اعراض حصاة مثانية
قد لا تُحدث حصوات المثانة الأعراض على الفور، ولكن إذا كانت الحصوات تُهيج المثانة، فيمكن أن تشمل الأعراض ما يلي:

  • عدم الراحة أو الألم في القضيب للذكور.
  • ألم في منطقة أسفل المعدة.
  • الألم والانزعاج عند التبول.
  • دم في البول.
  • بول غامق بشكل غير طبيعي.
  • التبول المتكرر، وخاصة خلال الليل.
  • سلس البول، أو عدم القدرة على السيطرة على التبول.

كيف يمكن الوقاية من حصاة مثانية؟
نظرًا لأن حصوات المثانة ناتجة عن مجموعة من الأمراض الطبية، لا توجد طرق محددة لمنعها. ومع ذلك، إذا كان الفرد يعاني من أي أعراض بولية غريبة مثل الألم، وتغير اللون، ووجود دم فإنه يُنصح بالحصول على رأي طبي مبكرًا وليس آجلًا. سيساعد أيضا شرب الكثير من السوائل في تحطيم أي حصوات نامية.
بعض الأشخاص الذين يعانون من التهابات المسالك البولية يشعرون أن هناك بولاً متبقياً في المثانة بعد التبول. في هذه الحالات، من الأفضل محاولة التبول مرة أخرى بعد 10-20 ثانية من المحاولة الأولى. وهذا ما يسمى “التفريغ المزدوج” ويمكن أن يساعد في منع الحصوات من التكون.
تشير إحدى الدراسات التي نشرتها مجلة (PLOS) عام 2014 إلى أنه إذا كان لديك بالفعل تضخم في البروستاتا، فإن التبول جالسا يمكن أن يساعد في التأكد من إفراغ المثانة بشكل كامل. هذا بدوره يمنع أو يبطئ من تراكم حصوات المثانة.

مضاعفات حصاة مثانية
على الرغم من أن بعض حصوات المثانة لا تنتج أي أعراض، إلا أنها قد تؤدي إلى مضاعفات إذا لم تتم إزالتها. المضاعفات الرئيسية هما:

Write a Reply or Comment