• 13
  • نوفمبر
  • 0
Author

مشاكل في التبول بعد الاصابة بسرطان المثانة

 يعتبر سرطان المثانة (Bladder cancer) بمثابة الورم الرابع من حيث نسبة الانتشار لدى الرجال، والثامن لدى النساء. يتم سنويا، في الولايات المتحدة، تشخيص قرابة 50،000 حالة جديدة، يتوفى ما يقارب خمسهم، بسبب سرطان المثانة. لدى قرابة 80% من المرضى، يتم اكتشاف ورم سطحي لا يخترق عضلات المثانة، بينما لدى 20% يتم اكتشاف سرطان المثانة في مراحل متقدمة.

على الرغم من علاج سرطان المثانة ، يميل الورم السطحي إلى الرجوع (Recurrence)، بل يرجع، أحيانا، بعد مرور سنوات كثيرة، لم يظهر خلالها أي دليل لسرطان المثانة. إن التطور من مرض سطحي إلى مرض متقدم، يتعلق بمرحلة المرض ودرجة التمايُز (Differentiation). لدى 3% من المصابين بالمرض السطحي، يظهر الورم، لاحقًا، في نظام التوزيع (distributer system) العلوي (الحالب، والحُويضة – Ureter and renal pelvis)، وفي حالة مواجهة المرضى لخطر متزايد، تزداد النسبة حتى 38% خلال المتابعة طويلة الأمد.

أنواع الأورام: إن مصدر معظم أورام المثانة (95%) في الدول المتطورة، هي من الظِهارَة (Epithelial) الإنتقالية (سرطانة الخلايا الإنتقالية – Transitional cell carcinoma)، وما تبقى هو من نوع خلايا الظِهارة الحرشفية (Squamous cell). وتكون نسبته أكبر في الحالات المتعلقة بحِكَّة (Itching) مزمنة في المثانة أو بسب طفيلي البلهارسيا (Schistosoma)، وفي حالات نادرة يكون الورم من نوع سرطان الغُديّ (Adenocarcinoma).

مراحل سرطان المثانة ودرجات خَباثته: يتم تحديد مرحلة سرطان المثانة حسب درجة إختراق الورم لجدار المثانة.

في حالة سرطان المثانة (CIS) تكون هناك حاجة الى المراقبة المستمرة. لا أرى أي سبب لربط العلاج بالـ BCG بأي إصابة عصبية في المثانة. الاثار الجانبية التي تصفها تدل بالفعل على انسداد الذي لا يجب أن يحدث بعد سلسلة العلاجات التي ذكرتها. في هذه المرحلة يجب البقاء تحت المراقبة، اجراء فحوصات الموجات فوق الصوتية الدورية بالدمج مع تنظير المثانة وفقا لبروتوكول الطبيب المعالج. من المفترض أن تتمكن من دمج العلاج الدوائي الذي قد يخفف من الانسداد وصعوبة التبول عن طريق التقليل من ضغط العضلات في المسالك البولية السفلى.

135 total views, 1 views today

Leave a Comment

You must be logged in to post a comment.