غالبًا ما تُجرى جراحة استئصال البروستاتا لعلاج سرطان البروستاتا الموضعي. قد تُجرى هذه الجراحة بشكل مستقل أو مع العلاج بالإشعاع والمعالجة الكيميائية والهرمونية. تنطوي جراحة استئصال البروستاتا لعلاج سرطان البروستاتا على إزالة البروستاتا كاملةً، والحويصلات المنوية وبعض الأنسجة المحيطة، ومنها العُقَد اللمفية.

تشمل خيارات استئصال البروستاتا لعلاج سرطان البروستاتا الاستئصال الجذري المفتوح للبروستاتا، والاستئصال الجذري للبروستاتا عبر المنظار، والاستئصال الجذري للبروستاتا بمساعدة روبوت.

قد تساعد أيضًا عملية استئصال البروستاتا البسيطة في علاج انسداد الإحليل الناجم عن تضخم البروستاتا الحميد، ولكن على نحو أقل شيوعًا. ولا تنطوي عملية استئصال البروستاتا البسيطة لعلاج تضخم البروستاتا الحميد دائمًا على إزالة البروستاتا كاملةً. وتخفف هذه الجراحة من الأعراض والمضاعفات البولية الناجمة عن انسداد تدفق البول، والتي تشمل الآتي:

  • الحاجة العاجلة المتكررة للتبول
  • صعوبة عند بدء التبول
  • التبول البطيء (المطوَّل)
  • زيادة مرات التبول ليلاً (البوال الليلي)
  • التوقف والبدء من جديد في أثناء التبول
  • الشعور بالعجز عن إفراغ المثانة بشكل كامل
  • حالات عدوى المسالك البولية
  • عدم القدرة على التبول

تنطوي جراحة استئصال البروستاتا البسيطة على خطر التعرض لمضاعفات أكبر من الأساليب الأخرى لعلاج تضخم البروستاتا الحميد، وعادةً ما تؤدي إلى إطالة فترة التعافي بشكل أكبر من الإجراءات الأخرى.

Write a Reply or Comment