نظرة عامة

سرطان المثانة هو واحد من أكثر أنواع السرطان شيوعًا، حيث يُصيب ما يقرب من 68,000 بالغ في الولايات المتحدة كل عام. يَحدُث سرطان المثانة في الرجال بشكل أكثر تكرُّرًا مقارنةً بالنساء، وعادةً ما يُؤَثِّر على كبار السن، على الرغم من احتمالية حدوثه في أي عمر.

غالبًا ما يبدأ سرطان المثانة في الخلايا (خلايا الظهارة البولية) التي تُبَطِّن الجانب الداخلي للمثانة — العضو العضلي المجوَّف في أسفل البطن الذي يُخَزِّن البول. على الرغم من كون هذا النوع من السرطان أكثر شيوعًا في المثانة، فإنه قد يَحْدُث في أجزاء أخرى من الجهاز البولي.

حوالي سبع من كل 10 حالات سرطان مثانة مشخَّصة تبدأ في مرحلة مبكِّرة — ويُعتَقَد أن سرطان المثانة قابلاللعلاج بدرجة كبيرة. لكن، حتى سرطان المثانة ذا المرحلة المبكِّرة قد يتكرَّر في المثانة. لهذا السبب، عادةً ما يحتاج الأشخاص المصابون بسرطان المثانة إلى فحوصات المتابعة لسنوات بعد العلاج؛ للبحث عن سرطان المثانة الذي قد يتكرَّر أو يتطوَّر إلى مرحلة أعلى.

الأسباب

سرطان المثانة يتطور عندما تبدأ الخلايا في المثانة النمو بصورة غير طبيعية. بدلاً من النمو والانقسام بطريقة منظمة تطور تلك الخلايا طفرات تتسبب في نموها بشكل خارج عن نطاق السيطرة وعدم موتها. تتراكم هذه الخلايا غير الطبيعية وتشكل ورمًا.

تشمل أسباب سرطان المثانة ما يلي:

  • التدخين واستخدامات التبغ الأخرى
  • التعرض للكيماويات، وبالأخص العمل في وظيفة تتطلب التعرض للكيماويات
  • التعرض للإشعاع سابقًا
  • التهيج المزمن لبطانة المثانة
  • عدوى الطفيليات وخاصة في الأشخاص الذين يأتون من أو سبق أن سافروا إلى مناطق معينة خارج الولايات المتحدة

ليس من الواضح دائمًا ما السبب في سرطان المثانة وبعض الأشخاص المصابين بسرطان المثانة ليس لديهم عوامل خطورة واضحة.

Write a Reply or Comment