• 12
  • نوفمبر
  • 0
Author

الاسئله حول سرطان البروستاتا

تشخيص إصابتك بسرطان البروستاتا قد يكون من أصعب الأمور التي واجهتها في حياتك، في هذه اللحظة تشعر بالكثير من الإرتباك والقلق، فما هو سرطان البروستاتا، وماذا تعني إصابتي بالمرض، وما هي الخيارات العلاجية المتاحة أمامي؟ الكثير من الأسئلة ستدور في ذهنك فور معرفتك بالموضوع.

في المقال التالي نقدم لك أهم الأسئلة والأجوبة حول المرض والخيارات العلاجية.

1- ما هو سرطان البروستاتا؟

سرطان البروستاتا (Prostate cancer) عبارة عن مرض يصيب محفظة البروستاتا أو كما تسمى علمياً بالمنطقة المحيطية من نسيج البروستاتا.

يعتبر سرطان البروستاتا واحد من أنواع السرطانات الأكثر شيوعاً، ويأتي فقط بعد سرطان الجلد.

يمكن تشخيص الإصابة بسرطان البروستاتا مبكراً من خلال اختبار المستضد البروستاتا النوعي (PSA – Prostate-Specific Antigen)، والذي يسمح بعلاج المرض تماما.

أولئك الذين لديهم سرطان البروستاتا في عائلاتهم يجب قياس PSA لديهم وإجراء فحص للبروستاتا مرة كل عام بعد سن 40 سنة، بينما الذين ليس لديهم تاريخ عائلي للمرض، يقومون بهذه الفحوص بعد سن 45 إلى 50.

تجدر الإشارة إلى أن سرطان البروستاتا غير المشخص والذي يكون عدواني جداً قد ينتشر في الغدد الليمفاوية والعظام والكبد وفي حالات نادرة قد يصل إلى الرئتين.

2- هل سرطان البروستاتا شائع؟

وجد أن سرطان البروستاتا يصيب 50% من الرجال فوق سن 70 وتقريبا جميع الرجال فوق سن 90 على المستوى المجهري.

بالنسبة للرجل السليم، فإن خطر الإصابة بسرطان البروستاتا يكون حوالي 17% خلال حياته. بكلمات أخرى، واحد من بين كل 6 أو 7 رجال يصاب بالسرطان.

قلل الابتكار والاستخدام السريري لاختبار PSA في الثمانينات من معدل الوفيات جراء سرطان البروستاتا.

3- ما هي أسباب الإصابة بسرطان البروستاتا؟

أسباب الإصابة بهذا النوع من السرطان غير معروفة بالضبط، كما هو الحال مع أنواع السرطان الأخرى، ولكن هناك عوامل ترفع من خطر الإصابة به، وتتمثل في:

  • الأسباب الوراثية
  • الظروف البيئية السلبية
  • التقدم بالعمر
  • التاريخ العائلي للإصابة بالمرض
  • التغذية الغنية بالدهون والهرمونات وفيتامين A ،D.

4- ما هي أعراض الإصابة بسرطان البروستاتا؟

 تحدث الإصابة بسرطان البروستاتا في مراحله المبكرة بدون أية أعراض.

قبل ابتكار اختبار PSA، كان من الممكن تشخيص سرطان البروستاتا فقط إذا تم اكتشاف ورم كبير بدرجة كافية باستخدام فحص المستقيم بالأصابع أو بعد الفحص الباثولوجي للنسيج المأخوذ من المرضى الذين أجريت لهم جراحة من أجل تضخم البروستاتا الحميد.

سرطان البروستاتا المتقدم يمكن أن يسبب ألما في العظام، وخاصة إذا انتقل إلى العظام. اضافة الى أن إنتاج الدم يمكن أن يختل عند الانتقال للعظام، فإن ذلك يمكن أن يؤدي إلى إرهاق وضعف.

خلال المرحلة المسماة “المرحلة المتقدمة موضعيا”، يمكن للبروستاتا أن تتضخم بشدة وتمنع تدفق البول بسبب ضيق القناة البولية. مثل هذه الحالة يمكن أن تؤدي إلى تضخم الكليتين وخلل في وظائفهما. في هذه المرحلة، ربما تكون الجراحة ضرورية من أجل علاج أعراض الانسداد البولي.

5- كيف يتم تشخيص سرطان البروستاتا؟

يتم التعرف على سرطان البروستاتا بشكل عام من خلال اكتشاف المستويات المرتفعة في اختبار PSA الذي يتم خلال الفحوص الروتينية.

نادرا ما تحدث أعراض خلال المراحل المبكرة. والشكاوى مثل صعوبة التبول وانخفاض معدل تدفق البول والتبول المتكرر تحدث عادة بسبب التضخم الحميد للبروستاتا والذي يحدث مع التقدم في العمر.انسداد مشابه وصعوبة في التبول تحدث أيضا بسبب سرطان البروستاتا بمراحله المتقدمة فقط.

مستويات الـ PSA المرتفعة بسبب تقدم العمر وأي خشونة أثناء فحص المستقيم بالإصبع تتطلب عمل خزعة دون شك.

خزعة البروستاتا، هي عملية تتم في عيادة خارجية مع تخدير موضعي. ويمكن إجراؤها أيضا تحت التخدير العام عند المرضى الذين لديهم الحد الأدنى للألم منخفض أو المرضى المطلوب أن تؤخذ منهم كمية أكبر من النسيج (خزعة التشبع – saturation biopsy).

إجراء المستقيم تحت إرشاد الموجات فوق الصوتية يتم بأخذ طبقات رقيقة من النسيج من مناطق مختلفة من البروستاتا بإبرة خاصة، وبعد ذلك يتم إرسال العينات من أجل التحليل الباثولوجي.

6- ما هو مستضد البروستاتا النوعي (PSA)؟

مستضد البروستاتا النوعي هو بروتين يفرز بواسطة غدد حول البروستاتا وقناة مجرى البول. وظيفته مساعدة سيولة السائل المنوي قبل خروجه.

مستضد البروستاتا النوعي له صورتين في الدم، مرتبط بالبروتين وحر. قياس مستضد البروستاتا النوعي الحر هي طريقة يتم استخدامها خلال السنوات الحديثة والهدف منها تسهيل تشخيص سرطان البروستاتا. بينما القيم الطبيعية من مستضد البروستاتا النوعي من المعتاد أن تكون بين 0 و 4، إلا أن المستويات المقبولة تم تقليلها حيث تم اكتشاف العديد من حالات السرطان مع مستويات كانت ضمن هذا النطاق، وخاصة عند المرضى من صغار السن.

بينما ارتفعت معدلات الأشخاص صغار السن المصابين بالسرطان مع استخدام مستضد البروستاتا النوعي المعتمد على السن، إلا أن احتمالية إجراء خزعة غير ضرورية للأشخاص كبار السن انخفضت.

الزيادة بنسبة أكبر من 30 إلى 40% في مستوى مستضد البروستاتا النوعي للشخص بالرغم من وجود مستوى طبيعي تزيد من احتمالية سرطان البروستاتا ويجب متابعة هؤلاء المرضى عن قرب.

83 total views, 1 views today

Leave a Comment

You must be logged in to post a comment.