وتشمل أنواع سلس البول:

  • سلس البول الإجهادي. وفيه يتسرّب البول عندما تضغط على مثانتك من خلال السعال أو العطس أو الضحك أو ممارسة الرياضة أو رفع شيء ثقيل.
  • سلس البول الإلحاحي. وهو الشعور بحاجة مفاجئة وقوية للتبوّل يتبعها نزول البول لا إراديًا. وقد تكون هناك حاجة للتبوّل بشكل أكثر تكرارًا، بما في ذلك ساعات الليل. وقد يكون سلس البول الإلحاحي ناتجًا عن حالة بسيطة مثل التهاب، أو حالة أكثر خطورة كاضطراب عصبي أو داء السكري.
  • سلس البول الفيضي. وهو الشعور بتساقط قطرات بول متكررة أو مستمرة بسبب عدم إفراع المثانة بالكامل.
  • سلس البول الوظيفي. ويحدث نتيجة إعاقة بدنية أو عقلية تمنعك من القدرة على الذهاب إلى المرحاض في الوقت المناسب. فعلى سبيل المثال، قد تؤدي الإصابة بالتهاب المفاصل الحاد إلى عدم القدرة على فك أزرار البنطال بالسرعة الكافية.
  • سلس البول المختلط. وهو الشعور بواحد أو أكثر من أنواع سلس البول، ويشير هذا النوع في الأغلب إلى مزيج من سلس البول الإجهادي وسلس البول الإلحاحي.

 

 

〰️سلس البول #المختلط Mixed incontinence
وهذا النوع هو الأقل شيوعاً بين أنواع سلس البول، إذ تظهر فيه أعراض تجمع أعراض سلس الإجهاد، وسلس البول #الملح. فعلى سبيل المثال قد يتسرب البول أثناء عملية #السعال أو #العطس، وبكميات مكثقة جدا أثناء تمرير البول.
〰️سلس البول الفيضي Overflow incontinence
#السلس_الفيضي، ويسمى أيضا احتباس #البول المزمن، ويحدث حين لا يستطيع الشخص إفراغ المثانة بشكل كامل، مما يؤدي إلى فرط امتلاء المثانة وتسريبها للبول بلا تحكم، وقد يزداد يزداد حجم المثانة حينها وعلى غير المعتاد.
وإذا كان لديك سلسل البول الفيضي، فقد تشعر بأن #مثانتك ليست فارغة، ولا يمكن تفريغها رغم #المحاولة، ويقتصر الأمر على ظهور قطرات صغيرة خارجة من البول وذلك بفعل المحاولة المتكررة.
〰️سلس البول الكامل Total incontinence
وهذا النوع قائم على تمرير كميات كبيرة من البول وبشكل شديد ومتواصل وحتى أثناء الليل، كما وقد تتسرب#كميات _كبيرة من البول بين الفينة والأخرى، وكذلك تمر كميات صغيرة من البول المتسرب بين تلك الفترات. 

 

متى يجب زيارة الطبيب؟

قد تشعر بعدم الارتياح عند مناقشة مرض السلس مع طبيبك. ولكن في حالة تكرار السلس أو تأثيره على جودة حياتك، فمن المهم التماس المشورة الطبية لأن سلس البول قد:

  • يُسبب تقييد أنشطتك اليومية والحد من تفاعلاتك الاجتماعية
  • يؤثر سلبيًّا على جودة حياتك
  • يزيد مخاطر السقوط لدى كبار السن نتيجة للاندفاع في دخول المرحاض
  • يُشير إلى وجود حالة كامنة أكثر خطورة

Write a Reply or Comment