تتعدد أسباب الإصابة بالتهاب الحالب حيث عادةً ما تبدأ من دخول البكتيريا إلى البول وتكاثرها وبدئها بالصعود من المثانة لتصل إلى الحالب، وتختلف طرق العلاج باختلاف السبب كما سيُذكر لاحقًا، وفي بعض الأحيان قد يجتمع أكثر من سبب للإصابة، وأهم أسباب الإصابة على سبيل الذكر لا الحصر ما يأتي:

  • الإصابة بتشوهات خلقية في الحالب كأن يكون ضيقًا، أو وجود خلل بالصمام الموجود بين الحالب والمثانة، مما يؤدي إلى ارتجاع البول إلى الحالب vesicoureteral re-flux، هذا الخلل قد يوجد عند الأطفال والكبار ويكون سببًا في حدوث التهابات متكررة في الجهاز البولي، أو كوجود حالبين بكل جهة، حيث من الممكن أن يكون سببًا للالتهاب.
  • قصر المسافة ما بين المهبل ومجرى البول خاصة عند النساء النشيطات جنسيًّا، حيث يمكن للجماع الجنسي إدخال أعداد أكبر من البكتيريا إلى المثانة، والتبول بعد الجماع يقلل من احتمالية الإصابة بعدوى المسالك البولية، وهذه من الأسباب الشائعة للالتهاب عند النساء.
  • النساء بعد سن اليأس: حيث أنَّ انخفاض هرمون الأستروجين يجعل المسالك البولية أكثر عرضة لعدوى المسالك البولية. حدوث انسداد في الحالب، وقد يكون الانسداد في حالب واحد فقط أو في الحالبين، غالبًا ما يكون نتيجة الإصابة بالحصوات الكلوية ونزولها عبر الحالب.
  • الرجال الذين يعانون من تضخم البروستات، التهاب البروستات أو انسداد مجرى البول عن طريق تضخم البروستات يمكن أن يؤدي إلى عدم إفراغ المثانة بشكل كامل، مما يزيد من خطر العدوى، وهذا يكون أكثر شيوعًا في الرجال الأكبر سنًا.
  • الأشخاص الذين يعانون من ضعف في المناعة: مثل: المصابين بمتلازمة نقص المناعة المكتسبة والإيدز ومرض السكري، والأشخاص الذين يتناولون أدوية مثبطة للمناعة مثل: مرضى السرطان الذين يتلقون العلاج الكيميائي ومرضى زراعة الأعضاء.
  •  الإصابة بسرطان في بطانة الحالب يزيد فرص الالتهاب.
  • عدم حدوث إفراغ كامل للمثانة من البول وزيادة فرص نمو البكتيريا وأسبابه كثيرة مثل: حدوث ضرر في أعصاب المثانة نتيجة حدوث كدمة أو إصابة بالحبل الشوكي، أو وجود خلل بالصمام الموجود بين الحالب والمثانة، مما يؤدي إلى ارتجاع البول إلى الحالب وغيرها من الأسباب. أيضًا من أسباب عدم حدوث إفراغ كامل للمثانة هو أن يتعلق ذلك بمضاعفات لأمراض متعلقة بالجهاز العصبي بشكل عام، مثل: الإصابة بالسكتة الدماغية، التصلب اللويحي، أو الاعتلال العصبي السكري وغيرها، حيث قد يؤدي إلى حدوث خلل في نقل البول من الحالب للمثانة أو خمول في المثانة وبقاء البول داخلها مما يؤدي إلى ارتفاع فرص الالتهاب.

Write a Reply or Comment