التبول اللاإرادي الليلي

ما هو التبول اللاإرادي الليلي ؟ وما أنواعه؟ يُشير التبول اللاإرادي الليلي إلى التبول غير الطوعي أثناء النوم لدى الأطفال فوق سن الخامسة، أما أنواعه فهي: سلس البول الأولي الليلي: ويُعرف بأنه التبول اللاإرادي للطفل في حال لم يكن جافًا وقت النوم بشكل كامل لمدة ستة أشهر مُتتالية بعد تعلُّم استخدام الحمام. سلس البول الليلي الثانوي: وهو التبول اللاإرادي في الطفل الذي كان جافً لمدة ستة أشهر مُتتالية ومن ثَم بدأ التبول اللاإرادي مرة أخرى.  ويؤثر التبول اللاإرادي على ما يُقارب من خمسة ملايين طفل في الولايات المتحدة، على الرغم من أنه يتحسن إلى حد كبير مع مرور الوقت، ويصبح معظم الأطفال جافين خلال فترة نومهم بين سن 3 و 5 سنوات. ما هي الأسباب وراء التبول اللاإرادي الليلي ؟ الأسباب وراء حالة التبول اللاإرادي الليلي مُتعددة، وهي كالتالي: الاعتبارات الجينية: تبلغ نسبة خطر الإصابة بالتبول اللاإرادي للطفل من 44٪ إلى 77٪ في حال كان أحد الوالدين أو كليهما يُعانون من سلس البول الليلي في طفولتهم. صِغر حجم المثانة: قد يكون السبب وراء حالة التبول اللاإرادي عند بعض الأطفال هي صغر حجم المثانة بالنسبة لهم. الإفراط في إنتاج البول الليلي: يفرز الدماغ هرمون في الليل يُسمّى فاسوبريسين، يُقلل هذا الهرمون من كمية البول التي تقوم الكلى بإفرازها وقت النوم، ما قد يحدُث أن هذا الهرمون يتم إفرازه بكمية قليلة في بعض الحالات أثناء النوم، وبالتالي تُفرز الكلى كمية كبيرة من البول أثناء النوم. الإمساك: إذا كان الطفل لديه الكثير من البراز في مستقيمه، فإنه قد يُسبب ضغط على المثانة، وهذا يمكن أن يُربك الإشارات العصبية التي تذهب من المثانة إلى الدماغ مُتسببة في حالة سلس البول. الإمساك الحاد قد يقلل أيضًا من حجم المثانة لتخزين البول بالضغط عليها وبالتالي يُقلل من تفريغها عند تبول الطفل. العوامل النفسية: قد يحدُث عند الأطفال سلس البول الثانوي بسبب بعض المواقف التي لها أثر نفسي سلبي على الطفل مثل : قدوم مولود جديد في الأسرة، انفصال الأبوين، تعرض الطفل للضرب أو التحرش، أو وفاة أحد أفراد الأسرة. أسباب أُخرى : قد تحصل حالات التبول اللاإرادي الليلي في حالات توقف التنفس أثناء النوم المصاحبة للسمنة، الإصابة بأمراض الخلايا المنجلية، الإصابة بالتهابات المسالك البولية، الإصابة بالسكري، أو المشاكل العصبية.

أهمية تحليل البول

تحليل البول هو اختبار يفحص البول. ويُستخَدم في الكشف عن مجموعة من الاضطرابات وعلاجها، مثل التهاب المسالك البولية وأمراض الكلى وداء السكري.ويتضمن تحليل البول التحقق من مظهر البول وتركيزه ومحتواه. فعلى سبيل المثال، يمكن أن يؤدي التهاب المسالك البولية إلى جعل البول يبدو غائمًا بدلًا من أن يكون صافيًا. ومن الممكن أن تكون زيادة مستويات البروتين في البول علامة على مرض الكلى. وغالبًا ما تتطلب نتائج تحليل البول غير العادية الخضوع لمزيد من الاختبارات لاكتشاف مصدر المشكلة. لماذا يتم إجراء ذلك تحليل البول هو اختبار شائع يُجرَى لعدة أسباب منها: فحص حالتك الصحية العامة. قد يُجرى تحليل البول كجزء من الفحص الطبي الروتيني أو فحص الحمل أو الاستعداد للجراحة. وقد يُستخدَم في الكشف عن اضطرابات متنوعة، مثل السكري أو أمراض الكلى أو الكبد، وعند دخول المستشفى. تشخيص حالة طبية. قد يُطلَب منك إجراء تحليل البول إذا كنت تشعر بألم في البطن أو ألم في الظهر، أو في حالات التبول المتكرر أو المؤلم، أو عند وجود دم في البول، أو المشاكل البولية الأخرى. فقد يساعد تحليل البول على تشخيص سبب هذه المؤشرات والأعراض. مراقبة حالة طبية. إذا شُخّصت إصابتك بحالة طبية، مثل أمراض الكلى أو عدوى المسالك البولية، فقد يوصي الطبيب بإجراء اختبارات تحليل البول بانتظام لمراقبة الحالة وعلاجها.

خطر التهاب المثانه

عوامل الخطر بعض الأشخاص يزداد احتمال إصابتهم بعدوى المثانة أو عدوى الجهاز البولي المتكررة أكثر من غيرهم. يمكن أن تحدث هذه المشكلة مع النساء. ومن أسبابها الرئيسية البنية التشريحية للجسم. فالإحليل لدى النساء أقصر. ويعني هذا أن البكتيريا التي يمكن أن تسبب العدوى لا تقطع تلك المسافة الطويلة للوصول إلى المثانة. وقد تكون المرأة أكثر عرضة لمخاطر الإصابة بعدوى المثانة أو عدوى الجهاز البولي المتكررة في الحالات التالية: استخدام أنواع معينة من وسائل منع الحمل. يؤدي استخدام العازل الأنثوي إلى زيادة مخاطر الإصابة بعدوى الجهاز البولي. وقد تزيد العوازل الأنثوية التي تحتوي على مبيد النُّطف من فرص الإصابة. الحمل. قد تزيد التغيرات الهرمونية خلال الحمل من احتمالات الإصابة بعدوى المثانة. انقطاع الطمث. يمكن تؤدي التغيرات الهرمونية التي تحدث بعد انقطاع الطمث إلى الإصابة بعدوى الجهاز البولي في كثير من الأحيان. وتشمل عوامل الخطر الأخرى: إعاقة تدفق البول. يمكن أن يحدث ذلك في حالات مثل وجود حصاة في المثانة أو في حال تضخم البروستاتا. تغيرات الجهاز المناعي. يمكن أن يحدث ذلك في حالات معينة، مثل داء السكري وعدوى فيروس نقص المناعة البشري وعلاج السرطان. استخدام أنابيب القسطرة البولية لفترة طويلة. قد تستدعي حالات المصابين بأمراض مزمنة أو البالغين الأكبر سنًا استخدام هذه الأنابيب. ويمكن أن يُسبب استخدامها لفترة طويلة زيادة مخاطر الإصابة بالعدوى البكتيرية، بالإضافة إلى تلف أنسجة المثانة. نادرًا ما يصاب الرجال الأصحاء عمومًا بالتهاب المثانة. المضاعفات عند المبادرة بعلاج التهابات المثانة على الفور باستخدام الأدوية المناسبة، يصبح من النادر حدوث مضاعفات. لكن إذا أُهمل علاجها، يمكن أن تصبح أكثر خطورة. يمكن أن تشمل المضاعفات ما يلي: التهاب الكلى. يمكن أن يؤدي إهمال علاج التهاب المثانة إلى التهاب الكلى. وهذه الحالة تُسمى أيضًا التهاب الحويضة والكلية. قد تسبب التهابات الكلى ضررًا دائمًا للكليتين. ظهور دم في البول. قد تظهر خلايا الدم في البول في حال الإصابة بالتهاب المثانة. ولا يمكن رؤيتها إلا بالمجهر غالبًا. وتُسمى هذه الحالة المَرَضية بيلة دموية مجهرية. وتختفي عادة بعد العلاج. إذا استمر ظهور خلايا الدم في البول بعد العلاج، فقد تحتاج إلى زيارة اختصاصي لمعرفة السبب. يُسمى الدم الذي يمكنك رؤيته في البول بالبيلة الدموية العِيانية. ويحدث هذا نادرًا مع التهاب المثانة البكتيري الاعتيادي. لكن قد يكون هذا المؤشر أكثر شيوعًا إذا كان لديك التهاب مثانة يظهر بعد العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي للسرطان. الوقاية لم تُدرس تدابير الرعاية الذاتية لمنع تكرر الإصابة بالتهابات المثانة دراسة وافية. لكن بعض الأطباء يقترحون النصائح التالية للوقاية: شرب الكثير من السوائل وخاصة الماء. من المهم شرب الكثير من السوائل وبالأخص بعد تلقي العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي، وخاصة في أيام العلاج. التبوُّل كثيرًا. لا تترددي في استخدام المرحاض إذا شعرتِ بحاجة ملحّة إلى التبوُّل. المسح من الأمام إلى الخلف بعد التبرز. يمنع هذا الإجراء البكتيريا الموجودة في المنطقة الشرجية من الانتشار إلى منطقة المهبل والإحليل. الاستحمام تحت الدش بدلاً من حوض الاستحمام. إذا كنت عرضة للإصابة بالعدوى، فقد يساعد الاستحمام تحت الدش بدلاً من حوض الاستحمام على الوقاية منها. غسل الجلد المحيط بالأعضاء التناسلية برفق. يوصى بفعل ذلك يوميًا، لكن دون استخدام أنواع الصابون القاسية أو الغسل بقوة. فقد يتهيج الجلد الحساس في هذه المنطقة. التبول في أقرب وقت ممكن . تجنب استخدام البخاخات المزيلة لرائحة العرق أو منتجات النظافة الشخصية في منطقة الأعضاء التناسلية. يمكن أن تُسبب هذه المنتجات تهيج الإحليل والمثانة.

التهاب المثانة

التهاب المثانة. ويحدث الالتهاب عندما يتورّم أحد أجزاء الجسم وتزيد حرارته، وقد يسبب هذا الالتهاب ألمًا أيضًا. يحدث التهاب المثانة في أغلب الحالات عندما تكون هناك عدوى ناتجة عن البكتيريا. ويطلق على هذه الحالة عدوى الجهاز البولي. قد تكون الإصابة بعدوى في المثانة سببًا للألم والانزعاج. وقد تصبح هذه الحالة مشكلة طبية خطيرة إذا وصلت العدوى إلى الكليتين. قد يحدث التهاب المثانة أيضًا كرد فعل تجاه أدوية معينة أو العلاج الإشعاعي. ويمكن أن ينتج التهاب المثانة عن أشياء معينة تسبب أحيانًا تهيُّج المثانة، مثل منتجات النظافة الشخصية أو مبيدات النطف الهلامية أو استخدام أنبوب القسطرة لمدة طويلة. وقد يحدث التهاب المثانة أيضًا كأحد المضاعفات الناتجة عن مرض آخر. الأعراض قد تشمل مؤشرات التهاب المثانة وأعراضه ما يلي: الحاجة القوية والمستمرة إلى التبول الشعور بالألم أو الحرقة عند التبول التبول بكميات صغيرة على نحو متكرر ظهور دم في البول (البيلة الدموية) بول غائم أو له رائحة قوية شعور مزعج في منطقة الحوض الشعور بضغط في منطقة أسفل السرة (البطن) حمى خفيفة قد تشير النوبات الجديدة للتبول اللاإرادي النهاري لدى الأطفال الصغار إلى الإصابة بعدوى الجهاز البولي، حيث إن التبول الليلي في الفراش وحده لا يحدث غالبًا بسبب الإصابة بعدوى الجهاز البولي. متى ينبغي زيارة الطبيب اطلب الرعاية الطبية فورًا إذا ظهرت عليك المؤشرات والأعراض الشائعة لالتهاب الكلى. وهي تشمل ما يلي: ألم في الظهر أو في أحد جانبي الجسم الحُمّى والقشعريرة الغثيان والقيء اتصل بالطبيب إذا شعرت بحاجة ملحّة إلى التبوّل أو إذا كنت تتبول كثيرًا أو شعرت بألم خلال التبوّل يدوم لساعات عديدة أو أكثر، أو إذا لاحظت خروج دم في البول. اتصل بالطبيب أيضًا، إذا أُصبت بالتهاب المسالك البولية في الماضي، ثم ظهرت عليك أعراض تشبه أعراض العدوى السابقة في المسالك البولية. واتصل بالطبيب أيضًا إذا شعرت بأعراض التهاب المثانة مرة أخرى بعد انتهاء العلاج بالمضادات الحيوية. فقد تحتاج إلى تجربة نوع آخر من الأدوية. إذا بدأ طفلك يتبول لا إراديًّا خلال النهار، فاتصل بطبيبه. نادرًا ما يصاب الرجال الأصحاء عمومًا بالتهاب المثانة. وينبغي فحص أي أعراض موجودة بمعرفة الطبيب.

خطر التهاب كبيبات الكلى

عوامل خطر التهاب كبيبات الكلى لدى الأطفال في الآتي أهم الأسباب والعوامل المسببة لالتهاب كُبَيْبات الكلى لدى الأطفال. 1. أسباب التهاب كبيبات الكلى لدى الأطفال إن مسببات مرض التهاب كُبَيْبات الكلى لدى الأطفال متنوِّعة، ومن أهمها: عدوى جرثومية إن صورة المرض الأكثر شيوعًا لدى الأطفال هي عقب عدوى بجرثومة العِقديَّة (Streptococcus) في الحلق أو الجلد، كذلك من الممكن أن يظهر هذا الالتهاب عقب التلوثات الناجمة عن مسببات أخرى فيروسية وبكتيرية. لا يتم تضرر الكلى بشكل مباشر بسبب العامل الملوث، وبسبب ذلك فإن المضادات الحيوية لا تُساعد في هذه الحالات. إن الذي يُسبِّب الالتهاب هو ضعضعة أداء الجهاز المناعي، بحيث إن الخلايا الالتهابية والمواد التي تُفرز منها هي التي تؤدي لتضرر كُبَيْبات الكلى. أمراض المناعة الذاتية يُمكن أن يحدث التهاب كُبَيْبات الكلى عقب الإصابة بأمراض المناعة الذاتية، بحيث يختل أداء الجهاز المناعي مما يُسبب الضرر لأعضاء الجسم المختلفة، ومن بينها الكلى. أمثلة على هذا النوع من الأمراض: الذئبة الحُمامِيَّة (Systemic lupus erythematosus). التهاب الأوعية الدموية (Vasculitis)، مثل: مرض فيغينر (Wegener ‘s disease)، وفُرْفُريَّة هينوخ شونلاين (Henoch schonlein purpura)، والتهاب الأوعية (Polyangitiis)، ومتلازمة غود باستشار (Goodpasture’s Syndrome). الإصابة ببعض الأمراض الوراثية 2. عوامل الخطر من أهم العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالمرض: الوزن الأقل من الطبيعي عند الولادة. الظروف الصحية التي تزيد من الإصابة بارتفاع ضغط الدم. مضاعفات التهاب كبيبات الكلى لدى الأطفال إذا كان هناك ضرر حاد بتصفية كُبَيْبات الكلى قد تحدث المضاعفات بسبب تراكم الفضلات السامة مما يُسبب تسمم الدم. هذه المواد السامة قد تضر بأعضاء الجسم المختلفة، مثل: غشاء القلب. الرئتان. الجهاز العصبي. آلية تخثر الدم. تتعلق سرعة ظهور الأعراض بمجرى المرض إن كان حادًّا أم مزمنًا.

تضخم البروستاتا الحميد

تضخم البروستاتا الحميد (BPH) مشكلة صحية تصبح أكثر شيوعًا مع التقدم في العمر. ويُطلق عليها أيضًا البروستاتا المتضخمة. البروستاتا غدة صغيرة تساعد على تكوين السائل المنوي. وتوجد تحت المثانة مباشرةً، وغالبًا ما يزداد حجمها كلما تقدم بك العمر. يمكن أن يؤدي تضخم البروستاتا إلى أعراض قد تزعجك، مثل إعاقة تدفق البول خارجًا من المثانة. وقد يسبب مشكلات في المثانة أو الجهاز البولي أو الكلى. يمكن للعديد من العلاجات المساعدة في علاج تضخم البروستاتا الحميد. وتشمل هذه العلاجات الأدوية والجراحة والإجراءات الأخرى. يمكن أن يساعدك الطبيب على اختيار أحد تلك الخيارات العلاجية. ويعتمد الخيار المناسب على عوامل مثل: الأعراض التي تشعر بها. حجم البروستاتا. المشكلات الصحية الأخرى التي قد تكون لديك. الأعراض تتضمَّن الأعراض الشائعة لتضخم البروستاتا الحميد الآتي: الحاجة المتكررة أو الملحة إلى التبول. التبول بمعدل أكبر أثناء الليل. صعوبة في البدء في التبول. تدفق بول ضعيف أو تدفق يتوقف ويبدأ. التقطير في نهاية التبول. عدم القدرة على إفراغ المثانة بالكامل. تشمل الأعراض الأقل شيوعًا الآتي: عدوى الجهاز البولي. عدم القدرة على التبول. ظهور دم في البول. غالبًا ما تتفاقم أعراض تضخم البروستاتا الحميد ببطء. لكن أحيانًا تظل كما هي أو حتى تتحسن مع مرور الوقت. لا يحدد حجم البروستاتا دائمًا مدى خطورة الأعراض. فقد تظهر لدى بعض الأشخاص المصابين بتضخم بسيط في البروستاتا أعراض شديدة. بينما يواجه أشخاص آخرون مصابون بتضخم شديد في البروستاتا مشكلات بسيطة. وبعض الأشخاص المصابين بتضخم في البروستاتا لا تظهر عليهم أي أعراض على الإطلاق.

التهاب البروستاتا 

أنواع التهاب البروستاتا  يمكن تصنيف أنواع التهاب البروستاتا إلى 4 أنواع، وهي: التهاب البروستاتا الحاد البكتيري، وغالبًا ما يكون سببه الإصابة بعدوى بكتيرية، وتظهر أعراض هذا النوع من الالتهاب بشكل مفاجئ. التهاب البروستات المزمن، ويسمى أيضًا بمتلازمة الألم الحوض المزمن، ويستمر التهاب البروستاتا المزمن لمدة تتجاوز 3 أشهر، ولكن يكون أقل حدة من الالتهاب الحاد. التهاب البروستاتا المزمن البكتيري. التهاب البروستاتا الالتهابي بدون أعراض، وغالبًا ما يتم تشخيص هذا النوع من الالتهاب عند إجراء اختبارات لاكتشاف اضطرابات أخرى في المسالك البولية أو الإنجاب. هذا النوع من التهاب البروستاتا لا يسبب مضاعفات ولا يحتاج إلى علاج. تجدر الإشارة إلى أن التهاب البروستاتا يختلف عن تضخم البروستاتا:  تضخم البروستاتا هو اضطراب يصيب المسنين بشكل أكبر، ويتسبب بمشاكل في عملية التبول. التهاب البروستاتا يصيب الذكور في أي مرحلة من مراحل العمر بعد البلوغ، وهو شائع بين الشباب. اسباب التهاب البروستاتا إن الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة في التهاب البروستاتا متنوعة وقد تكون غير معروفة، وقد يكون احتمال الإصابة بالتهاب البروستات مرتبطًا بالطبيعة التشريحية للجهاز البولي التناسلي عند الذكور. تعتمد أسباب التهاب البروستاتا عند الرجال على نوع الالتهاب. أسباب التهاب البروستاتا المزمن إن أسباب التهاب البروستاتا المزمن لا تزال غير معروفة، ولكن يعتقد أن الإصابة بعدوى ميكروبية، ولكن ليست عدوى بكتيرية، له علاقة بذلك. يوجد بعض العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة، وتشتمل على ما يلي: تلف الأعصاب في منطقة الحوض، نتيجة للتعرض لإصابة في المنطقة. احتواء البول على بعض المواد الكيميائية. استجابة جهاز المناعة لعدوى سابقة في المسالك البولية. التوتر النفسي. أسباب التهاب البروستاتا البكتيري أما عن أهم أسباب التهاب البروستاتا البكتيري بنوعيه الحاد والمزمن، فهو دخول البكتيريا إلى مجرى البول والتهاب المسالك البولية، وما يزيد من خطر الإصابة بهذا النوع من الالتهاب، فإنه يشمل ما يلي: الإصابة بالتهاب متكرر في المثانة البولية. تضخم البروستاتا الحميد المرتبط بتقدم السن. تشوهات في الطبيعة التشريحية للجهاز البولي التناسلي. التهاب البربخ. إجراء خزعة للبروستاتا. الإصابة بمتلازمة القولون العصبي. أعراض التهاب البروستاتا المزمن تشمل أعراض التهاب البروستات المزمن ما يلي: ألم مستمر لمدة 3 أشهر أو أكثر في إحدى المناطق التالية: بين الخصية وفتحة الشرج. أسفل ومنتصف البطن، وأسفل الظهر. القضيب. الشعور بألم أثناء أو بعد القذف. ألم في مجرى البول أثناء أو بعد التبول. ألم في القضيب أثناء أو بعد التبول. زيادة في عدد مرات التبول. الرغبة الملحة في التبول. تدفق ضعيف أو متقطع للبول. أعراض التهاب البروستاتا البكتيري الحاد والمزمن تتشابه أعراض التهاب البروستاتا البكتيري الحاد والمزمن، ولكنها تختلف في الشدة، حيث أن النوع الحاد تكون أعراضه أكثر حدة. وتشتمل أعراض التهاب البروستات على ما يلي: الالحاح المتكرر والشعور المفاجئ بالحاجة للتبول. صعوبة في التبول، وتعتبر من أعراض التهاب البروستاتا المبكرة. ألم أو حرقة أثناء التبول. قشعريرة وحمى أحيانًا، يصاحبها الغثيان والقيء حسب شدة التهاب البروستات ونوعه. ألم في أسفل البطن، وقد يمتد إلى الخصيتين. رائحة كريهة للبول.  وجود إفرازات متكرر من فتحة البول على شكل نقط لزجة صباحًا، وقد تسبب انسدادًا مؤقتًا لفتحة التبول صباحًا، أو أنها قد تظهر على الملابس الداخلية على شكل نقط من السائل اللزج الأصفر أو البني اللون، وفي كثير من الحالات يشتكي المرضى من وجود خيوط بيضاء طويلة تنزل مع البول، خصوصًا في الساعات الأولى من الصباح، وتعتبر هذه الأعراض من أعراض التهاب البروستاتا المزمن الشائعة.

كبيبات الكلى لدى الأطفال

التهاب كبيبات الكلى لدى الأطفال بتكاثر الخلايا التي تُشكل الكُبَيْبات، وتسلل الخلايا الالتهابية مما يؤدي لتضيُّق الشعيرات الدموية التي يتدفق الدم عن طريقها في الكلية، ونتيجة لذلك يقل معدل إخلاء المواد الضارة والمياه من الدم إلى البول. يضرالالتهاب بالغشاء الذي يفصل بين تجويف الشُّعيرات الدموية والتجويف الذي يتم تصريف السوائل إليه مما يؤدي لإفراز كمية كبيرة من مُرَكِّبات الدم عن طريق البول، مثل: البروتينات، وكريات الدم الحمراء، وهذا الالتهاب يضر بكلا الكليتين. علاقة فقر الدم بالتهاب كبيبات الكلى لدى الأطفال ينجم فقر الدم (Anemia) عن احتباس السوائل في الجسم وانخفاض إنتاج هرمون الإريثروبويتين (Erythropoietin)، مما يؤدي لارتفاع حجم الدم. يتم إنتاج هذا الهرمون الإريثروبويتين عن طريق الكُلى، وهو الذي يدعم إنتاج كريات الدم الحمراء بالنخاع العظمي، ويؤدي التهاب الكلى لانخفاض إنتاج هذا الهرمون. أعراض التهاب كبيبات الكلى لدى الأطفال قد يظهر المرض بواحدة أو أكثر من الظواهر الآتية: وذمة. انخفاض كمية البول. ارتفاع ضغط الدم. البول الدموي. الغثيان. الضعف. الصداع.

ما المُشكلات التي قد تتعرَّض لها الكلي

مَنْ هي الفئة المُعرضة للإصابة بالداء الكلوي؟ الداء السكّري ارتفاع ضَغط الدم الأمراض الوعائيّة (تضيّق الأوعية الدموية الكلوية) المُشكلات القلبية سوابق إصابة بأنواعٍ أخرى من المُشكلات الكلوية كالعدوى الكلويّة والحصيّات الكلويّة. الكلية عضوٌ حيوي مُهم يطرحُ الماء الفائض من الجسم وينظف الدم من السموم، وبالتالي تتراكم الفضلات في الجسم عندما يحدث الفشلُ الكلوي ما يجعلُ المريض يشعرُ بالتوعّك، ويزداد وزنه، ويعاني من صعوبة في التنفسِ، وتتورّم يداه وقدماه. تنتج الكليتين أيضا هرمونات تساعد في ضَبطِ ضَغط الدم، وتعززُ إنتاج كريات الدم الحمراء، وتساعدُ في الحفاظ على سَلامة العظام. وهذا يعني أنه عندما تكون الأًذيّة الكلوية شديدةً يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع في ضغط الدم وفقر الدم ومرض عظمي. ما المُشكلات التي قد تتعرَّض لها الكليتان؟ الشكاوى الكلوية الأساسية هي: العَدوى الكلوية الحُصيات الكلوية سَرطان الكلية المرَض الكلوي الأذية الكلوية الحادّة العدوى الكلوية تحدث هذه العدوى عادة عندما تصعدُ الجَراثيم من المَثانة البولية إلى الكليتين. وقد يؤدي هذا إلى حدوث: ألم أسفل الظهر ألم أثناء التبوُّل خروج دم مع البول بول عَكِر وذو رائحة كريهة حُمى العدوى الكلوية أكثر شيوعاً لدى النساء، ويمكن علاجها عن طريق إعطاء مساق علاجي من أقراص الصادات الحيوية. الحصيات الكلوية: الحصيات الكلوية هي تكتّلاتٌ من البلورات قد تظهرُ في كليةٍ واحدة أو في كلا الكليتين. وتتفاوتُ الحصيات بالحجم، بين حَجم حبّة الرّمل إلى حجمِ كرة الغولف. تعبرُ الحصيات الصغيرة إلى خارج الجسم عبر البول عادةً، ومع أنها لا تسببُ مُشكلات خطيرة، إلا أنّها قد تكون مُؤلمة جداً خاصةً لدى الرجال. قد تنحشر الحصيات الكبيرة الحجم في الكلية أو قد تسد الحالب (وهو الأنبوب الذي يصل بين الكلية والمثانة)، فتسبب ألماً شديداً في الظهر أو جانب البطن، وقد ينتشر هذا الألم إلى المنطقة الأربية (أعلى الفخذ). سرطان الكلية سَرطانُ الكلية هو ثامنُ أشيع السّرطانات لدى البالغين في المَملكة المُتحدة، وقد ازداد عدد المرضى المصابين به سنوياً بمعدل الثلث تقريباً في العقد الأخير في المملكة المتحدة، وربما يعود ذلك إلى ارتفاع نسبة البدانة. الداء الكلوي يُعرف أيضاً بالمرضِ الكلوي المُزمن، وهو مُصطلحٌ يَستخدمهُ الأطباء لوصفِ أي شذوذ في الكليتين، ولو كان ضرراً خفيفاً جداً فقط. وكلمة “مزمن” تعني أن الحالة لا تشفى بل تظل مدى الحياة. أغلب المرضى المُصابون بالمرضِ الكلويّ لديهم الشكلُ الخفيف من المرض، لكن رغم ذلك يضع المرضُ الكُلَوي المريضَ تحت خطورةٍ أكبر للإصابة بمشكلات قلبية وعائية مثل مَرض القلب أو السكتة الدماغية. يترقى المرض الكلوي لدى نسبةٍ قليلةٍ من المرضى إلى فشلٍ كلوي خطير مُهدد للحياة، ويحتاج عندها إلى علاج بالديال (غسيل الكلية) أو زرع كلية. وكما في سَرطان الكلية فإن عدد المرضى المصابين بمرض الكلية في ازدياد، وربما يعودُ ذلك إلى ازدياد الإصابة بالداء السكري وارتفاع الضغط الدموي والبدانة. الأذية الكلوية الحادة: هي ضررٌ مفاجئ يصيبُ الكليتين ويسبب توقفها عن العمل بشكل سليم، وقد يتراوح هذا الضرر بين خسارة طفيفة لوظيفة الكلية إلى فشل كلوي تام. الأذية الكلوية الحادة شائعةُ الحدوث، وتحدث عادة كمضاعفةٍ لمرض خطير آخر. يشاهد هذا النوعُ من الضررِ الكلوي عادةً لدى الأشخاص الكبارِ في السن، اللذين تتطلب حالتهم الصحية إدخالهم إلى المستشفى.

أعراض سرطان الكلى

سرطان الكلى لا يلاقي الاهتمام المطلوب إلا أنه يعد أحد أكثر عشرة سرطانات شيوعًا في البالغين، مثله مثل سرطان الثدي أو سرطان البروستاتا، فما هي أعراض سرطان الكلى الأكثر شيوعًا؟ أعراض سرطان الكلى عندما نتحدث عن سرطان الكلى فنحن نقصد سرطان يدعى بسرطانة الخلايا الكُلْوية (Renal cell carcinoma) والذي يشكل نسبة 85% من سرطانات الكلى، ويظهر على شكل ورم في بطانة أنابيب الكلى. في ما يأتي خمسة مؤشرات قد تدل على أن الكلى لديك تعاني من مشكلة وقد تكون هذه علامات مبكرة على إصابتك بسرطان الكلى: 1. دماء في البول في حال لاحظت نزولًا للدم مع البول فهذا قد يكون مؤشر على خطر الإصابة بمشكلة جدية في الكلى وأحد الاحتمالات قد تكون الإصابة بسرطان الكلى. عادة ما تكون أعراض سرطان الكلى في مراحله الأولى غير واضحة تمامًا، في حال وجود كمية دم كبيرة في البول فقد يبدو الدم فاتح اللون وحديثًا ولكن في حال النزيف بطيئًا فإنه سيتاكسد مع الوقت ليبدو غامق اللون في البول. 2. نزول سريع ومفاجئ في الوزن تلعب الكلية دورًا مهمًا في عمليات الأيض وامتصاص المواد في الجسم، وفي حال وجود أي مشكلة في الكلى فهذا قد يكون مرتبطًا بمشاكل الأيض والامتصاص، مما قد يؤدي إلى فقدان الشهية وخسارة الوزن المفاجئة. إلا أن هذه الأعراض قد لا تكون مقتصرة فقط على أعراض سرطان الكلى، لذا يجب المراجعة مع الطبيب والتأكد من السبب. 3. الإحساس بالإرهاق والوهن الدائم إحدى علامات وأعراض سرطان الكلى هي الإحساس الدائم بالتعب والإرهاق، لذا في حال كنت تعاني من الإرهاق والوهن المستمر فيجب عليك زيارة الطبيب لتشخيص السبب في ما وراء ذلك. 4. مستويات دمك ليست بالمعدل المطلوب سرطان الكلى قد يؤدي إلى الإصابة بفقر الدم، وعدم اتزان مستويات الكالسيوم والشوارد في الجسم، إلا أن هذه الأعراض قد لا تقتصر فقط على سرطان الكلى فهي مرتبطة بالإصابة بمجموعة أخرى من الأمراض، لذا في حال ظهورها يجب التفكير بكافة الاحتمالات وإجراء الفحوصات اللازمة بإشراف الطبيب. 5. الشعور بألم في الظهر أو الجوانب في حال كنت تعاني من ألم في جوانب الخاصرة أو أسفل الظهر فإنك قد تعاني من مشاكل مرتبطة بالكلى، وفي حالة سرطان الكلى فإن حجم الكلى قد يصبح أكبر مما يضغط على الأنسجة المحيطة بها وبالتالي ستشعر بالألم.