أبرز وظائف عمل الكلى بشكل مفصل أكثر:

1. التخلص من الفضلات والسوائل الزائدة عن حاجة الجسم
تتخلص الكلية من الفضلات وأهمها اليويريا الناتجة من تكسر البروتينات، وحمض اليوريك (Uric acid) الناتج من تكسر الحموض النووية (Nuclic acid)، كما تعمل على تخليص الجسم من بقايا الأدوية لمنع تراكمها، وهذه أبرز وظائف الكلى.

2. إعادة امتصاص المواد الغذائية من الدم
من أبرز فوائد الكلى أنها تعمل على إعادة بعض المواد إلى الجسم، ومنها: الغلوكوز، والحموض الأمينية، والبيكربونات، والماء، وبعض المعادن كالصوديوم، والفوسفات، والبوتاسيوم، وأيضًا الكلوريد، والمغنيسيوم.

3. الحفاظ على درجة الحموضة
إن المستوى الطبيعي لدرجة الحموضة في الدم تتراوح بين 7.38 – 7.42 وأي خلل فيها يؤدي إلى زيادة حامضية أو قلوية الدم؛ مما يؤدي إلى مشاكل كثيرة، ويتم التعاون بين الكلية والرئة للحفاظ على النسبة الطبيعية للحموضة، ويكون دور الرئتين بالتحكم بمستوى ثاني أكسيد الكربون، أما بالنسبة للكلية فهي التي تتحكم بنسبة البيكربونات وأيونات الهيدروجين، وهذه من وظائف الكلى.

4. تنظيم الأسمولية في الجسم
تقيس الأسمولية نسبة الماء إلى المواد الكهرلية في الجسم أو النسبة بين السوائل والمعادن في الجسم، بحيث يجب الحفاظ عليها ضمن المستويات الطبيعية لمنع الجفاف أو احتباس السوائل، فيكون دور الكلية في إحداث تغيرات في تركيز البول وإعادة امتصاص الماء، ويتم التنظيم في الكلية استجابة للهرمون المانع لإدرار البول (ADH – Antidiuretic hormone) الذي يُفرز من الغدة تحت المهاد.

5. المساهمة في تنظيم ضغط الدم
نظام رنين – أنجيوتينسين – ألدوستيرون (Renin-Angiotensin – Aldosterone System) هو نظام هرموني يساهم في تنظيم ضغط الدم، بحيث عند انخفاض ضغط الدم تقوم الكلية بإفراز إنزيم رنين الذي يقوم بتحويل إنزيم الأنجيوتنسين الموجود في #الكبد إلى إنزيم أنجيوتنسين 1، وهذه إحدى وظائف الكلى.

إنزيم أنجيوتنسين 1 الذي يتحول لاحقًا إلى إنزيم الأنجيوتنسين 2 في الرئة والذي يقوم بدوره بتضييق الأوعية الدموية وبالتالي ارتفاع ضغط الدم، أما في حال ارتفاع ضغط الدم عن مستواه الطبيعي، تعمل الكلية على إنتاج كميات أكبر من البول وبالتالي تقلل حجم الدم وضغطه.

6. المساعدة في تصنيع خلايا الدم الحمراء
تفرز الكلى هرمون يسمى الإريثروبويتين (Erythropoietin) المسؤول عن تصنيع خلايا الدم الحمراء في نخاع العظم.

7. المحافظة على صحة العظام
تقوم الكلية بتحويل فيتامين د إلى شكله النشط الذي يلعب دورًا كبيرًا في الحفاظ على نسب الكالسيوم والفوسفات، وبالتالي المساعدة في نمو العظام والحفاظ عليها.