لا يُبدي المَرض الكلويّ عادةً أيّ أعراضٍ، لذا قد يَكون تشخيصُه صدمةً. رُبّما يَقلق المَريض من تفاقُم حَالة مرضِه سوءَاً وانتهاء الأمر به إلى الغسيل.

حقيقةً، إنَّ التوقُّعات في معظم حالات المرض الكلويّ مُطمئِنَة. يُعدّ المَرض الكلويّ شائِعاً ومُستقرّاً عادةً (أي لن يسُوء مُستقبلاً). تُقدَّر نسبة من يَصِل إلى الفشَل الكلويّ وبالتّالي الحَاجة إلى إجراء الديال أو زرع الكلية ب 1 من كُلّ 20 مريض كِلى.

“لا تؤدّي الوظيفة الكلوية الضَعيفة إلى الفشَل الكلويّ بالضّرورة. رُبّما يكون السّبب طبيعيّاً تماماً، مثل العُمر. فكَما في الأعضاء الأُخرى، تنخَفض وظيفة الكِلى طبيعيّاً مع التقدُّم بالعُمر”.

نصائِح نمط الحياة لمريضِ الكِلى
بالرُّغم من استبعَاد تفاقُم حالة المَرض الكلويّ سُوءاً أو تَسبُّبه بمشاكل يوميَّة، إلّا أنَّه إنذارٌ عن الصحّة المُستقبليّة. وذلك لأنّ المرض الكلويّ وإن كان خفيفاً ومُستقرّاً يضعُ المريضَ في خطرٍ أعلى من المُعدّل الطبيعي للإصابة بالأمراض القلبيّة والسَّكتة.

يَستفيد مريض الكِلى من تحسين نمط حياتِه والاعتناء بصحّة قلبِه أكثر من عامّة السُّكان. تُقدّم مؤسّسة خدمات الصحَّة الوطنيَّة الدَّعمَ والنَّصائح للمريض، كما يُمكنُه مُساعدة نفسه باتّباع النّصائح التّالية:

  • خسارة أيُّ وزنٍ زائدٍ ومُمارسة الرّياضة بانتظام (على الأقلّ 150 دقيقة في كُلّ أسبوع للبالغ المُتوسِّط). يُمكن مَعرفة إذا كان المرء بوزنٍ صحّي باستخدام أداةٍ تفحصُ مُشعر كتلة الجسم BMI.
  • الإقلاع عن التّدخين. حيث ان يوجد كثير من الحلول  حول كيفيّة مساعدة مؤسّسة خدمات الصحَّة الوطنيَّة في الإقلاع عن التدخين.
  • اتّباع نظامٍ غذائيٍّ متوازن وصحّي. إذا أُصيب المَرء بمرضٍ كلويّ حادّ، فقد ينصحُهُ اختصاصيُّ النُّظم الغذائيَّة باتّباع نظامٍ غذائيٍّ خاصّ إذا دَعت الحَاجة. اقرأ المزيد عن كيفيّة إنجاز نظام غذائيّ مُتوازن.
  • تقليل الملح في النِّظام الغذائيّ للمُساعدة في الحِفاظ على ضغط الدّم والسُّكر الدَّموي عند المُستويات الطبيعيَّة، وتجنُّب تناول بَدائل الملح أيضَاً.
    إذا كان المريض مُصاباً بداء السّكري أو ضغط الدّم المُرتفع، فعليه الخُضوع لرعاية إضافيَّة لإبقاء ضغط الدَّم والسُّكر الدموي لديهِ عند المُستويات الطبيعيَّة.
  • شُرب الماء كالمُعتاد عند الشُّعور بالعَطش، ما لم يَنصح الطّبيب أو اختصاصيّ النظم الغذائيَّة بخلَاف ذلك. لا يُوجد دليل على أنَّ شُربَ فائضٍ من المَاء والسّوائل يُفيد في حالةِ المرض الكلويّ.
    هَذه مَعلوماتٌ أكثر عن كيفيّة الرِّعاية الذّاتيّة عند الإصابة بمرضٍ كلويّ.