المضاعفات:
تشمل مضاعفات سلس البول المزمن ما يلي:
  • مشاكل في الجلد مثل: الطفح الجلدي والتقرحات.
  • التهابات المسالك البولية.
التشخيص:
  • التاريخ الطبي.
  • الفحص السريري.
  • التحاليل المخبرية مثل: تحليل البول والدم.
  • اختبارات أخرى: فحص الحوض، وفحوصات لاستبعاد التهاب المسالك البولية، وحصوات وأورام المثانة.
  • العلاج:
  • يمكن علاج سلس البول بوسائل غير جراحية كخيار أول للعلاج، ثم استخدام الوسائل الجراحية، والتي تشمل:
  • وسائل غير جراحية:
  • تغيير نمط الحياة: وذلك بإنقاص الوزن، والحد من استهلاك الكافيين.
  • أداء تمارين عضلات قاع الحوض (تمارين كيجل).
  • أداء تمارين المثانة.
  • جهاز التحفيز الكهربائي: لتنبيه العصب المغذي لعضلات الحوض.
  • العلاج بالمجال المغناطيسي: وهو يعمل على قبض عضلات الحوض وتقويتها من دون ألم.
  • الوسائل الدوائية:
  • تُحدَّد بواسطة الطبيب بعد اكتمال التشخيص.
  • الوسائل الجراحية:
  • تختلف الوسائل الجراحية باختلاف حالات السلس البولي الإجهادي والإلحاحي.
الوقاية:
سلس البول لا يمكن منعه دائمًا، مع ذلك يمكن تقليل خطر الإصابة به ببعض الخطوات التي يمكن اتخاذها، والتي تشمل:
  • المحافظة على وزن صحي.
  • التدرُّب على تمارين قاع الحوض (كيجل).
  • ممارسة النشاط البدني للمحافظة على اللياقة وقوة العضلات. تجنب مهيجات المثانة (مثل: الكافيين وغيره).
  • تناول المزيد من الألياف لتجنب الإمساك.
  •  الإقلاع عن التدخين.
إرشادات للمصابين بسلس البول:
  • المحافظة على كمية السوائل الموصى بها من قبل الطبيب.
  • التقليل من شرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين (مثل: الشاي والقهوة).
  • حماية الملابس من البلل وتغييرها عند تسرب البول فورًا.
  • الحد من تناول السوائل بعد العشاء في المساء.
  • مراقبة الوزن لتجنب الضغط على المثانة.