• 18
  • سبتمبر
  • 0
Author

التهاب المثانة

التهاب المثانة يحدث التهاب المثانة نتيجة إصابتها بالعدوى، وهي أحد أنواع عدوى المسالك البوليّة الشائعة، وخاصّة عند النساء، وفي بعض الحالات قد يُسبِّب التهاب المثانة عدوى شديدة في الكلى، وغالباً ما تتحسَّن حالات التهاب المثانة الخفيفة خلال بضعة أيّام، إلا أنَّه قد يُعاني البعض من نوبات التهاب المثانة المُتكرِّرة، وبالتالي يحتاجون إلى علاج مُنتظم، أو طويل الأمد.

أعراض التهاب المثانة هناك العديد من الأعراض التي تدلُّ على الإصابة بالتهاب المثانة، ومنها:

أسباب التهاب المثانة تُوجَد العديد من الأسباب التي تُؤدِّي إلى الإصابة بالتهاب المثانة، ومنها ما يأتي:

  • الإصابة بعدوى بكتيريّة: يحدث التهاب المسالك البوليّة عادةً عندما تدخل البكتيريا عبر الإحليل إلى الجهاز البوليّ، ثمّ تبدأ بالتكاثر.
  • العلاج الإشعاعيّ: حيث إنَّ تعرُّض منطقة الحوض للعلاج الإشعاعيّ يُؤدِّي إلى تغيُّر في أنسجة المثانة، والتهابها.
  • تناول بعض أنواع الأدوية: تُؤدِّي بعض أنواع الأدوية، وخاصّة أدوية العلاج الكيميائيّ، مثل: إيفوفوسفاميد (بالإنجليزيّة: Ifosfamide)، وسيكلوفوسفاميد (بالإنجليزيّة: Cyclophosphamide)، إلى الإصابة بالتهاب المثانة.
  • استخدام القسطرة: يُؤدِّي استخدام القسطرة طويل الأمد إلى تَلَف الأنسجة، وزيادة التعرُّض للبكتيريا، ممّا يُؤدِّي إلى الإصابة بالتهاب المثانة.
  • الإصابة ببعض الحالات الطبِّية: كإصابات الحبل الشوكيّ، وداء [مرض السكر وعلاج|السكَّري]، وحصوات الكلى، وتضخُّم البروستات.

علاج التهاب المثانة يتضمَّن علاج التهاب المثانة على ما يأتي:

  • العلاجات الدوائية: حيث يتمّ اللُّجوء لاستخدام المُضادّات الحيويّة إذا كان سبب التهاب المثانة بكتيريّاً.
  • العلاجات المنزليّة، ومن الأمثلة عليها: وَضْع الكمّادات الدافئة على البطن، والظهر.
  • شُرْب الكثير من السوائل.
  • ارتداء الملابس الداخليّة القُطنيّة، والملابس الفضفاضة.
  • شُرْب عصير التوت البرِّي. الجراحة: تُعتبَر الجراحة خياراً شائعاً لحالات التهاب المثانة المُزمن، إلا أنَّها ليست الخيار الأوَّل عند الأطبّاء.

66 total views, 1 views today

Leave a Comment

You must be logged in to post a comment.