غذاء مرضى الكلى كما بيّنا فإنّ إحدى وظائف الكلى المهمّة قيامها بتخليص الدم من الفضلات بما فيها فضلات الطعام، وعليه يمكن القول إنّ إصابة الكلى بالأمراض أو المشاكل الصحية يتسبّب بإحداث خلل في قدرتها على القيام بذلك، وهذا ما يتطلّب الحرص على الانتباه إلى طبيعة الطعام المتناولة من قبل مريض الكلى، وإنّ اتباع النظام الغذائي المناسب في مثل هذه الحالة يعمل على تقوية الكلى لأداء وظائفها، فضلاً عن تقليل خطر تطور المرض وظهور المضاعفات، ولكن يجدر التنبيه إلى أنّ النظام الغذائي الخاصّ بمرضى الكلى يختلف من مصابٍ إلى آخر باختلاف درجة المرض ومرحلته، ويمكن بيان الطعام الخاص بمرضى الكلى بشكل عام فيما يأتي:

  • أطعمة يُنصح بالحدّ من تناولها هناك مجموعةٌ من الأطعمة التي تُحدّد الكميات التي يُسمح بتناولها من قبل مريض الكلى، ويمكن إجمال أهمها فيما يأتي:
  • 1- البروتين: على الرغم من حاجة الجسم للبروتين لبناء العضلات، وإنتاج خلايا الدم الحمراء، وتصنيع الهرمونات، وغير ذلك، إلا أنّ الجسم يحتاج إلى كميات محددة من البروتين وخاصة في حال إصابة الكلى بالأمراض أو المشاكل الصحية التي تُضعفها، إذ يجدر بيان أنّ مادة اليوريا هي إحدى نواتج عمليات استقلاب البروتين في الجسم، ويتمّ التخلص من هذه المادة عن طريق الكلى، وبهذا فإنّ إصابة الكلى بمرضٍ أو ضعفٍ يُؤدي إلى تراجع قدرتها على التخلص من هذه المواد، ولأجل هذا يُحدّد الأطباء المختصون مرضى الكلى بنظامٍ غذائيٍّ معتدل المحتوى من البروتين، ولكن يجدر التنبيه إلى أنّ حاجة مريض الكلى للبروتين تختلف في حال بلوغ أمراض الكلى أقصى مراحلها، أي إلى حدّ التسبب بفشل الكلى والاعتماد على غسيل الكلى كخيار علاجيّ، ففي مثل هذه الحالات لا بُدّ للمصاب من تناول المزيد من البروتين تعويضاً للنقص الحاصل في مستوياته أثناء العلاج.
  • 2- الفسفور: حيث تَضعف قدرةُ الكلية المصابة بالمرض على التخلص من الفسفور، وهذا ما يدفع الأطباء إلى وصف نظام غذائيّ محدود المحتوى من الفسفور لمرضى الكلى، ويجدر التنبيه إلى أنّ هناك بعض الحالات التي يمكن أن يصرف فيها الطبيب أدوية ترتبط بالفسفور وتُخلّص الجسم منه، ومن المصادر الغذائية للفسفور: الدجاج، والسمك، ومشتقات الألبان، والمكسرات، والبقوليات، والمشروبات الغازية.
  • 3- البوتاسيوم: يستطيع الجسم التحكم في مستويات البوتاسيوم في الجسم عن طريق قيام الكلى بوظائفها على الوجه المطلوب، وبهذا تتمّ المحافظة على مستويات البوتاسيوم ضمن الحدود المقبولة، إذ يجدر بيان أنّ ارتفاع أو انخفاض مستويات البوتاسيوم في الجسم عن حاجته يتسبب بمعاناة المصاب من مشاكل قد تكون وخيمة على مستوى القلب، وعليه يمكن القول إنّ إصابة الشخص بأمراض الكلى تتطلب الانتباه إلى مستويات البوتاسيوم المتناولة عن طريق الطعام، وفيما إن كان المصاب يتناول أدوية تعمل على رفع مستويات البوتاسيوم في الدم، فلا بُدّ من استشارة الطبيب المختص حول الكميات المسموحة بها من البوتاسيوم، إذ تختلف الكميات باختلاف مرحلة المرض، ومن الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم والتي يُنصح بالحدّ منها بشكل عام: الأفوكادو، والموز، والعدس،، والفواكه المجففة، والمانجا، والمكسرات، والحليب، والسبانخ، والطماطم، وغير ذلك.
  • 4- الصوديوم: يُنصح المصابون بأمراض الكلى بالحدّ من كميات الصوديوم المتناولة بألا تتجاوز 2000 ملغرام في اليوم الواحد، وذلك لأنّ الكلى المصابة بالأمراض أو المشاكل الصحية غير قادرة على التخلص من الصوديوم الزائد.
  • أطعمة يُنصح بتناولها هناك مجموعة كبيرة من الأطعمة التي يُنصح بتناولها في حال المعاناة من أمراض الكلى، ويمكن بيانها فيما يأتي:
  • 1- القرنبيط. العنب الأحمر.
  • 2- التوت الأزرق.
  • 3- بياض البيض.
  • 4- الثوم.
  • 5- زيت الزيتون.
  • 6- الملفوف. البرغل. الحنطة السوداء.
  • 7- الدجاج منزوع الجلد.
  • 8- الفلفل الحلو.
  • 9- البصل. الجرجير.
  • 10- الأناناس.
  • 11- اللفت.
  • 12- الفجل.