المثانة.
الجراحة: قد تحدث عدوى أثناء أو بعد إجراء جراحة في المثانة أو أثناء تركيب قسطرة البول.
العلاج الإشعاعي: يمكن أن يتسبب تلقي جرعات من العلاج الإشعاعي في منطقة الحوض في حدوث التهابات المثانة.
حصوات الكلى: تسد حصوات الكلى المجاري البولية مما يسهل حدوث التهابات المثانة.
تضخم البروستاتا: تعد الإصابة بحالات صحية مثل تضخم غدة البروستاتا من أهم أسباب التهاب المثانة عند الرجال.
الأدوية: يمكن أن تتسبب بعض الأدوية في إضعاف المناعة ورفع معدل العدوى والإصابة بالتهاب المثانة.
مرض السكري.
ضعف جهاز المناعة.

أسباب التهاب المثانة عند النساء
ما هي أسباب التهاب المثانة البولية عند النساء؟ ترتفع نسب الإصابة بالتهاب المثانة لدى النساء كثيراً عن الرجال، ورغم بساطة العلاج إلا أن التهاب المثانة من المشاكل الصحية المزعجة والتي تسبب آلاماً متواصلة، بالإضافة إلى مضاعفاته الخطرة حال الوصول إلى الكلى عند تجاهل العلاج.

تنحصر أسباب التهاب المثانة عند النساء في سهولة مرور البكتيريا إلى الجهاز البولي، فغالباً ما يحدث هذا المرور عن طريق انتقال البكتيريا من البراز إلى الإحليل، يكون مجرى البول عند النساء أقصر منه عند الرجال، مما يرفع فرص انتقال البكتيريا إلى مجرى البول ومنه إلى المثانة، يفسر ذلك أسباب التهاب المثانة المتكرر عند النساء.