ما هو فرط الفوسفات في الدم؟

الفوسفات (phosphate) هو ما يزود فيه جسمك عندما يجتمع الفوسفور مع الأكسجين في الدم، حيث تحصل عليه من خلال تناول أطعمة مثل الفول والمكسرات والحبوب والحليب والبيض ولحم البقر والدجاج والأسماك.

تتحكم الكلى في مستويات الفوسفات في الدم، فإذا كانت الكلى لا تعمل بكفاءة، فإنها تكون غير قادرة على إزالة ما يكفي من الفوسفات في الجسم، مما يؤدي إلى زيادة مستوياته عن الحد الطبيعي، وهو ما يسمى بفرط الفوسفات بالدم (Hyperphosphatemia).

أعراض فرط الفوسفات

غالبًا ما تكون الزيادة في نسبة الفوسفات غير مرفقة بأي أعراض، بسبب ارتباطها بأمراض معينة، مثل السكري، والفشل الكلوي.

وإذا أصبحت مستويات الفوسفات عالية جدا في الدم، يمكن ملاحظة الأعراض التالية:

  1. اضطرابات في المعدة.
  2. انخفاض في ضغط الدم، في حال تعاطي الفوسفات بالحقن.
  3. حكة في الجلد والعيون الحمراء.
  4. الام وضعف في العظام.

وتصبح الزيادة في معدل الفوسفات أكثر خطورة عند الأطفال الذين يعانون من فشل كلوي، لأن عظامهم في مرحلة التطور، وتحتاج إلى مستويات معينة من المعادن، وفي حال زيادة هذه النسبة قد تنحني عظام الساق إلى الداخل، وبالتالي التسبب بالرخد الكلوي

الأمراض المرتبطة بفرط الفوسفات

عادةً ما يرتبط الفرط في نسبة الفوسفات مع وجود أمراض، مثل:

  • التكلس في العظام: حيث تعمل الكليتين على توازن المعادن في الجسم وخاصة الكالسيوم والفوسفات، وإن حدوث خلل في هذه الوظيفة يؤدي إلى ترسبات في الكالسيوم على الأنسجة.
  • قصور الدريقات (hypoparathyroidism): الذي يعرف أنه اضطراب هرموني نادر لا ينتج الجسم فيه ما يكفي من هرمون الغدة الدرقية، الذي يساعد في السيطرة على مستويات الفوسفور في الدم والعظام.
  • الفشل الكلوي المزمن(CKD): يعد من أكثر الأسباب شيوعًا لفرط الفوسفات، بسبب عدم قيام الكلى بوظيفتها في السيطرة على كمية الفوسفات والكالسيوم.
  • مرض السكري: يسبب ارتفاع مستويات سكر الدم إلى حدوث مشاكل طبية خطيرة، مثل تلف الأعضاء المسؤولة عن تنظيم الفوسفات بالجسم.