الصمغ العربي والتهاب البروستاتا

يعتبر التهاب البروستاتا من أكثر الأمراض شيوعاً بين الرجال حيث يصيب القضيب بشكل مُباشر، ويُقسم إلى نوعين، الأول هو الالتهاب الحاد الذي يكون سببه رئيسي العدوى البكتيرية، أما الثاني فهو الالتهاب المُزمن يكون سببه اضطراب في الحوض، كما أنّه يستمر لعدّة أشهر، ويُمكن علاجه باستخدام العقاقير الطبية، أو العلاجات الطبيعية ومن أهمها الصمغ العربي. الصمغ العربي أو المستكة هو عبارة عن عصير يستخرج من شجرة أكاسيا سينجال، ويعدّ مزيجاً مكوناً من البروتينات السكرية وسكريات أخرى متنوعة مثل: سكر الريبور، وسكر الأرابينوز، ويتميز بخصائص معينة، إذ لا رائحة له ومذاقه حامض قليلاً، كما أنّه سريع الذوبان في الماء الساخن، إلا أنّ بعض أنواعه يمتص الماء، والجدير ذكره أنّه يستخدم بكثرة في المجال العلاجي بالتحديد لعلاج التهاب البروتاستا، فله العديد من الخصائص والفوائد المهمة التي تعالج هذا المرض والتي سنذكرها في مقالنا.

فوائد الصمغ العربي للبروستاتا

  • يعالج التهاب البروستاتا ويقلل الآلام المرافقة له من خلال وضع حفنة من الصمغ العربي المطحون في كوب من الماء أو أي نوع من العصائر والخلط، ثمّ شرب الخليط مرتين يومياً على الأقل.
  • الفوائد العامة للصمغ العربي
  • يساعد على فقدان الوزن الزائد.
  • يخفض معدل السكر في الدم.
  • يحد من مخاطر الإصابة بمرض سرطان القولون.
  • يرطب البشرة، كما يخلصها من العديد من المشاكل التي قد تصيبها، مثل الحبوب، والكلف.
  • يعالج مرض الثعلبة الذي يصيب الرأس.