• 8
  • أبريل
  • 0
Author

ناسور بين المثانة والأمعاء هلي يعد سبب من اسباب تغير رائحة البول؟

✅ ناسور بين المثانه والأمعاء حدوث ناسور يصل ما بين المثانة والأمعاء؛ ويعني ذلك حدوث اتصال غير طبيعي بين هذين العضوين يؤدّي إلى تسرّب أجزاء من الأمعاء إلى المثانة والعكس، مما يؤدّي إلى خروج رائحه كريهه للبول، بالإضافة إلى وجود أجزاء من البراز في البول ، ويحدث الناسور بسبب حدوث التهاب في منطقة المثانة أو الأمعاء، أو بسبب الالتصاقات نتيجة إجراء العمليات المتكررة.
– يجب معرفة الاعراض التي يعاني منها المريض أولاً، ثم يتم إجراء الفحوصات المخبريّة اللازمة التي من بينها فحصوات الدم وتوازن الكهارل في الجسم (بالإنجليزيّة: Electrolyte balance) التي من الممكن حدوث اختلال في نسبتها نتيجة تكوّن الناسور، بالإضافة إلى إجراء تنظير للجهاز الهضميّ والمثانة، وإجراء صورة أشعة لمنطقة البطن الحوض، وتقييم حالة المريض الصحيه ككل، بالإضافة إلى إجراء فحص بول. إذا كان الناسور خارجياً فيجب أخذ عينة من السائل المتسرّب، حينها يمكن معرفة نوع الناسور مع معرفة السبب الذي أدّى إلى تكوّنه، ثم يجب تصحيح ومعالجة الأسباب التي أدّت إلى تكوّنه كمعالجة الالتهاب إذا كان السبب المؤدّي إلى تكوّنه التهاباً، وإذا كان وضع المريض الصحي والتغذوي جيداً، حينها تكون نسبة إغلاق الناسور بنفسه بدون تدخل جراحيّ عالية، ومن الجدير بالذكر أنّ فترة علاج لناسور قد تصل من ثلاثة إلى ستة أشهر، وتتضمن تصحيح الشوارد أو الكهارل إذا كان هناك أي اختلال في نسبتها في الجسم ، وتعويض المفقود من السوائل ، بالإضافة إلى الاهتمام بعدم التهاب الجلد المحيط بالناسور إذا كان خارجيّاً، وبعدها إذا لم تتحسن حالة #المريض يمكن إغلاقة جراحياً.

158 total views, 1 views today

Leave a Comment

You must be logged in to post a comment.