• 27
  • سبتمبر
  • 0
Author

نصائح وطرق للتحكم والسيطرة على حالات السلس البولي

اذا كنت واحداً من العديد من الأشخاص الذين يعانون من سلس البول فسنساعدك بارشادتنا التالية لتتعرف على كيفية التعايش مع هذه الحالة، وعلى الطرق المستخدمة للعلاج والسيطرة على هذه المشكلة.

استخدام المنتجات الخاصة بالسلس

ان مواجهة السلس لا تعني التخلي عن الحياة الاجتماعية والعمل والتواصل مع الاخرين. أو حتى التنازل عن القيام بنشاطاتك المفضلة. حتى وان لم يتم علاج حالات السلس البولي لديكم بعد، يمكنكم التغلب عليه باستخدام سلسلة المنتجات الخاصة لمواجهته  الخاصة بالسلس. حيث تم تصميم هذه المنتجات خصيصا لمواجهة التسرب البولي، لتمنح الراحة والحماية الانجح لكم. حيث تقضي على رائحة الأمونيا الناتجة عن البكتيريا المعالجة للبول. وتشمل هذه الحماية من السلس مجموعة متنوعة من المنتجات، بمقاسات مختلفة ومستويات متفاوتة من الامتصاص لتناسب الجميع. وتتضمن هذه المجموعة أيضاً منتجات تساعد الاشخاص الذين يحتاجون الرعاية الصحية.

هل تتلقى العلاج المناسب وقمت بما يجب؟

اسأل نفسك اذا ما كنت تتلقى العلاج المناسب من الطبيب المناسب، فقد يساعدك الطبيب المختص بالجهاز البولي والمسالك البولية في ايجاد حل أو علاج قد يخفف من الاعراض لديك. قد يكون علاج طبي، أو مجرد ارشادات لتغيير نمط حياتك وبعض عاداتك، اليك الاتي:

العلاج الطبي

تتواجد بعض انواع الأدوية الخاصة بتهدئة الاعصاب والعضلات والتي تمنع تقلصات المثانة وتنظمها، كما وقد تساعد حقن البوتكس التي يتم القيام بها في عيادة خاصة وباشراف طبي مختص، ايضا على تهدئة المثانة، وقد يستمر مفعولها لمدة قد تصل الى ستة شهور.
في بعض الحالات التي تلازمها اعراض شديدة قد ينصح الطبيب بالتوجه الى خيار اجراء العمليات الجراحية أو استخدام أجهزة خاصة تساعد على السيطرة والتحكم بالمثانة.

تدريب المثانة 

هل سبق وجربت تنظيم أوقات دخولك للحمام وترتيبها؟ تماماً كما ترتب أوقات طعامك لتنظم عمليات ايضك، يجب عليك أن تحاول وضع اوقات معينة لدخول الحمام حتى لو لم تكن لديك رغبة ملحة بذلك. اذ بهذه الطريقة ستتدرب مثانتك على اوقات محددة وتبدأ بالسيطرة عليها ببطء لتزيد الاوقات ما بين زيارتك للحمام.

ممارسة التمارين الرياضية 

الرياضة مهمة جدا ليس فقط لمساعدتك في السيطرة على هذه المشكلة وانما بعض التمارين الخاصة المعروفة بتمارين كيجل.

القيام بالتمارين الرياضية الصحيحة

لا تقم باداء تمارين مجهدة. اذ  تفرض هذه التمارين ضغطا على عضلات قاع الحوض ويمكن ان تزيد من التسريب. كما يمكن ان تؤدي بعض التمارين المخصصة لمنطقة البطن الى تسريب البول بسبب اجهاد عضلات قاع الحوض.
في حالة الرغبة بتقوية عضلات قاع الحوض للتخفيف من الاعراض، فيجب الانتقال الى المشي السريع والرياضة الهوائية وتمارين بيلاتيس. تزداد شعبية هذه الرياضات الخفيفة لتقوية عضلات المنطقة الوسطى كعلاج لسلس الاجهاد.

احرص على أن يكون وزنك مثالي 

يمكن أن تتم محاربة السلس البولي من خلال تخفيض الوزن. اذ يمكن ان تضعف زيادة الوزن عضلات قاع الحوض وتسبب السلس، وذلك بسبب ضغط النسيج الشحمي على المثانة. من الممكن ان تتحسن اعراض المريض او قد تزول تماما اذا تم فقدان الوزن الزائد.

25 total views, 1 views today

Leave a Comment

You must be logged in to post a comment.