الموجات فوق الصوتية لفحص الكلى والمثانة
الموجات فوق الصوتية هو نوع من أنواع التصوير الطبي التي تستخدم موجات صوت عالية التردد لرؤية الأعضاء الداخلية في الجسم.
تستخدم هذه الطريقة من قبل أخصائيو الرعاية الصحية لرؤية القلب والأوعية الدموية والكلى والكبد والأعضاء الأخرى.
كما يستخدم الأطباء الموجات فوق الصوتية لفحص الجنين في فترة الحمل.
الموجات فوق الصوتية لا تعرض المريض للأشعة على عكس الأشعة السينية.
خلال اختبار الموجات فوق الصوتية تفتيت حصوات الكلي بدون جراحة، يتم الاستلقاء ثم  يقوم فني أو طبيب خاص بتحريك جهاز يسمى محول الطاقة على جزء من الجسم. يرسل المحول الموجات الصوتية إلى الأنسجة و الأعضاء داخل الجسم، ثم ترتد هذه الموجات و يلتقطها المحول.

يقوم محول الطاقة بمعالجة الموجات المنعكسة ، والتي يتم تحويلها بعد ذلك بواسطة الكمبيوتر إلى صورة بالأبيض و الأسود للأعضاء أو الأنسجة التي يتم فحصها. يتم وضع جل شفاف (مزلق) الموجات فوق الصوتية على محول الطاقة والجلد للسماح للحركة السلسة للمحول على الجلد والقضاء على الهواء بين الجلد والمحول للحصول على أفضل توصيل للموجات فوق الصوتية.

يعمل الجهاز البولي مع الرئتين والجلد والأمعاء للحفاظ على توازن المواد الكيميائية والمياه في الجسم.

يتكون الجهاز البولي من عدة أعضاء أهمها الكليتين وهما أعضاء على شكل حبوب الفاصولياء تقعان أسفل القفص الصدري في منتصف الظهر. يتكون البول في الكليتين  ثم ينتقل عبر الحالبين إلى المثانة وهي عبارة عن عضو مجوف على شكل بالون يقع في الحوض