يعتبر سرطان المثانة (Bladder cancer) بمثابة الورم الرابع من حيث نسبة الانتشار لدى الرجال، والثامن لدى النساء. يتم سنويا، في الولايات المتحدة، تشخيص قرابة 50،000 حالة جديدة، يتوفى ما يقارب خمسهم، بسبب سرطان المثانة. لدى قرابة 80% من المرضى، يتم اكتشاف ورم سطحي لا يخترق عضلات المثانة، بينما لدى 20% يتم اكتشاف سرطان المثانة في مراحل متقدمة.

على الرغم من علاج سرطان المثانة ، يميل الورم السطحي إلى الرجوع (Recurrence)، بل يرجع، أحيانا، بعد مرور سنوات كثيرة، لم يظهر خلالها أي دليل لسرطان المثانة. إن التطور من مرض سطحي إلى مرض متقدم، يتعلق بمرحلة المرض ودرجة التمايُز (Differentiation). لدى 3% من المصابين بالمرض السطحي، يظهر الورم، لاحقًا، في نظام التوزيع (distributer system) العلوي (الحالب، والحُويضة – Ureter and renal pelvis)، وفي حالة مواجهة المرضى لخطر متزايد، تزداد النسبة حتى 38% خلال المتابعة طويلة الأمد.

أعراض سرطان المثانة المتقدمة
#سرطان_المثانة المتقدم والذي انتشر إلى أجزاء أخرى من #الجسم، قد يسبب أعراضًا أخرى، مثل:
✅ عدم القدرة على #التبول
✅ #ألم في جهة واحدة من أسفل الظهر
✅ فقدان الشهية
✅ فقدان الوزن غير المبرر
✅ الشعور #بالتعب والضعف العام
✅ تورم وانتفاخ القدمين
✅ ألم في العظام.
?‍⚕️العديد من هذه الأعراض قد تشير إلى الإصابة #بمشكلة_صحية أخرى وليس فقط سرطان المثانة، ولكن من المهم الخضوع #للفحوصات اللازمة في حال ظهورها.

Write a Reply or Comment