يُعد تفتيت حصى الكلى أحد التقنيات التي يتم إجراؤها في بعض الحالات التي لا يمكن للحصى فيها الخروج من الجسم بشكل طبيعي، وذلك عندما يكون قطر الحصى أكبر من 2 سنتيمتر، بحيث تسبب سد في مجرى تدفق البول، أو في الحالات التي لا يمكن تفتيت الحصى بواسطة الأمواج الصادمة الخارجية (Extracorporeal shock wave lithotripsy – ESWL).

على الرغم من أن عملية تفتيت حصى الكلى تعد من العمليات الفعّالة، حيث تبلغ نسبة نجاحها في تفتيت حصى الكلى 88%، إلا أنها معقّدة من الناحية التقنية.

 من خلال جهاز تفتيت الحصى المتكامل
يقوم هذا الجهاز على تفتيت الحصى من خارج الجسم بتقنيات عالية جداً ومصممة للتكيف مع المريض.
* قوة ودقة في الأداء:
– نظام ذكي وفريد
– حائز على براءة اختراع في تقنية (الكهرباء الموصلة)
* المرونة والراحة:
– حركات روبوطية بالكامل (تلقائية تحديد مواقع الحصى)
– إستيعاب جميع الفئات العمرية وكافة الأحجام من الأطفال حتى ذوي البدانة المفرطة لضمان راحة وسلامة المريض
* الموثوقية والكفاءة:
-التصوير المزدوج في وقت واحد الأشعة السينية بالتوازي مع التصوير الصوتي
-نظام تحسين استهداف الحصى ومتابعة التفتيت خلال فترة العلاج (Auto Tracking System)

أضف تعليقك