تضخم البروستاتا والتغذية
يعد السبب الرئيسي لتضخم البروستاتا هو زيادة إفراز هرمون التستوستيرون الذي ينتج عن التغير الهرموني الناتج عن تقدم العمر، كما أن هناك عدة عوامل قد تزيد من فرص الإصابة بالمرض، وتشمل ما يلي:

  • العامل الوراثي في العائلة.
  • التقدم في العمر، فهو شائع فوق سن 50.
  • زيادة الوزن.
  • تناول كميات كبيرة من الدهون المشبعة.
  • لذلك توجد علاقة وثيقة بين تضخم البروستاتا والتغذية، حيث أن النظام الغذائي الصحي الغني بالفيتامينات والمعادن، ومنخفض الدهون يمكن أن يحافظ على صحة البروستاتا ويقلل من خطر الإصابة بتضخم البروستاتا الحميد. أيضًا يعد الوزن الزائد والسمنة عامل خطر آخر لتطوير هذا الحالة.

لذلك، فإن تناول أغذية تضخم البروستاتا، وتجنب تلك الأطعمة الضارة بها يساعد في الوقاية من الحالة، وتأخير الإصابة بها قدر الإمكان.

ما هي الأغذية المفيدة لتضخم البروستاتا؟
تؤثر التغذية بشكل كبير على حالات تضخم البروستاتا، حيث أن تناول كميات كبيرة من الدهون تزيد من نسبة الالتهاب في الجسم، والتي ترتبط بشكل كبير بالإصابة بالأمراض المزمنة، منها سرطان البروستاتا.

كما أن تناول كميات عالية من الكالسيوم، مثل الألبان، خصوصًا بعد سن 55 عام قد يكون له علاقة بزيادة نسبة الإصابة بتضخم البروستاتا. لذلك على مرضى تضخم البروستاتا تناول أغذية تعالج البروستاتا أو تحد من أعراضها.

وفيما يلي نوضح أطعمة يمكن إدخالها إلى النظام الغذائي لتغذية مريض البروستاتا بشكل صحيح:

سمك السلمون: يعد سمك السلمون من أغذية تضخم البروستاتا الهامة، نظرًا لاحتوائه على نسب عالية من الأوميجا 3، وهي دهون صحية تحمي من الإصابة بسرطان البروستاتا، كما يمكن الحصول على الأوميجا 3 أيضًا من الجوز، وبذور الكتان المطحون، وبذور الشيا، وزيت الكانولا.
الفلفل الحلو: يعد الفلفل الحلو من أغذية تضخم البروستاتا نظرًا لاحتوائه على نسبة عالية من الفيتامين C، الذي يحمي من الإصابة بالمرض.
الشاي الأخضر: يحتوي الشاي الأخضر على الفينولات المتعددة، وهذه المركبات تعمل على تحسين تدفق البول والتقليل من الالتهاب لمرضى تضخم البروستاتا.
فيتامين E: وهو فيتامين مضاد للأكسدة، يساهم في الوقاية من سرطان البروستاتا، ويمكن تناوله على شكل مكملات غذائية بشكل يومي. ومن أغذية تضخم البروستاتا الغنية بفيتامين هـ (بالإنجليزية: Vitamin E) الخضروات الورقية كالسبانخ، والبروكلي، وحبوب الإفطار المدعمة، وعصائر الفاكهة.
الطماطم: تعد الطماطم من الأغذية المفيدة لتضخم البروستاتا التي يمكن إضافتها إلى العديد من الأطباق في النظام الغذائي، فهي غنية بمادة الليكوبين (بالإنجليزية: Lycopene)، وهذه المادة مضادة للأكسدة، تبطئ من تقدم تضخم البروستاتا الحميد، وتخفض من مستويات مستضد البروستاتا الخاص، الذي يدل على وجود اضطراب في البروستاتا، أهمها التهاب البروستاتا، وتضخمها، وسرطان البروستاتا
ينصح دائمًا بإدخال الأطعمة التي تحتوي على مادة الليكوبين إلى النظام الغذائي، وأهمها الطماطم أو معجون صلصة الطماطم، وهو متوفر كذلك في البطيخ، والعنب الأحمر، والمشمش، والبابايا، والأفوكادو، والمكسرات.

الأطعمة الغنية بعنصر السلينيوم: تعد الأطعمة الغنية بعنصر السيلينيوم مثل الخبز، والحبوب، والسمك، والدجاج من أهم أغذية تضخم البروستاتا، نظرًا لأن السيلينيوم يساهم في الوقاية من الإصابة بسرطان البروستاتا.
فول الصويا: يعد فول الصويا من أغذية تضخم البروستاتا، وذلك لاحتوائه على مادة تدعى الإيسوفلافون (بالإنجليزية: Isoflavones) وهذه المادة تعمل على وقف نمو الخلايا السرطانية في البروستاتا إذا كان سبب التضخم سرطاني، كما أنها تقلل من أعراض تضخم البروستاتا إلى حد كبير.
بذور السمسم: تعد بذور السمسم من أغذية تضخم البروستاتا، وذلك لاحتوائها على نسب عالية من معدن الزنك، وهو أحد العناصر الغذائية الضرورية للحفاظ على صحة البروستاتا وتعزيزها.
الأطعمة الغنية بالبيتا سيتوستيرول: إن مركبات البيتا سيتوستيرول (بالإنجليزية: Beta-Sitosterol) هي خليط من دهون نباتية شبيهة بالكوليسترول، تساهم في التخفيف من الأعراض المتعلقة بتضخم البروستاتا.

Write a Reply or Comment