ما هي أسباب أمراض الكلى المزمنة؟
عادةً ما تحدث أمراض الكلى المزمنة نتيجة مشكلات صحية تسبب ضغطًا على الكلى، وإليك أبرزها:

ارتفاع ضغط الدم: يسبب حدوث ضغط على الأوعية الدموية في الكلى بإيقاف عمل الكلى بالطريقة الصحيحة.
مرض السكري: يؤدي تراكم الغلوكوز في الدم بحدوث تعطل في المرشحات الصغيرة في الكلى.
ارتفاع مستويات الكولسترول: يتسبب تراكم الدهون إلى ترسبها في الأوعية الدموية مما يؤدي لحدوث مشكلات في الأوعية المغذية للكلى.
انسداد مجرى البول: الذي ينتج من تراكم حصوات الكلى أو تضخم البروستاتا.
الأمراض القلبية: يمكن أن تسبب أمراض القلب أمراض الكلى المزمنة، ومن المهم معرفة أن مرض القلب هو السبب الأكثر شيوعًا للوفاة بين الأشخاص الذين يخضعون لغسيل الكلى.

كما هناك بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بأمراض الكلى المزمنة، ومنها:
تناول الأدوية: يعزز استخدام بعض الأدوية بشكل مستمر على فترات طويلة كأدوية التي تحتوي على الليثيوم والأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات لحدوث مشكلات في الكلى.
السمنة: تعد زيادة الوزن من عوامل الخطر التي تؤدي للإصابة بأمراض الكلى.
تاريخ عائلي من الإصابة بأمراض الكلى المزمنة: يعد مرض الكلى المزمن من الأمراض التي يحفزها التاريخ العائلي من الإصابة ببعض الأمراض.

كيف يتم تشخيص أمراض الكلى المزمنة؟
في معظم الحالات للمصابين بأمراض الكلى المزمنة لا تظهر عليهم أي أعراض ظاهرة إلا على المدى البعيد عن حدوث تلف في الكلى، لذلك يلجأ الأطباء لإجراء الفحوصات الطبية للمرضى وتشمل هذه الفحوصات ما يأتي:

1. مؤشر معدل الترشيح الكبيبي (Estimated Glomerular Filtration Rate)
يشير مؤشر الترشيح الكبيبي لمعرفة مدى فعالية تنظيف الكلى للدم، حيث تعمل الكلى السليمة على إزالة الفضلات من الدم وتنقيته، فعند وجود مشكلات في الكلى يشير معدل الترشيح الكبيبي إلى ما يأتي:
المؤشر 60 أو أكثر: فهذه إشارة على صحة الكلى وقدرتها على تنقية الدم من الفضلات.
المؤشر أقل من 60: فقد يكون دليلًا للإصابة بأمراض الكلى المزمنة.
أقل من 15: فيشير ذلك لوجود فشل كلوي.
2. فحص بول (Urine test)
يتم إجراء فحص البول للكشف عن بروتين الألبيومين حيث يشير وجود هذا البروتين على وجود مشكلات في الكلى.
وقد يلجأ الطبيب لإجراء فحوصات مخبرية وبدنية أخرى عند الاشتباه بوجود أي مشكلات صحية قد تؤثر على عمل الكلى كارتفاع ضغط الدم.
هل يمكن علاج أمراض الكلى المزمنة؟
يعتمد علاج أمراض الكلى المزمنة على المسبب الأساسي للإصابة بأمراض الكلى بأنواعها، ويتكون العلاج عادةً من طرق علاجية للمساعدة في السيطرة على العلامات والأعراض وتقليل المضاعفات، والإبطاء من تقدم المرض.
أما إذا تعرضت الكلى لتلف وأضرار يصعب علاجها يلجأ الأطباء لطرق أخرى ومن أبرزها غسيل أو زراعة الكلى.