الموجات فوق الصوتية للقضيب بالدوبلر

الموجات فوق الصوتية للقضيب هي إجراء غير مؤلم يتم إجراؤه في عيادات متخصصي المسالك البولية في مركز الروضه للمسالك البوليه .

يتم إجراء الموجات فوق الصوتية للقضيب من أجل تقييم تشريح القضيب.  يستخدم التصوير بموجات الدوبلر الملون فوق الصوتية للقضيب لقياس تدفق الدم في القضيب كجزء من تقييم وظائف الأوعية الدموية وللمساعدة على تشخيص مشاكل الأوعية الدموية في القضيب.

كيف يتم إجراء الموجات فوق الصوتية للقضيب؟

تم إجراء الموجات فوق الصوتية للقضيب باستخدام جهاز الموجات فوق الصوتية للقضيب عالي الجودة وفائق الحساسة والذي يستخدم الموجات الصوتية لرسم خريطة لأنسجة القضيب.  مركز الروضه للمسالك البولية  هو واحد من بين عدد محدود من أخصائيي المسالك البولية في جمهوريه مصر العربيه المرخص لهم بإجراء فحص دوبلر للقضيب. نحن نستخدم فقط  المتخصصين في الموجات فوق الصوتية والمعتمدين وذوي الخبرة العالية لكي يقوموا بالفحص.

عادةً نقوم بإجراء الموجات فوق الصوتية بالدوبلر الملون للقضيب في جزأين: أولاً، يتم إجراء الموجات فوق الصوتية للقضيب ويتم أخذ القياسات ذات الصلة. بعد ذلك، يتم إعطاء حقن الأدوية للحث على الانتصاب ويجري تكرار قياسات الموجات فوق الصوتية للقضيب لمقارنة استجابة القضيب “قبل” و “بعد” حقن الأدوية.

عادة يتم حقن الأدوية مثل بروستاغلاندين إي 1 “Prostaglandin E1” أو تريميكس “Trimix” أثناء الإجراء من أجل الحث على إحداث الانتصاب وزيادة تدفق الدم إلى الأوعية الدموية للقضيب وذلك لتقييم وظيفة الأوعية الدموية للقضيب.   يمكن أيضًا استخدام الموجات فوق الصوتية للقضيب لتقييم أورام القضيب لمعرفة ما إذا كان هناك تدفق للدم أو ما إذا كانت متكلسة ومن أين نشأت.   

في حالة وجود نسيج ندبي فإنه يتم تصوير الندبة وقياسها باستخدام الموجات فوق الصوتية. إذا كان هناك انحناء في القضيب بشكل ملحوظ فإنه يتم قياس الانحناء. نظرًا لتعقيد الإجراءات فيمكن أن يستغرق الأمر من ساعة إلى ساعتين.

الموجات فوق الصوتية للقضيب مفيدة في تقييم الحالات الآتية:

  1. ضعف الانتصاب
  2. مرض بيروني
  3. ألم القضيب
  4. أورام وكتل القضيب
  5. كسر القضيب

ما هي فوائد دوبلر الموجات فوق الصوتية للقضيب؟

يمكن أن يوفر تصوير الموجات فوق الصوتية بالدوبلر الملون للقضيب عددًا من المعلومات المفيدة ويساعد طبيب المسالك البولية المعالج في عيادة متخصصي المسالك البولية في جمهوريه مصر العربيه على توجيه المرضى فيما يتعلق بالعلاج.

بالنسبة للمرضى الذين يعانون من ضعف الانتصاب يتم قياس ذروة سرعة تدفق الدم الانقباضي (PSV) والسرعة الانبساطية النهائية (EDV). تساعدنا هذه القياسات والمعايير على تقييم ما إذا كان سبب ضعف الانتصاب ناتجًا عن قصور في الشرايين أو تسرب وريدي (قصور في صمامات الأوردة).   يتم قياس قطر الشرايين بالجسم الكهفي أيضًا على الجانبين الأيمن والأيسر قبل وبعد حقن الأدوية الموسعة للأوعية الدموية مثل البروستاغلاندين أو تريميكس.  في حالة سلامة الحالة الوظيفية للأوعية الدموية، فإنه من المتوقع حدوث زيادة ملحوظة في قطر الشرايين.  كذلك تتم ملاحظة الحالة التشريحية للقضيب وإذا ما كانت توجد به أية تكلسات أو ندبات.

ما الذي ينبغي معرفته عن استخدام التصوير الملون للقضيب بالموجات فوق الصوتية دوبلر في حالات ضعف الانتصاب

من المهم أن نفهم أنه هناك مجموعة متنوعة من العوامل التي يمكن أن تؤثر على نتائج قياسات الأوعية الدموية بما في ذلك القلق وغياب التحفيز الجنسي والإثارة.  إعطاء جرعة غير كافية من الأدوية المنشطة للأوعية الدموية يمكن أن يساهم في الحصول على تشخيص خاطئ.  من ناحية أخرى يمكن لجرعة عالية من الأدوية المحفزة للأوعية مثل ألبروستاديل وتريميكس أن تحجب المرض الأساسي بالأوعية الدموية حينما يكون هامشيًا وتمنع اكتشافه.  نحن نرى العديد من المرضى الذين تم تشخيصهم بشكل خاطئ يعانون من مجموعات متنوعة من المشكلات، وذلك بناءً على نتائج فحص الأوعية الدموية للقضيب.

ضعف الانتصاب لا يمكن تشخيصه فقط على أساس فحص القضيب بالموجات فوق الصوتية.  احتمال وجود حالة وعائية أو عضوية من ضعف الانتصاب لا يمكن استبعاده فقط على أساس فحص الموجات فوق الصوتية للقضيب دون أن يكون ذلك في الإطار الكشف الطبي المناسب.

أضف تعليقك