إليك أهم المعلومات.

أسباب إرتفاع الكالسيوم في الجسم

هناك مجموعة من الأسباب التي تؤدي إلى إرتفاع نسبة الكالسيوم في الجسم، وهي:

  • فرط نشاط الغدد الجار درقية: وهو من أبرز أسباب إرتفاع الكالسيوم في الجسم، وذلك لوجود ورم غير سرطاني في واحدة أو أكثر من هذه الغدد.
  • الحصول على كمية كبيرة من الكالسيوم: عن طريق تناول المكملات الغذائية من الكالسيوم وفيتامين د بكميات زائدة مما يجعله بنسبة أكبر من الطبيعي في الدم.
  • الإصابة ببعض الأمراض: مثل الساركويد أو التدرن الرئوي، حيث تزيد من مستوى فيتامين د في الدم، وبدوره يقوم بتحفيز الجهاز الهضمي على إمتصاص كم أكبر من الكالسيوم، كما أن الفشل الكلوي غالباً ما يصاحبه زيادة في نسبة الكالسيوم.

أيضاً تسبب بعض أنواع مرض السرطان الإصابة بفرط الكالسيوم مثل سرطان الدم، سرطان الرئة، وسرطان الثدي.

  • قلة الحركة: نتيجة الإصابة بأمراض تحول دون النشاط الطبيعي للإنسان، وتقل من حركته مما يحفز طرح العظام للكالسيوم في الدم.
  • تناول بعض الأدوية: مثل الأدوية المدرة للبول التي تخفض من نسبة الكالسيوم الذي يخرج عن طريق البول، وكذلك الأدوية التي تزيد من إفراز الهرمون الدريقي.

مخاطر الإصابة بفرط الكالسيوم

مع زيادة نسبة الكالسيوم في الدم، تزداد فرص الإصابة بهذه الأمراض:

  • هشاشة العظام: في حالة إستمرار العظام بإطلاق الكالسيوم للدم، فيمكن أن يصاب الجسم بترقق العظام، وينتج عنه سهولة حدوث كسور في العظام وضعفها، ويمكن أن يحدث تحدب في العمود الفقري.
  • حصوات الكلى: فقد يؤدي فرط الكالسيوم إلى وجود حصوات الكلى، وذلك لإحتواء البول على نسبة كبيرة من الكالسيوم والتي تسبب تكون بلورات تتجمع وتسبب الحصوات.
  • الفشل الكلوي: ومع عدم قدرة الكلى على تنظيف الدم والتخلص من السوائل بسبب إرتفاع نسبة الكالسيوم، فقد تصل الحالة إلى الفشل الكلوي.
  • إضطراب ضربات القلب: حيث يؤدي فرط الكالسيوم إلى التأثير على النبضات الكهربية التي تقوم بتنظيم ضربات القلب.

Write a Reply or Comment