هناك العديد من الاضرار الصحية والمادية المترتبة على الاشخاص الذين أدمنوا العادة السيئة (التدخين) في بادئ الامر ملجأ لهم لمواجهة ضغوطات الحياة، متناسين ان هذه العادة ما هي إلا أوهام تسبب لهم الكثير من الامراض

أثبتت العديد من الابحاث التي تم اجراؤها على ما تحويه السيجارة او التبغ الموجود في الغليون او السيجار الكثير من المواد السامة والمسرطنة التي تسبب الكثير من الاضرار والتي تبدأ من الجهاز التنفسي والجهاز العصبي الى الجهاز البولي والتناسلي. ومن الاضرار التي تصيب الجهاز البولي والتناسلي للشخص المدخن والتي نصنفها الى حميد وخبيث فهي كالتالي:

الأمراض الحميدة:

٭ إن امتصاص مادة النيكوتين والتي تعتبر مادة سامة تتواجد في السيجارة، تؤدي هذه المادة الى قلة امتصاص الدم للأوكسجين الذي يعتبر المادة الحيوية التي يحتاجها الجسم، وتستبدل بمادة ثاني اوكسيد الكربون (سريع الامتصاص في الدم) مما يؤدي الى تشبع الهيموجلوبين به وبالتالي الى قلة وصول الدم النقي للكلى والى جميع اعضاء الجهاز البولي.

٭ قلة الشهية في الأكل، مما يؤدي الى ضعف عام في الجسم وماله من تأثيرات لعمل الكلية للتخلص من الفضلات الزائدة وازالة الاملاح والاحماض الامينية وغيرها.

٭ ارتفاع نسبة تكون الحصى في الكلى والمثانة، حيث تم نشر بحث في مجلة ال International journal of Urology M. مفاده حدوث حصى من نوع كالسيوم اوكسالات له علاقة وطيدة بكمية التدخين مما يصاحبه ارتفاع في ضغط الدم وزيادة الدهون بالاضافة الى الاصابة بأمراض القلب

٭ يعتبر التدخين له علاقة وطيدة بالضعف الجنسي، حيث دلت العديد من الابحاث على ان المدخنين اكثر الناس اصابة بالعجز الجنسي، ويؤكد على ذلك البحث المقدم من كندا بمدينة كينجستون في ديسمبر 2005م والذي أثبت علاقة كل من التدخين ونمط الحياة غير الصحي في الاشخاص من عمر 50 – 80 سنة، كما أثبت البحث ان المدخنين عرضة للاصابة بالعجز الجنسي ضعف الاشخاص غير المدخنين وان العلاقة متلازمة مع عدد سنين المدخن وكمية السجائر المدخنة، وتتضاعف الاصابة بالعجز الجنسي عند وجود مشاكل مرضية اخرى مثل الاصابة بداء السكري وزيادة نسبة الكولسترول في الدم وانعدام الحركة، بالاضافة الى شرب الكحول مؤلف البحث International) (5002 Polsky Jp etal.

٭ هذا بالاضافة الى صدور بحث آخر من ايطاليا مقدم البحث (Brtolloth etal) والذي نشر في Eur Urol. يبين وجود علاقة بين التدخين والسكري ومدى الاصابة بالعجز الجنسي، حيث يبين ان زيادة عدد سنين التدخين تزيد من معدل الاصابة بالعجز الجنسي مقارنة مع غير المدخنين، كما ان كثرة الجلوس مع الاشخاص المدخنين مضرة ولكن نسبتها للاصابة بالعجز الجنسي تعتبر قليلة. أما بالنسبة للاشخاص الذين يمتنعون عن التدخين لمدة طويلة فإن نسبة الاصابة بالعجز الجنسي لديهم تقل بشكل ملحوظ.

٭ وعن البحث الذي نشر في طهران (ايران) مقدم البحث Pourmand etal نشر في Uro. International June 6002 يبين هذا البحث العلاقة الطردية التناسبية بين كمية السجائر المدخنة ونسبة الاصابة بالعجز الجنسي، كما يوضح تحسن حالة العجز الجنسي لدى الشخص المدخن في عالة توقفه عن التدخين، وكلما كان التوقف عن التدخين في سن مبكرة يكون التحسن في العجز الجنسي واضحاً مقارنة مع كبار السن.

أما علاقة التدخين بسرطان الجهاز البولي والتناسلي:

٭ سرطان المثانة البولية:

 

أثبتت الابحاث ان التدخين يزيد من احتمال اصابة المثانة البولية بالسرطان، وان هذه النسبة تتناسب طردياً مع ازدياد عدد السجائر المدخنة ومدة التدخين، أي انه كلما زاد العدد وسنوات التدخين تتضاعف النسبة، وعند الاقلاع عن التدخين تقل هذه النسبة ولكنها لا تصل الى نسبة الشخص غير المدخن.

 

ويوضح بحث نشر في Epidemiology عام 1994م عن طريق Sturgeon ent. العلاقة بين سرطان المثانة والتدخين، كما اشار الى ان السرطان له علاقة بالتدخين وكمية القهوة المستهلكة من قبل الشخص المدخن والتهاب الجهاز البولي.

 

٭ سرطان الكلى:

 

صدر في اليابان بحث نشر في مجلة Cancer Genet Cytogenet يثبت العلاقة التناسبية بين حدوث سرطان الكلى والتدخين، كما يصاحب هذه العلاقة تغير في عدد الكروموسومات التي يحدث لها العديد من التغييرات مما يؤدي الى حدوث السرطان، وهذه العلاقة تتناسب مع عدد السجائر المدخنة ومدة التدخين. أما الجين في الكروموسوم 5 فيقوم باحداث تغييرات عديدة تصاحب حدوث سرطان الكلى (Cell Cancer) الناشر (Korenaga etl.).

 

٭ سرطان البروستاتا:

 

غالباً ما يصيب سرطان البروستاتا كبار السن، وكلما تقدم العمر بالشخص زادت نسبة اصابته بالسرطان. يوضح ذلك بحث تم تقديمه بواسطة Malila N. etl ونشر في Eur.J. عن الشعب الفلنلندي مفاده ازدياد نسبة اصابة المدخنين بالسرطانات، وعند مقارنة نسبة حدوث سرطان القولون وسرطان البروستاتا وجد ان نسبة الاصابة بسرطان البروستاتا في حوالي 6000 شخص وان التدخين يزيد من الاصابة بنسبة طردية حدوث سرطان القولون والبروستاتا عند غير المدخنين. وتأكيداً على ما ذكر في البحث الذي قدم في ديسمبر 2005م عن طريق Iockctt, etl في الولايات المتحدة الأمريكية والذي نشر في Carcin genesis يفيد بأن سرطان البروستاتا الخبيث يصاحبه عملية تكسر في الحمض الأميني DNA، وان المدخنين هم اكثر الناس عرضة للاصابة بهذا التكسير في الحمض الاميني عن طريق تحثيث H2o2 مما يؤدي الى تكسير هذا الحمض وحدوث سرطان البروستاتا الخبيث.

 

مشاكل اخرى مصاحبة:

 

أعراض احتقان البروستاتا والتهاب البروستاتا غير البكتيري، ويدل على ذلك بحثان تم نشرهما، الاول تم نشره في ايطاليا في Euro.J. في 2001م عن طريق Prezioso، يذكر البحث ان اعراض احتفان البروستاتا ومشاكل التبول له علاقة طردية بكمية التدخين وشرب القهوة والكحول بالاضافة الى نمط المعيشة والتي يكون فيها الخمول وقلة الحركة عنصران أساسيان للاصابة بالسمنة، ولكن البحث ذكر ان النسبة ليست عالية جداً ان كان التدخين فقط.

 

أما البحث المقدم من مجلة Bju. Int. عن طريق Rohrmann في جون هوبكيتر في أمريكا، فجاء مناقضاً لما ذكر في البحث السابق حيث ذكر ان التدخين ليس مسبباً رئيساً لأعراض احتقان التبول ومشاكل البروستاتا ولكن تغير نمط الحياة اليومي قد يساعد في التبول والتقليل من مشاكل احتقان البروستاتا، وهناك المزيد من الابحاث التي تدل على وجود علاقة بين الامراض والتدخين.


كما حذّرت دراسة أمريكية حديثة من أن تدخين التبغ قد يبطل مفعول أدوية أمراض الكلى، لدى المرضى الذين يعانون من خلل وتدهور في وظائف الكلى?‍⚕️الدراسة التي أجراها باحثون في الجمعية الأمريكية لأمراض الكلى عرضت نتائجها، الجمعة، أمام مؤتمر #أمراض الكلى، الذي يعقد في الفترة من 15 إلى 20 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، في ولاية شيكاغو الأمريكية.وأجرى فريق البحث دراسته على 216 #مريضاً يعانون من تدهور في وظائف الكلى، نصفهم مدخنون والنصف الآخر لا يدخنون.مرضى الفريقين كانوا يتناولون مثبطات (ACE) وهي أدوية تحد من تدهور وظائف الكلى.ووجد الباحثون أن التدخين عند مرضى الفريق المدخن أبطل مفعول هذه الأدوية، وعجّل بإصابة #المرضى بتدهور و #فشل_في_وظائف_الكلى، وذلك مقارنة مع المرضى غير المدخنين.كما وجد الباحثون أن المرضى الذين يقلعون عن التدخين، تعود عندهم فاعلية الأدوية بالتدريج، ما يحد من تدهور وظائف الكلى.ويجب على #الأطباء القيام بكل ما في وسعهم لتشجيع #مرضى_الكلى على الإقلاع عن التدخين، لأن ذلك يرتبط بتحسن #حالتهم_الصحية”.كما كشفت السر وراء وقوف تدخين التبغ خلف زيادة إصابة جسم الإنسان بأنواع مختلفة من الالتهابات مثل التهاب اللّوزتين والشّعب الرّئوية وا #لالتهاب الشّعبي المزمن، والتهاب القولون وغيرها.حيث أن النيكوتين المتواجد في التبغ ينشط بعض كريات الدم البيضاء، التي تؤدي زيادتها إلى #الإصابة بالالتهابات المختلفة.ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن التبغ يقتل ما يقرب من 6 ملايين شخص في شرق المتوسط سنويا، بينهم أكثر من 5 ملايين متعاطون سابقون وحاليون للتدخين، وحوالي 600 ألف شخص من غير #المدخنين المعرضين للتدخين السلبي (استنشاق الدخان المنبعث من منتجات التبغ التي يستخدمها الآخرون)، الذي يعد أحد الأسباب الرئيسية للعديد من الأمراض المزمنة، بما في ذلك السرطان وأمراض الرئة وأمراض القلب والأوعية الدموية.وأشارت المنظمة إلى أنه ما لم يُتخذ إجراء في هذا الصدد، يمكن للتبغ أن يقتل عدداً كبيراً يصل إلى 8 ملايين شخص سنوياً، يعيش 80% منهم في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، وذلك بحلول عام 2030.