1- فحص نظامك الغذائي

لأن الحفاظ على نظام غذائي صحي، هو واحد من أكثر الطرق فعالية للحصول على قيم طبيعية لضغط الدم.
حاول متابعة التوصيات الغذائية التالية، المعروفة أيضًا باسم البرنامج الغذائي، الموصى به لأشخاص يعانون من ارتفاع ضغط الدم (DASH – Diet Dietary Approaches to Stop Hypertension eating plan)، التي تركز كثيرًا على تناول الفواكه والخضراوات، وكذلك منتجات الألبان قليلة الدهون أو الخالية من الدهون.

أظهرت الدراسات التي أجراها المعهد الوطني للصحة العامة في الولايات المتحدة، أن هذا النظام الغذائي، يمكن أن يقلل بشكل ملحوظ من ضغط الدم. تظهر النتائج على الفور تقريبًا، وأحيانًا في غضون أسبوعين.

حاول في الوقت نفسه، التقليل من تناول الملح (كلوريد الصوديوم) الذي يساهم في رفع ضغط الدم. يوصي البرنامج الوطني لعلاج ارتفاع ضغط الدم في الولايات المتحدة، بأن لا تزيد الكمية عن 2300 ملغم من الصوديوم في اليوم. في حين أنه من المحبذ عدم تجاوز كمية الـ 1500 ملغ من الصوديوم يوميًا (ملعقة صغيرة من ملح الطعام تحتوي على 2000-2400 ملغم صوديوم).

من الضروري بالنسبة للرجل العادي، الذي يستهلك عادة حوالي 4200 ملغم من الصوديوم يوميًا، إجراء تغيير كبير في نمط حياته. مع ذلك، فقد أظهرت العديد من الدراسات أنه كلما قللت من تناول الملح، فإنك تستطيع أن تقلل من قيم ضغط الدم عندك.

2- ممارسة الرياضة

الخطوة الحكيمة التي عليك اتباعها هي ان تدمج مع التغيرات في نظامك الغذائي، أيضًا ممارسة الرياضة بقدر الإمكان، للتقليل من قيم ضغط الدم.

نشر باحثون من جامعة مينيسوتا في الولايات المتحدة، نتائج دراسة شملت 4000 شخص تتراوح أعمارهم بين 15 حتى 30 عامًا، الذين تمت مراقبتهم على مدى فترة زمنية معينة. ووجد أنه كلما قاموا بممارسة الرياضة أكثر، كلما انخفض مستوى خطر إصابتهم بارتفاع ضغط الدم.

3- تجنب العادات السيئة

توجد هناك تغييرات أخرى في نمط الحياة، التي يمكنك القيام بها للحفاظ على قيم طبيعية لضغط الدم لديك. يمكن أن يسهم الإفراط في تناول المشروبات الكحولية والتدخين في حدوث ضغط الدم المرتفع.
يجب على الرجال الذين يميلون إلى شرب المشروبات الكحولية على أساس يومي، أن يحرصوا على عدم تجاوز شرب كأسين من المشروبات الكحولية يوميًا. إذا كنت مدخناً، فإن التوصية واضحة: كن مسؤولاً وابحث عن طرق للإقلاع عن التدخين!

كيفية العلاج

توجد مجموعة واسعة من الأدوية المعدة لعلاج ارتفاع ضغط الدم، متاحة للأطباء، للحفاظ على ضغط الدم تحت السيطرة.

تشمل هذه الأدوية لعلاج ارتفاع ضغط الدم ما يلي: مدرات البول، التي تسمى أيضًا حبوب الماء، حاصرات بيتا – التي تؤدي إلى أن ينبض قلبك ببطء وبضغط منخفض، الحبوب التي تمنع تكون هرمون الأنجيوتنسين (ACE) – الأنجيوتنسين هو إنزيم الذي يمنع عادة الأوعية الدموية من التقلص. ودخل إلى السوق في السنوات الأخيرة، دواء جديد يسمى حاصرات الأنجيوتنسين 2 (ARB) والذي يؤدي إلى استرخاء واتساع الأوعية الدموية.

إن هذه الأدوية فعالة جدًا في علاج ارتفاع ضغط الدم، ولكنك عندما تصل إلى النقطة التي تصبح بحاجة إليها، فإنك سوف تحتاج إلى أستعمالها لبقية أيام حياتك. وهذا سبب وجيه اخر للبدء والتركيز على سبل الوقاية.

Write a Reply or Comment