يُعدّ التمر الهندي مشروبًا وعلاجًا تقليديًا يشيعُ الحديثُ عن فوائِدِه رغم قلًةِ الدّراسات التي أكدت تلك الفوائد، وسوف نتحدث في هذا المقال عن فوائد التمر الهندي للكلى.

فوائد التمر الهندي للكلى
عندما يتعلق الأمرُ بفوائد التمر الهندي للكِلى فيمكن للتمر الهندي أن يقدم الآتي:

تنقية الجسم من السّموم
يتخلص الجسم من السموم والمعادن الفائضة عن طريق الكلى، وفي حال سلامة الكلى من الأمراض تُساعد كمية البوتاسيوم العالية في التمر الهندي الكلى على طرد الترسبات السّامة وتنقية الجسم منها.

تثبيط تكوين حصى الكلى
في دراسة أجريت لوحِظَ وجود تأثير للتمر الهندي على تثبيط تكوين حصى أكساليت الكالسيوم (Calcium oxalate crystals) في البول وإذابتها.

إذ أن وجود مركب هيدروكسي السترات (Hydroxycitrate-HCA) في التمر الهندي يجعله قادرًا على إذابة الحصى وتثبيط تكوّنها، إذ يرتبط هيدروكسي السترات ببلورات الأوكساليت فيثبّط تكوّنها ويذيبها في حال كان تركيز الأكساليت قليلًا، وهذا ما قد يجعله علاجًا مقترحًا للوقاية منها مع حاجته لمزيد من الدّراسات.

ويجدر التنويه أن حصى الكلى من أمراض المسالك البولية الأكثر شيوعًا والتي عادة ما يُنصح الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بها بشرب الماءِ وتقليل الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الاكساليت.

الوقاية من سرطان الكلى
إن سرطان الخلايا الكلوية واحد من أكثر الأورام انتشارًا، وأحد فوائد التمر الهندي للكلى ظهرت في دراسة أُجريت على الفئران حيث لوحظَ وجود نشاط مناعي لمركب عديد السكريد الذي تم عزله من نواة بذور التمر الهندي.

وأشارت نتائج الدراسة إلى أنّ لهذا المركّب أنشطة مناعيّة ومثبطّة للأورام تمثّلت في زيادة تعداد خلايا الدم البيضاء والخلايا التّائيّة وخلايا نخاع العظم، ومع المزيد من الدّراسات ربما يمكن تطوير هذا المركب ليكون مساعدًا في علاج الأورام.

حماية الكلى من أشعّة غاما 
حسب دراسة أجريت لبحثِ فوائد التمر الهندي للكلى المعرّضة للتصوير الإشعاعي بأشعّة غاما على الفئران تبين أن الفئران التي تلقت مستخلص التّمر الهندي قبل التعرض لأشعة غاما عانت بشكل أقل من الضرر على أنسجة الكِلى مقارنة بالتغيرات النخرية الكبيرة في خلايا القشرة الكلوية والسمية الكلوية العالية في الفئران التي لم تتلقى مستخلص التمر الهندي، إذ أن خواص مستخلص التمر الهندي كمضاد للأكسدة والالتهاب عمل على منع وتخفيف التأثير الضّار لأشعّة غاما.