ما أسباب حصى الكلى؟
تعد أسباب حصى الكلى عند النساء هي نفس أسباب حصى الكلى عند الرجال فلا يوجد اختلاف إلا في مدى الانتشار، حيث تكون حصوات الكلى منتشرة أكثر في الرجال عن النساء، وتتكون الحصوات بسبب وجود تركيزات عالية من المعادن ومواد أخرى بالجسم والبول مثل: الكالسيوم، وحمض اليوريك، والأوكسلات، والفوسفات.

تتكون الحصوات من اجتماع المواد والمعادن معاً مكونة كتل من الحصوات الصلبة، وقد تكون المواد حصوة واحدة أو عدة حصوات، ومن ثم تتراكم المواد عليها لتكبر تدريجياً.

تنشأ الحصوات أيضاً نتيجة قلة السوائل والإصابة بالجفاف، حيث أن وجود السوائل ضروري لمنع اتحاد المواد المكونة للحصوة معاً.

يمكن أن تكون الحصوة صغيرة في حجم حبة الرمل وحينها تخرج من الجسم خلال التبول دون الشعور بأي ألم، ولكن الحصوات الكبيرة هي سبب المشاكل، وقد تسد مجرى البول وتسبب ألماً شديداً.

توجد أسباب أخرى قد تساهم في تكون الحصوات كنوع الطعام الذي يتناوله الشخص، حيث تحتوي بعض الأطعمة على المواد المكونة للحصوات مثل:

  • الأوكسلات الموجودة في: السبانخ، والشوكولاتة، والمكسرات.
  • حمض اليوريك: يوجد في اللحوم، والدجاج، واللبن، والبيض، ومعظم بروتينات المنتجات الحيوانية.
  • يمكن أن تكون الأدوية من أسباب تكون حصى الكلى أيضاً مثل تناول فيتامين د بجرعات عالية، وهناك أمراض تسهم في تكون الحصوات مثل اضطرابات أيض محددة، بالإضافة إلى من أجرى عملية تحويل مسار المعدة يكون عرضة أكثر لتكون حصوات الكلى.

أعراض حصى الكلى
لا تسبب الحصوات الصغيرة غالباً أي أعراض وقد تخرج دون الشعور بألم، ولكن الحصوات الكبيرة هي التي ينتج عنها أعراض، ومنها ما يلي:

  1. ارتفاع درجة الحرارة.
  2. الشعور بألم شديد للغاية، وقد يختفي فترة ويظهر مرة أخرى.
  3. الإصابة بعدوى الجهاز البولي.
  4. وجود ألم في البطن عند منطقة العانة، ويشعر الرجال بألم في الخصية.
  5. الشعور بالإرهاق والإجهاد الشديد.
  6. التعرق الغزير.
  7. وجود دم في البول.
    إذا تسببت الحصوات في غلق مجرى البول في الحالب، وهو الجزء الذي يصل بين الكلية والمثانة، فإن ذلك يسبب تراكم البكتيريا وظهور أعراض الإصابة بالعدوى البكتيرية، ومنها ما يلي:
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • الارتعاش.
  • الشعور بالضعف والإجهاد.
  • الإسهال.
  • تعكر البول ويكون له رائحة سيئة