تسمى تمارين كيجل للرجال بهذا الاسم نسبة لمكتشف هذه التمارين وهو الدكتور أرنولد كيجل، ويطلق عليها تمارين قاع الحوض أيضًا، ويمكن ممارستها مرتين أو ثلاثة مرات يوميًا للتحكم والسيطرة على مشكلة سلس البول لدى الرجال، وعلاج مشكلة الانتصاب، والقذف المبكر.

 

ما هي تمارين كيجل للرجال؟
تعرف تمارين كيجل للرجال على أنها مجموعة تمارين تستهدف عضلات قاع الحوض التي تسند المثانة، حيث تعمل التمارين على تقوية هذه العضلات للسيطرة على بعض مشاكل الجهاز البولي مثل سلس البول.

تعمل تمارين كيجل بشكل خاص على الأعضاء التالية في الجهاز البولي:

  1.  المثانة.
  2.  العضلة العاصرة، وهي العضلة المسؤولة عن التحكم بالإحليل.
  3. العضلة العانية العصعصية، وهي العضلة التي تساعد على التحكم بمجرى البول.

فوائد تمارين كيجل للرجال
تتعدد فوائد تمارين كيجل للرجال ، نذكر منها ما يلي:

  1. دعم وشد عضلات قاع الحوض، حيث تدعم هذه التمارين العضلات الموجودة في المثانة ومجرى البول والأمعاء، لذلك فهي تساعد في علاج سلس البول الناتج عن بعض المشاكل الصحية.
  2. التحكم في مرور الريح والغازات من الجسم.
  3. علاج السلس الشرجي.
  4. المساعدة في التحكم بشكلٍ أفضل بالتبول أو التبرز.

متى يجب القيام بتمارين كيجل للرجال؟
يجب على الرجل أن يجعل تمارين كيجل جزءاََ من روتينه اليومي، وأن يحافظ على الالتزام به للوصول للنتيجة المرغوبة. ينصح أن يمارس الرجل تمارين كيجل للرجال من خلال تكرارها مرتين إلى ثلاث مرات يوميًا، وبمعدل خمس دقائق لكل تمرين.

ينصح بأداء التمرين في نفس الوقت يومياََ أو ربطه بأحد العادات اليومية مثل: 

  • يمكن ممارسة تمارين كيجل بشكل متكرر خلال اليوم (10-20 مرة)، يمكن زيادة عدد التكرارات بشكل تدريجي.
  • يفضل ممارسة تمارين كيجل في أي وضعية وأثناء القيام بمختلف النشاطات مثل القيادة ومشاهدة التلفاز وغيرها.
  • يجب تذكر فوائد الالتزام بهذه التمارين دائماََ للحصول على أقصى استفادة منها، وأن ينتبه الرجل دائماََ للتقدم الملحوظ في علاج هذه التمارين لسلس البول لديه.